اين حدث اقوى زلزال في العالم ومتى حدث

- -

أين ومتى حدث أقوى زلزال في العالم ؟

يعد زلزال تشيلي الذي حدث في عام 1960 م هو أقوى زلزال يتم رصده منذ تطور أساليب رصد الزلازال في عام 1900، وقد حدث هذا الزلزال بالقرب من الساحل الغربي لشيلي في 22 مايو عام 1960، كما خَلَّفَ هذا الزلزال آثارًا مدمرة أطاحت بحياة الكثير من المدنيين وهدَّمت الكثير من المباني، كما كانت هناك عدد من موجات التسونامي التي تبعت هذا الزلزال.

ضرب أقوى زلزال في العالم سكان شيلي عند الساعة 3.11 عصرًا في 22 مايو 1960، وتقريباً على بعد حوالي  160 كم من سواحل شيلي، وبمحاذاة مدينة فالديفيا والتي اعتبرت أكثر المدن تأثرًا بالزلزال، وقد بلغت قوة الزلزال 9.5 درجة، واستمر الزلزال لمدة 11- 13 دقيقة، وقد كان هناك في اليوم السابق مجموعة من الهزات الأرضية التي تنذر بإحتمالية وقوع كارثة أكبر، حتى أن إحدى الهزات بلغت قوتها 7.9 درجة.

وقد امتد مصدر الخلل المسبب للزلزال بطول 900-1000 كم، حيث امتد بطول منطقة نازاكا والتي تنتمي لأمريكا الجنوبية، ويشار إلى أن هذه النتائج تستند على طرق تحليلة قديمة حيث أن الثورة الهائلة في رصد وتحليل الزلازل حدثت بعد هذا العام.

النتائج المترتبة على زلزال تشيلي

ترتب على هذا الزلزال تدمير عدد من المدن التشيلية بالكامل من بينها مدينة بوريتو مونت مونت التي شهدت هبوط كبير في الأرض، ومدينة فالديفيا التي أصبحت أكثر من نصف منازلها غير صالحة للسكن، ويشار إلى أن رصد هذه النتائج لم يكن بدرجة عالية من الدقة حيث أودى الزلزال بحياة حوالي من 1000-6000 شخص، وأصيب حوالي 3000 شخص آخر، وتم تشريد أكثر من مليوني شخص بسبب الآثار المدمرة للزلزال التي أطاحت بمنازلهم ومدنهم.

وعلى الرغم من ذلك فإن الآثار المدمرة التي لحقت بالمدنية لم يكن سببها الزلزال فحسب وإنما الهبوط الذي نتج عن الزلزال وموجات التسونامي التي ارتفعت إلى حوالي 80 قدم على امتداد ساحل تشيلي والذي تحده عدد من المدن التشيلية من بينها ليبو، وبورتو اسيان.

ويشار إلى أن موجات التسونامي سافرت عبر المحيط الهادئ بسرعة تجاوزت 200 ميل/ساعة، حيث وصلت بعد 15 ساعة إلى جزر هواي، كما تدمرت الكثير من المراكب والأبنية الشاطئية بمدينة كالفورينا حيث بلغ ارتفاع الموجات 5 أقدام.

بينما وصل ارتفاعها حوالي 18 قدم عند جزيرة هونشو اليابانية بعد مرور 22 ساعة على حدوث زلزال تشيلي الأصلي، مما أدى إلى تدمير حوالي 1600 منزل، ولقى حوالي 185 شخص مصرعهم.

وقد تسبب الزلزال وموجات التسونامي في خسائر مالية قدرت بحوالي 400-800 مليون دولار عند خليج هيلو الخليج الرئيسي بالجزيرة، ووصلت آثار هذه الموجات إلى عدد من المدن العالمية من بينها اليابان والفلبين، وعدد من المدن الأمريكية من بينها سانتا مونيكا وسانتا باربارا، وسان ديجو.

وكنتيجة لهذا الزلزال اندلع بركان كوردون كويل في منطقة بحيرة تشيلي بعد أربعون عامًا من الخمول “عدم النشاط” ويرجح الكثير من علماء الجيولوجيا أن هناك ارتباط وثيق بين هذا الزلزال وبين اندلاع البركان.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *