خطورة قضاء الأطفال أوقاتهم أمام الشاشات الذكية والتلفزيون

عندما تكون والدًا مشغولًا تعد الأجهزة اللوحية والهواتف الذكية من الأدوات الرائعة التي تجعل أطفالك مشغولين وهادئين فهي طريقة سهلة للحفاظ على طفلك الصغير مستمتعاً أثناء طهي العشاء أو عند ركوب السيارة ، وقد تشعر أيضًا أنه من المهم أن يحصل طفلك على السبق في تعلم المهارات الرقمية.

لكن العديد من الخبراء يشعرون بالقلق من أن قضاءالكثير من وقت أمام الشاشة قد يكون ضارا للرضع والأطفال ، وتقول الكلية الملكية لطب وصحة الأطفال أن الأطفال أصبحوا يتعرضون للشاشات لمدة أطول من أي وقت مضى .

الأطفال خلال السنوات الخمس الأولى من حياتهم يكتسبون المهارات بسرعة ، فما نقوم به خلال هذه السنوات يضع الأساس لبقية حياتهم ، لذا لا ينبغي للأطفال التعرض للتلفزيون أو أجهزة الكمبيوتر أو الهاتف المحمول أو التاب لما لهم من تأثيرات ضارة لن يكون أثرها فقط على طفولتهم وإنما مدى حياتهم .

اضرار قضاء الأطفال أوقاتهم أمام الشاشات

1- التأثير على تطوير المهارات الحركية

الأطفال الرضع والأطفال الصغار في هذا العمر يمارسون ويطورون مهاراتهم الحركية الإجمالية ، حيث يتم تطوير المهارات الحركية الكبرى أساسا من خلال التجربة والممارسة ، ويمكن أن يؤدي الجلوس السلبي أمام التلفزيون إلى عدم تطوير هذه المهارات وبالتالي إعاقتها في تحقيق المراحل التنموية العادية .

هل تعرف إذا لم يتم تطوير المهارات الحركية بشكل صحيحفي هذ السن قد يفشل الطفل في تحقيق مهارات بسيطة مثل اللعب مع الأصدقاء ، وفي بعض الأحيان حتى أشياء بسيطة مثل الوقوف؟!

يجب أن نتجنب الشاشات لأننا نريد أن يكون أطفالنا نشيطين جسديًا نريدهم أن يقفزوا ويرقصوا ويركضوا ويلعبوا ، نريدهم أن يكونوا قادرين على عيش حياتهم بشكل حيوي سليم .

2- التأثير على تطوير المهارات الاجتماعية والكلام

عندما يقضي الأطفال وقتهم أمام التلفزيون والهواتف المحمولة وأجهزة الكمبيوتر التي لا تتطلب منهم سوى المشاهدة أو النقر أو الضغط على الأزرار ، فإن تطوير الكلام وتنمية المهارات الاجتماعية يتأخران .

في هذه السن المبكرة يتعلم الأطفال مهاراتهم الاجتماعية واللغوية ويطورونها ، لذا يمكن للوالدين قضاء هذه الأوقات في قراءة القصص واللعب بالألعاب والتحدث مع الأطفال وأي نشاط آخر يتطلب منهم المشاركة الفعالة بدلاً من أن يكونوا سلبيين ومستمعين فقط ، يجب أن نتجنب الشاشات لأننا نريد أن يكون أطفالنا نشيطين وأن يتفاعلوا اجتماعياً وأن يلعبوا مع بعضهم البعض وليس مجرد الجلوس معاً مشغولين بأجهزتهم اللوحية .

هل تساءلت يومًا لماذا تسمع اليوم معظم الأمهات من حولك يشكون من أن أطفالهم لا يتكلمون كثيراً؟

هناك سببان أحدهما أنهم لا يسمعون الكثير من أفراد أسرهم وهم يتحدثون ، وثانيًا أنه يتم فهمهم من قبل التليفونات الذكية دون الحاجة إلى التحدث كثيرًا ، لذلك ليس هناك حاجة لهم للتحدث ، وعلاوة على ذلك ، يشجعهم الهاتف الذكي والتلفزيون على “الفعل” بدلاً من “التحدث.

3- التأثير على تطور دماغ الطفل

هل لاحظت عندما يجلس طفلك أمام التلفاز أو شاشة الهاتف الذكي حتى أنه لا يرمش في بعض الأحيان؟! ، لا يشجع الجلوس أمام الشاشات طفلك على أداء مهامه أو يشجعه على التفكير ، وبالتالي فإنه لا يساعده على تطوير المهارات الحركية الدقيقة أو يساعده في نمو دماغه أو تطوره المعرفي .

أعتقد أنه يجب علينا إيقاف تشغيل التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر والهواتف الذكية لأن الوقت المستغرق في استخدامها يمكن أن يستخدم بدلاً من ذلك في اكتساب المهارات الحياتية ، أو تعريض طفلك لمجموعة متنوعة من الحرف والأنشطة أو حل الألغاز أو قراءة الكتب .

ويجب عليك أن تعلم أنه كلما زاد وقتك المخصص لطفلك كلما تحسنت معرفته بالعالم من حوله .

4- التأثير على فترة الانتباه والسلوك

هل تعلم أن الدراسات ربطت بين الجلوس أمام الشاشات في الأطفال مع قصر فترة الانتباه وزيادة الاعتداءات؟! فقد أوصت الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال (AAP) أن الأطفال دون سن الثانية يجب ألا يشاهدون التلفاز لأنه لا يساعد على نمو الدماغ ويمكن أن يسبب بعض الضرر لأدمغة الأطفال مع مرور الوقت ، وللأطفال من عمر 2 إلى 5 توصي AAP قضاء ما لا يزيد عن ساعة في اليوم مع شاشات من أي نوع التلفزيون أو الجهاز اللوحي أو الهاتف أو الكمبيوتر .

كم هو الوقت المناسب للأطفال الرضع والأطفال الصغارليجلسوا أمام الشاشات ؟

لا ينصح بوقت للشاشات الذكية أو وقت للتلفزيون للأطفال الرضع والأطفال دون سن عامين ، وبعد مرور عامين يمكنك السماح لأطفالك لمدة 30 دقيقة ، وعندما يكبرون يمكنك تمديد هذا الحد الزمني ولكن ليس لأكثر من ساعة .

كيفية إدارة الوقت أمام الشاشات وتحقيق أقصى استفادة منها

يمكن أن تساعدك الإرشادات أدناه في إدارة وقت الشاشة وتحقيق أقصى استفادة منها:

  • اختيار العمر المناسب للمحتوى لطفلك
  • راجع المحتوى الذي يتعرض له طفلك
  • اختر المحتوى الذي يشجع التفاعل بدلاً من المشاهدة السلبية
  • كن مع طفلك وشاركه وتحدث معه عما يحدث

هل مقاطع الفيديو التعليمية مفيدة للأطفال الرضع والأطفال الصغار؟

مقاطع الفيديو التعليمية للأطفال الرضع غير مجدية لأنهم صغار جداً لفهمها ، وهناك العديد من الأنشطة الأخرى التي يمكنك القيام بها معهم فلماذا نعتمد على مقاطع الفيديو التعليمية؟

أما الأطفال الصغار يمكن للمحتوى أن يكون مفيدا فقط إذا قدم بشكل صحيح ، فمشاهدة مقاطع الفيديو لأنها تعليمية طوال اليوم لن يكون مفيدًا على المدى الطويل ، فمن الأفضل اللعب مع طفلك في الألعاب المفتوحة أو تعلم مهارات الحياة ، أو حتى بناء لعبه من الأشياء في المنزل .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *