فوائد الصيام علميا

الصيام هو ممارسة تعود إلى العديد من القرون وتلعب دورا مركزيا في العديد من الثقافات والأديان ، على الرغم من انتشار شعبيته في الآونة الأخيرة .

وكما هو موضح الصيام يعني الامتناع عن كل أو بعض الأطعمة أو المشروبات لفترة زمنية محددة ، وهناك العديد من الطرق المختلفة للصيام .

بشكل عام ، يتم تنفيذ معظم أنواع الصيام على مدار 24 إلى 72 ساعة . وعلى الجانب الآخر ينطوي الصوم المتقطع على التناوب بين فترات الأكل والصيام ، والتي تتراوح بين بضع ساعات إلى عدة أيام في كل مرة .

أظهر الصيام انه يمتلك العديد من المنافع الغذائية ، بداية من زيادة القدرة على فقدان الوزن وحتى تحسين وظائف الدماغ .

فوائد الصيام علميا

1- استقرار السكر في الدم عن طريق تقليل مقاومة الإنسولين

وجدت العديد من الدراسات أن الصيام يحسن  مستوى السكر في الدم ، والذي قد يكون مفيدا للأشخاص الأكثر عرضة للإصابة بمرض السكري ، في الواقع ، أظهرت دراسة واحدة تضم 10 أشخاص يعانون من مرض السكري من النوع 2 أن الصيام المتقطع على المدى القصير أدى إلى انخفاض كبير في مستويات سكر الدم .

وفي الوقت نفسه ، وجدت مراجعة أخرى أن كلا من الصيام المتقطع والصيام المتبادل كانا فعالين في الحد من السعرات الحرارية ،  والحد من مقاومة الأنسولين أيضا .

يمكن أن يؤدي انخفاض مقاومة الأنسولين إلى زيادة حساسية جسمك للأنسولين ، مما يسمح له بنقل الجلوكوز من مجرى الدم إلى الخلايا بشكل أكثر كفاءة.

بالإضافة إلى التأثيرات المحتملة لخفض نسبة السكر في الدم ، فهو يساعد على استقرار نسبة السكر في الدم ، مما يحول من حدوث ارتفاع مفاجئ في مستويات السكر في الدم .

ضع في اعتبارك أن بعض الدراسات قد وجدت أن الصيام قد يؤثر على مستويات السكر في الدم بشكل مختلف بالنسبة للرجال والنساء. على سبيل المثال ، أظهرت دراسة صغيرة لمدة ثلاثة أسابيع أن ممارسة الصيام المتبادل في اليوم قد أضعفت السيطرة على نسبة السكر في الدم لدى النساء ولكن لم يكن لها تأثير على الرجال .

2- تعزيز الصحة عن طريق مكافحة الالتهابات

في حين أن الالتهاب الحاد هو عملية مناعية طبيعية تستخدم للمساعدة في مكافحة العدوى ، يمكن أن يكون للالتهاب المزمن عواقب وخيمة على صحتك. تظهر الأبحاث أن الالتهاب قد يكون مسؤولا عن تطور الحالات المزمنة ، مثل أمراض القلب والسرطان والتهاب المفاصل الروماتويدي .

وجدت بعض الدراسات أن الصيام يمكن أن يساعد في تقليل مستويات الالتهاب ويساعد على تعزيز الصحة بشكل أفضل. وأظهرت دراسة واحدة تضم 50 شخصًا بالغًا من الأصحاء أن الصيام المتقطع لمدة شهر تقلل بشكل ملحوظ من مستويات علامات الالتهاب .

3- تعزيز صحة القلب عن طريق تحسين مستويات ضغط الدم ، الدهون الثلاثية والكوليسترول 

يعتبر مرض القلب السبب الرئيسي للوفاة في جميع أنحاء العالم ، وهو ما يمثل 31.5 ٪ من الوفيات على مستوى العالم ، ويعد تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة من أكثر الطرق فعالية للحد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

وجدت بعض الأبحاث أن دمج الصوم في روتينك قد يكون مفيدًا بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بصحة القلب. وكشفت دراسة صغيرة أن ثمانية أسابيع من الصيام في يوم بديل خفض مستويات الكوليسترول الضار “LDL” والدهون الثلاثية في الدم بنسبة 25 ٪ و 32 ٪ على التوالي .

كما أظهرت دراسة أخرى أجريت على 110 أشخاص بالغين يعانون من السمنة المفرطة أن الصيام لمدة ثلاثة أسابيع تحت الإشراف الطبي قد قلص بشكل ملحوظ من ضغط الدم وكذلك مستويات الدهون الثلاثية في الدم والكولسترول الكلي والكولسترول الضار (LDL).

4- تعزيز وظائف الدماغ ومنع الاضطرابات العصبية

على الرغم من أن البحث يقتصر في الغالب على بحوث الحيوانات ، فقد وجدت العديد من الدراسات أن الصيام يمكن أن يكون له تأثير قوي على صحة الدماغ ، فأظهرت دراسة أجريت على الفئران أن ممارسة الصيام المتقطع لمدة 11 شهرًا حسّنت كلًا من وظائف المخ وبنية الدماغ .

ذكرت دراسات حيوانية أخرى أن الصيام يمكن أن يحمي صحة الدماغ ويزيد من توليد الخلايا العصبية للمساعدة في تعزيز الوظيفة الإدراكية .

نظرا لأن الصيام قد يساعد أيضًا في تخفيف الالتهاب ، فقد يساعد أيضًا في الوقاية من الاضطرابات العصبية التنكسية.

تشير الدراسات التي أجريت على الحيوانات إلى أن الصوم قد يحمي ويحسن النتائج بالنسبة الحالات على وجه الخصوص  مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون

ومع ذلك ، هناك حاجة لمزيد من الدراسات لتقييم آثار الصيام على وظائف المخ في البشر.

5- المساعدة في إنقاص الوزن بالحد من السعرات الحرارية وتعزيز الميتابوليزم

يسعى الكثير إلى البحث عن حميات الصيام للتخلص السريع والسهلة من بضعة أرطال .

من الناحية النظرية ، الامتناع عن تناول جميع الأطعمة والمشروبات أو بعض المشروبات يجب أن يقلل من إجمالي السعرات الحرارية التي يمكن أن تؤدي إلى زيادة الوزن مع مرور الوقت.

ووجدت بعض الأبحاث أيضا أن الصيام على المدى القصير قد يعزز عملية الأيض بزيادة مستويات الناقل العصبي “بافراز” ، الذي يمكن أن يعزز فقدان الوزن

في الواقع ، أظهرت مراجعة واحدة أن صيام اليوم الكامل يمكن أن يقلل من وزن الجسم بنسبة تصل إلى 9 ٪ ويقلل بشكل كبير من الدهون في الجسم خلال 12-24 أسبوعًا .

وجدت مراجعة أخرى أن الصيام المتقطع على مدى 3-12 أسبوعًا كان فعالا في إحداث فقدان الوزن كقيد حراري مستمر وانخفاض وزن الجسم وكتلة الدهون بنسبة تصل إلى 8٪ و 16٪ على التوالي .

6- تأخير عملية الشيخوخة وإطالة العمر

وقد وجدت العديد من الدراسات على الحيوانات نتائج واعدة بشأن الآثار المحتملة لامتداد العمر بالصيام. في إحدى الدراسات ، شهدت الفئران التي صامت كل يوم تأخر معدل الشيخوخة وعاشت أكثر بنسبة 83٪ من الفئران التي لم تصوم .

وقد توصلت دراسات أخرى على الحيوانات إلى نتائج مماثلة ، حيث ذكرت أن الصيام يمكن أن يكون فعالاً في زيادة معدلات البقاء على قيد الحياة .

ومع ذلك ، لا يزال البحث الحالي يقتصر على الدراسات الحيوانية. هناك حاجة إلى مزيد من الدراسات لفهم كيف يمكن أن يؤثر الصوم على طول العمر والشيخوخة في البشر.

 

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

بسمة حسن

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *