دول الاتحاد السوفيتي الاسلامية

الاتحاد السوفييتي هو اتحاد لمجموعة من الدول عرف في السنوات الماضي ، و قد تم حل الاتحاد السوفييتي منذ سنوات قليلة ، هناك العديد من الاراضي الاسلامية التابعة لهذا الاتحاد ، و التي لازالت تدين بالإسلام حتى الآن.

يتكون الاتحاد السوفيتي من 15 جمهورية ، و من بين هذه الجمهوريات ستة جمهوريات يدين اغلب سكانها بالإسلام ، هذا فضلا عن بعض الدول التي تضم عدد من المسلمين بين سكانها.

المسلمين في الاتحاد السوفيتي

بالنسبة للمسلمين التابعين للاتحاد السوفييتي ، فهناك العديد من القوميات الخاصة بهم ، و من بينها التتار و الاذبك و التركمان و غيرها العديد من القوميات الأخرى ، و من ابرز هذه الجماعات تلك التي تتبع إيران ، و منهم الاكراد و الفرس ، هذا بالاضافة إلى بعض الجماعات القوقازية و منهم الشركس و الشيشان و غيرهم ، اما عن اللغات التي يتحدثون بها المسلمون في الاتحاد السوفيتي ، فقد تمثلت في 13 لغة منها لهجات تركية و ايرانية و قوقازية و منغولية ، فقد عاش المسلمين في هذه البلدان على شكل قوميات ، لكل منهم عاداته و اللغة التي يتحدثون بها.

الحالة السياسية في اراضي المسلمين

– بالنسبة للحالة السياسية الخاصة بأراضي المسلمين في تلك المناطق ، فقد عانى المسلمين في هذه الاماكن من محاولات عديدة للاستيلاء على أراضيهم ، تلك التي بدأت في عهد بطرس الأول ، الذي حاول ضم اراضي المسلمين في عام 1188 هجريا ، و كذلك عدد من المحاولات كان من بينها محاولات للروس ، و غيرها العديد من المحاولات الاخرى.

– كما حاولت الحكومات تفتيت هذه الوحدة الخاصة بالمسلمين و جعلهم عبارة عن قوميات ، و هو ما تمكنوا منه بالفعل ، و كان ذلك بغرض احلالهم من تلك الحضارة و القومية الاسلامية ، و من ثم يتمكنوا من تهجيرهم في العديد من المناطق فيما بعد ، اما عن انظمة الحكم في الاراضي الخاصة بالمسلمين ، فتلك المناطق قد اختلفت انظمة الحكم فيها بعضها كانت تحت حكم فيدرالي ، و بعضها الآخر كان تحت حكم جمهوري ، او حكم ذاتي وغيرها العديد من الطرق المختلفة في انظمة الحكم.

حرية عبادة المسلمين في الاتحاد السوفيتي

عانى المسلمين في تلك المناطق لفترة طويلة من الحكم الشيوعي ، ذلك الحكم الذي لا يؤمن بدين ، فقد عمل على تهجير المسلمين و اضطهادهم ، و كان من اشهر الحملات التي قامت على المسلمين في تلك المناطق حملة اغلاق المساجد و هدمها ، و التي شهدت هدم اكثر من 10000 مسجد ، و كان ذلك في الفترة بين عامي 1936 و1980.

تأدية المسلمين لشعائرهم الدينية في الاتحاد السوفيتي

لاقى المسلمين فترات متباينة اثناء اداء شعائرهم الدينية ، فقد كان هناك فترات تمكنوا فيها من اداء الشعائر الدينية و الذهاب إلى الحج بمنتهى السلاسة ، و فترات اخرى عانوا فيها من الاضطهاد ، فكان من بين ما تعرضوا له المسلمين في تلك الاوقات حرق جميع نسخ القرآن الكريم .

و كذلك للعمل على محاربة المسلمين و منعهم من الذهاب الى المساجد ، هذا بالاضافة إلى منعهم من الذهاب الى بيت الله الحرام ، و بعد ذلك اتاح الاتحاد السوفيتي للمسلمين الجمع بين كافة الصلوات لتكون مرة واحدة يوميا ، وتم منع ذبح الاضاحي نهائيا و بعد فترة من هذه الاحداث تم السماح بدخول مليون نسخة من القرآن الكريم الى الاتحاد السوفيتي ، وكذلك تم فتح عدد من المساجد و بدأ الانتعاش مجددا فيما يتعلق بحرية المسلمين و لكن في حدود.

الدول الاسلامية التابعة للاتحاد السوفيتي

جمهورية داغستان
جمهورية تتاريا
جمهورية الشيشان
جمهورية إنغوشيا
جمهورية أوسيتيا
جمهورية قرتشاي الشركسية
جمهورية باشكيريا
جمهورية ادمورتيا
جمهورية ماري
جمهورية تشوفاشيا
شكالوف (أورنبرج)
سيبريا
إستونيا
جمهورية القرم
الإسلام في جورجيا
أوزبكستان
كازاخستان
قيرغيزيا
طاجكستان
جمهورية التركمان

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *