تاريخ المدينة القديمة طرابلس

تعد المدينة القديمة طرابلس عاصمة دولة ليبيا بمثابة المركز العتيق بها وهي تطل على البحر الأبيض المتوسط، يوجد بها الكثير من المحلات التجارية المشهورة والمقاهي، ويحيط بتلك المدينة القديمة سور ويوجد في تلك المدينة الكثير من المعالم الآثرية منهم ما يرجع تاريخه إلى 500 عام، ولكن النسبة الكبيرة من تلك الأثار ترجع إلى العصر العثماني والاحتلال الإيطالي.

الأسواق في المدينة القديمة طرابلس

عملت الأسواق الحرفية والتجارية المنتشرة داخل مدينة طرابلس القديمة الكثير من الأنماط المختلفة في المعمار، حيث تم تنظيم تلك الأسواق في الساحات المكشوفة على هيئة طرقات، كما يوجد أسواق أخرى مغطاة بالأروقة وقد وصل إجمالي الأسواق داخل المدينة نحو 29 سوق متعدد التخصصات، وعن السلع التي كانت تقدم في تلك المدينة القديمة فقد تنوعت ما بين المنسوجات والأصواف والحرير والكبريت والذهب وغيرها من المنتجات المتنوعة التي وصلت إلى الأحجار الكريمة.

وعن المصادر الخاصة بتلك السلع فقد تنوعت بين القوافل القادمة من الصحراء من قلب أفريقيا أو من خلال السفن القادمة عبر البحر الأبيض المتوسط القادمة من جميع دول العالم، ويذكر أن سوق تلك المدين كان دائما ما يعج بالحركة بين البائعين وبين المشترين من كل مكان، ويوجد الكثير من الأسواق الشهيرة داخل المدينة القديمة ومن بينهم ما يلي:

1- سوق المشير: وهو أحد أهم الأسواق المشهورة بالمدينة القديمة ويقع في باب هوارة في الجنوب وهو سوق شامل يوجد به جميع المنتجات من ملابس وطعام وغيرها من المنتجات.

2-سوق الترك.

3- سوق الرباع القديم والذي يعرف أيضا باسم سوق العرب.

4- سوق اللفة أو كما يعرف اليوم باسم سوق الرباع الجديد.

5- سوق الكتب.

6- سوق القويعة.

7- سوق الرقيق.

8- سوق للصناعات التقليدية.

9- سوق النجارة.

10- سوق الحرير.

ابواب المدينة القديمة في طرابلس

كما ذكرنا يوجد سور يحيط بتلك المدينة القديمة ويوجد لذلك السور عدد 8 من الأبواب وهما:

1- باب الحرية: يعرف اليوم باسم باب الحرية وكان يقع في القدم عند السور الجنوبي للمدينة ومع الزمن اندثرت المعالم الخاصة بذلك الباب وقد كانت له الكثير من المسميات منذ القدم وحتى اليوم.

2- باب الحديد: وهو يقع في الناحية الغربية من السور وهو عبارة عن فتحة كبيرة في السور يوجد بها باب خشبي عليه طبقة من المعدن.

3- باب زناته: وهو قريب جدا من الباب الجديد وهو فتحة كبيرة في السور ولكن من الناحية الجنوبية وقد أتخذ ذلك الباب اسمة لكونه مقابلا لمضارب قبائل تحمل نفس الاسم.

4- باب البحر: والذي كان عبار عن بابين مزدوجين ولكن تم هدمهم خلال الاحتلال الإيطالي للبلاد ولم يعد لهم أثر.

5- باب الخندق: وهو يقع عند مدخل الخندق المجاور للقلعة ويذكر أن ذلك الباب قد أتخذ اسمه من الخندق الذي كان متواجد عند القلعة ومغمور بالماء ولكن تم ردمه فيما بعد وأصبح طريق يعرف باسم طريق الخندق أيضا.

6- باب المنشية: وهو يقع عند مدخل سوق المشير أشهر أسواق المدينة ويعد واحد من أعرق الأبواب.

7- باب العدالة: والذي يقع في الجزء الجنوبي من السور وله اسمان متناقضان وهما باب الغدر وباب العدالة.

8- الباب الأخضر: وقد كان متواجد بين باب البحر والباب الذي عرف بمسمى باب عبدالله.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *