حقيقة فوائد الحناء للقدمين

عُرف نبات الحناء عند العرب منذ قديم الأزل واستخدمه الفراعنة في أغراض مختلفة منها التحنيط والطب والتجميل وقد ذكرت العديد من البرديات أهمية تلك النبتة الطبية وتأثيرها الفعال في علاج العديد من الأمراض مثل الحروق وعسر الطمث والأمراض المعوية وعلاج للقدمين وهو ما أثبته الطب الحديث من خلال الدراسات والأبحاث الحديثة.

التركيب الكيميائي للحناء

تحتوي أوراق الحناء على  مجموعة من المواد الجليكوسيدية أهمها المادة الرئيسية المعروفة باسم اللاوسون Lawsonia وهي المادة ذات التأثير العلاجي وكذلك هي المسؤولة عن اللون، وتزداد كمية هذه المادة في أوراق نبتة الحناء كلما تقدم النبات في العمر والأوراق الحديثة تحتوي على كميات أقل من هذه المواد عن مثيلتها المسنة.

حقيقة فوائد الحناء للقدمين

تعد الحناء علاجًا قويًا وفعالًا للعديد من مشاكل القدمين ومنها أنها تعالج مشاكل الجفاف والخشونة وتشقق القدمين من خلال استخدام معجون الحناء كمادة مرطبة للجلد كما أنها تعمل على التئام الجروح المزمنة في القدم وخاصة التي تصيب مرضى السكري، كما أنها تعمل على تقليل الإصابة بهذه الجروح حيث تقوي الجلد وتجعله أكثر مقاومة ومرونة، وتعد الحناء علاج مثالي للعلاج على الفطريات والجراثيم الموجودة في القدمين وهو ما أثبته  مجموعة من العلماء عندما قدموا منتج خاص للعناية بالقدمين يحتوي على مضادات للبكتريا والفطريات والجراثيم والتي أخذت من أوراق نبات الحناء الكاملة.

الحناء في الطب النبوي

عن سلمى خادم رسول الله صلى الله عليه وسلم قالت: ما كان أحد يشتكي إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم وَجعاً في رأسه إلا قال: «احتجم» ولا وجعاً في رجليه إلا قال: «اخضبهما» [رواه داود]، وعنها أيضاً قالت: كان لا يصيب النبي صلى الله عليه وسلم  قرحة ولا شوكة إلا وضع عليها الحناء [رواه الترمذي بإسناد حسن].

فوائد نبات الحناء الطبية

كشفت بعض الدراسات العلمية الحديثة أن للحناء تأثير على جسم الإنسان حيث أنها تعمل على ابطاء معدل نبضات القلب، وخفض ضغط الدم والتخفيف من حدة تشنجات العضلات وتخفيف آلام الحمى، كما يمكن اعتبارها كمسكن كما يستخدم نبات الحناء في علاج العديد من الأمراض الجلدية كالدمامل وحب الشباب والأكزيما والأمراض الفطرية والجذام والأورام والقروح. كذلك تستخدم ضمادة الحنة كمضاد للفيروسات وفي علاج مرض هيربس الذي يصيب الأعضاء التناسلية، كذلك تستخدم عجينة الحنة في علاج الصداع.

 ويستخدم مغلي الحناء في علاج الأمراض المعوية كالإسهال والدوسنتاريا ويعمل على زيادة انقباضات الرحم ومفيد جدًا في حالات عسر الطمث، ويستخدم كغرغرة لعلاج قروح الفم واللثة واللسان، وتعد أحد فوائد الحناء الطبية المذهلة هي استخدامها في علاج الحروق خاصةً تلك التي تعاني منها من فقدان الماء حيث يتم وضع مسحوق الحناء على الجزء المحروق حتى تعمل على تقليل الألم وكذلك تقلل من كمية الماء المفقود من منطقة الحرق، حيث يلتصق المسحوق بالجزء المحروق ويكون طبقة لا تنفصل حتى يلتئم الحرق.

كما يعمل معجون الحناء إذا وضع على الرأس على تنقية فروة الرأس من الميكروبات والطفيليات، ومن الإفرازات الزائدة للدهون، كما يعد علاجاً فعالًا لقشر الشعر والتهاب فروة الرأس، كذلك يستخدم مسحوق الحناء في وقف النزيف حيث يوضع على مكان النزف فيقوم بتكوين طبقة فوق الجرح تعمل على وقف النزف وتبقى حتى التئام الجرح.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

محررة صحفية

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *