تقرير مفصل عن ” البحر التيراني “

البحر التيراني هو أحد البحار المتواجدة في قارة أوروبا ، و هذا البحر يعتبر مختلف عن باقي البحار من الناحية الجغرافية ، فيضم عدد من المتفاصيل لتي نسردها فيما يلي.

موقع البحر التيراني

يقع البحر التيراني على طول الساحل الغربي لإيطاليا ، و يعتبر جزءا من البحر الأبيض المتوسط الأكبر ، و هو يغطي مساحة تقارب 106,000 ميلا مربعا ، و هي تقع فوق الحدود بين الصفائح التكتونية الاسيوية و الافريقية.

حدود البحر التيراني

نظرا لأن البحر التيراني يعتبر جزءا من البحر الأبيض المتوسط ، فإن تحديد حدوده الدقيقة ليس دائما أمرا بسيطا ، و يحد البحر إيطاليا من الشرق ، و تشمل المناطق الايطالية التي بها سواحل عليه كامبانيا و كالابريا و توسكانا و بازيليكاتا و لاتسيو ، و من ناحية الغرب ، تتميز حدود البحر بجزر كورسيكا ، و هي إقليم فرنسي و سردينيا  و هي إقليم إيطالي ، و يلتقي البحر الليغوري بالبحر التيراني على طول الزاوية الشمالية الغربية ، و من الحدود الجنوبية الشرقية جزيرة صقلية و إيطاليا ، و تمتد الحافة الجنوبية الغربية للبحر إلى البحر الأبيض المتوسط.

مخارج و مداخل البحر التيراني

– الموقع الفريد لهذا البحر يجعل لديه العديد من المداخل المخارج ، و يؤدي اثنان من هذه المخارج إلى البحر الأبيض المتوسط ، و يتدفق أحد المخرجين إلى البحر الليغوري ، و يتدفق الرابع إلى البحر الأيوني ، و من بين المخرجين الموجودين في البحر الأبيض المتوسط ، هناك اسم رسمي واحد فقط ، يعرف بمضيق بونياسيو ، و يقع بين جزيرتي كورسيكا و سردينيا ، و بمقياس حوالي 6.8 ميلا في العرض.

– المخرج غير المسمي هو ذلك الذي يمتد بمساحة 180 ميلا و يقع بين جزر سردينيا و صقلية ، كذلك قناة كورسيكا التي تتدفق بين البحر التيراني و البحر الليغوري ، بين منطقه توسكانا في شمال غرب إيطاليا و جزيرة كورسيكا و تصل مساحتها 50 ميلا في العرض ، و المخرج الرابع إلى البحر الأيوني ، المعروف بمضيق ميسينا ، بمقياس 1.9 ميلا و يقع بين صقلية و منطقة كالابريا في الطرف الجنوبي من إيطاليا.

الأهمية التاريخية للبحر التيراني

قد لعب هذا البحر دورا ثقافيا و اجتماعيا هاما على مر التاريخ ، و لا سيما من حيث التجارة الدولية ، و سمح موقعه الاستراتيجي للسفن بالاتصال عبر العديد من القارات الشرقية ، بما في ذلك افريقيا و اسيا و الشرق الأوسط و أوروبا ، و على الرغم من ان البحر شهد في السابق عددا من البحارة و السفن التجارية ، فأن كمية التجارة التي أجريت في مياهه كانت محدودة بسبب سيطرة القراصنة على المنطقة ، و بالإضافة إلى ذلك ، لعب البحر التيراني دورا هاما خلال فترة نابليون بونابرت ، التي بدأت في أواخر القرن الثامن عشر ، و أفادت التقارير أن نابليون استخدم هذه المياه لإطلاق أحدى سفنه الحربية.

الأهميه الحالية للبحر التيراني

قد استمرت أهمية البحر في الازمنة الحالية ، حيث حافظ البحر على دوره كطريق رئيسي للتجارة و النقل ، حيث يستقبل عددا كبيرا من السفن على أساس يومي ، كما أنه أصبح وجهة سياحية شعبية نظرا لأنه موطن لعدد من الجزر داخل حدوده و عدد من المدن على طول شواطئه ، و تشمل بعض المعالم السياحية الأكثر شعبية جزيرة صقلية ، و جزر ايولايان و مدينة باليرمو و مدينه نابولي ، كما تستقبل المنتجعات الموجودة في هذه الأماكن آلاف الزوار بشكل سنوي ، هذا بالإضافة إلى أهميته في الصناعات التجارية و السياحية ، فإن البحر يدعم أيضا صناعة صيد الأسماك الكبيرة ، و الانشطة التي تجري في هذا البحر هي المساهمة الهامة في اقتصاد المنطقة المحيطة بها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *