كيف تنتقل عدوى الحزام الناري

 يعتبر الحزام الناري أحد الأمراض الشرسة التي قد تصيب الجسم وتسبب له ألم شديد، وتؤدي إلى ظهور طفح جلدي في أماكن متفرقة من الجسم سبب الألم لصاحبها، وهذا المرض له عدة طرق للعدوى التي سوف نبينها لكم لتوخي الحذر من الإصابة بهذا المرض.

نبذة عن عدوى الحزام الناري

مرض الهربس النطاقي أو هو ما يعرف باسم الحزام الناري، وهو عدوى جلدية لو أصابت الجسم أدت إلى ظهور بقع حمراء وطفح جلدية في جميع أجزاء الجسم، ولكن في الغالب يظهر هذا الطفح في منطقة الخصر على شكل حزام.

المسبب الرئيسي لهذا المرض هو فيروس يسمى جدري الماء، هو ينتج بعد الإصابة بالجدري المائي وبعد الشفاء منه في مرحلة الطفولة، يبقى الفيروس نشط في الأنسجة العصبية بالقرب من الحبل الشوكي وبعد سنوات قد ينشط هذا الفيروس مرة أخرى ويصيب الجسم بما يسمى الحزام الناري.

أسباب العدوى بالحزام الناري

أن مرض الحزام الناري هو في الأصل ناشئ من فيروس الذي يسبب الجدري المائي، فإن أي شخص أصيب بالحزام بالجدري في مرحلة الطفولة فهو معرض للإصابة بالحزام الناري.

بعد أن يتم التعافي من الجدري المائي فإن هذا الفيروس يتسلل حتى يصل إلى الجهاز العصبي، ويبقى خامد في الجهاز العصبي لمدة سنوات، وفجأة قد ينشط هذا الفيروس من جديد ويصل من الأعصاب إلى خلايا الجلد ويؤدي إلى انتشاره مرة أخرى في الجسم.

وإلى الآن لم يتوصل العلماء من السبب الذي قد يجعل هذا الفيروس ينشط مرة أخرى بعد سنوات من الخمول، والبعض قال أن السبب قد يكون بسبب ضعف الجهاز المناعي.

ولهذا فإن مرض الحزام الناري يصيب كبار السن والبالغين الذين لديهم ضعف في الجهاز المناعي.

ومرض الحزام الناري من الأمراض المعدية لو تمت ملامسة المريض المصاب بهذا المرض، وخاصة لو كانت مناعة الشخص ضعيفة أو ليس لديه مناعة ضد فيروس جدري الماء.

ولكن الشخص الذي يعدى بالحزام الناري، فإنه لا يظهر لديه مرض الحزام الناري نفسه، وإنما يظهر لديه مرض الجدري المائي.

لهذا يجب على المريض بالحزام الناري الابتعاد عن التعامل مع المحيطين به لحين التعافي وخاصة الأشخاص ضعفاء المناعة، والأطفال، والنساء الحوامل لأنها أكثر الفئات المعرضة للإصابة بالمرض.

فرص الإصابة بالحزام الناري وعوامل الخطر

هنا بعض الفئات هم الأكثر عرضة للإصابة بالحزام الناري مثل:

كبار السن ومن هم أكبر من 50 سنة لأن مناعة الشخص في هذه المرحلة العمرية تكون قليلة.

لو كان الشخص مصاب ببعض الأمراض التي تخص الجهاز المناعي؛ مثل مرض نقص المناعة المكتسبة، أو مرضى السرطان.

لو كان الشخص يخضع للعلاج الكيميائي، أو العلاج الإشعاعي لأن قدرة الجسم تكون ضعيفة على مقاومة هجوم أي عدوى أو فيروس عليه، مما قد يعرض الشخص للإصابة بالحزام الناري.

قد يصيب من يتناول بعض الأدوية التي تخصص لتخفيف مقاومة الجسم للأعضاء المزروعة.

علاج الحزام الناري

لا يوجد إلى الآن علاج محدد يعالج الحزام الناري ويتخلص منه، ولكن قد يصف لك الطبيب بعض الأدوية التي تعلم على الحد من انتشار المرض، وبالتالي التسريع من عملية الشفاء.

تستمر الأعراض لفترة تتراوح من 2-6 أسابيع في الغالب، ومن يصاب بمرض الحزام الناري يصاب به مرة واحدة في العمر.

يمكن للشخص المصاب بالحزام الناري اللجوء للعلاج المنزلي من خلال الاستحمام بماء بارد لتهدئة الاحمرار والحكة، ووضع كمادات باردة على مكان الألم، وعدم اللعب في البثور لعدم انتشارها بشكل أكبر.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

نجلاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *