انجازات وكالة ناسا

وكالة ناسا : بدأت الإدارة الوطنية للملاحة الجوية والفضاء المعروفة باسم وكالة ناسا قبل ستين عام عملياتها، مما أدى إلى حقبة جديدة من استكشاف الفضاء للولايات المتحدة، والتي تم انشائها بعد أن كانت أمريكا متخلفة في مجال تكنولوجيا الطائرات، وبسبب المخاوف من حصول الاتحاد السوفييتي على ميزة تكنولوجية في سباق الفضاء بعد إطلاق سبوتنيك في عام 1957، مما حفز على إنشاء وكالة ناسا في عام 1958.

في العقود التي انقضت منذ إنشائها أشرفت الوكالة على العديد من المهام التي وسعت من معرفتنا بالأرض والنظام الشمسي وبقية العالم، وقد عملت أبحاث وكالة ناسا على إثراء العلم في مجالات لا حصر .

أعظم انجازات وكالة ناسا

تلسكوب كبلر الفضائي

كبلر هو مرصد فضائي أطلقته ناسا في عام 2009 وتم تصميمه للبحث عن الكواكب الخارجية ذات الحجم الأرضي، وسمي على اسم عالم الرياضيات يوهانس كيبلر، وقد أحدث هذا الاختراع ثورة في فهم الكواكب الخارجية عن المجموعة الشمسية، وقد تم تحديد  أكثر من 2،300 من الكواكب الخارجية، ويقدر العلماء أنه يمكن أن تصل إلى 40 مليار من الكواكب الخارجية الصخرية ذات الحجم الأرضي في المناطق الصالحة للسكن من النجوم الشبيهة بالشمس والأقزام الحمراء في مجرة درب التبانة.

نيو هورايزون

نيو هورايزون هو مركبة فضاء بين الكواكب أطلق في عام 2006 كجزء من برنامج ناسا الجديد للحدود، وفي يوليو عام 2015 أصبحت أول مركبة فضائية لاستكشاف كوكب بلوتو القزم، حيث تم التقاط صور فوتوغرافية عن قرب والتي أظهرت العالم الجليدي بتفاصيل غير مسبوقة، وسجلت نيو هورايزون أيضًا العديد من البيانات التي لا تقدر بثمن حول الرياح الشمسية والجسيمات المشحونة المنبعثة من الشمس في المناطق غير المكتشفة خارج بلوتو، وقد حددت مسارها لجسم غامض يعرف باسم MU69 في حزام كوي الموجود في المناطق الخارجية من النظام الشمسي.

هبوط القمر

في 20 يوليو عام  1969 استطاع نيل أرمسترونغ كأول إنسان في التاريخ أن يهبط على سطح القمر، أو في أي مكان خارج الأرض، وكان هذا أعظم إنجاز في تاريخ برنامج الفضاء الأمريكي، وقد أجريت عشر بعثات واختبار جوانب مختلفة من العملية، قبل أن يصل أبولو 11 أخيرا إلى القمر.

برنامج فايكنغ

في عام 1975 تم أطلاق برنامج الفايكنج مركبتين فضائيتين، وأصبحت أول مركبة تهبط بنجاح وتعمل على سطح المريخ، وتتكون كل مركبة فضائية من جزأين رئيسيين  وهما مركبة لتصوير الكوكب من مداره ومركبة هبوط لاستكشفت السطح، واستطاع برنامج فايكنج اكتشاف أشكال جيولوجية مختلفة مثل وديان الأنهار الضخمة التي لم تكن معروفة من قبل في كوكب المريخ.

تلسكوب هابل الفضائي

تم إطلاق تلسكوب هابل الفضائي في عام 1990، حيث قدم للعلماء أول لمحة واضحة عن بعض المناطق افي لكون الخارجي للمجرة، مع 10 أضعاف من الدقة و 50 ضعف من الحساسية، وقدم هابل بعض من أكثر الصور في إثارة الكون وساعد على إثبات النظرية التي طرحها عالم الفلك إدوين هابل الذي يحمل اسمه التلسكوب أن الكون يتوسع.

مرصد شاندرا للأشعة السينية

يعتبر مرصد شاندرا للأشعة السينية أقوى تلسكوب بالأشعة السينية، حيث يزيد الحساسية عن أقرب منافسيه بمقدار 25 مرة، ويستخدم الجزيئات عالية الطاقة بدلاً من الضوء المرئي مما يمكِّن العلماء من تصوير الأشياء في الفضاء والتي لا يمكن مشاهدتها مع هابل، ومنذ إطلاقه في عام 1999 وقد زود شاندرا العالم بصور مفصّلة لظواهر سماوية مذهلة مثل النجوم المتفجرة.

بايونير 10

أصبحت مهمة بايونير 10 أول مركبة فضائية تصل إلى الكواكب الخارجية في النظام الشمسي، مما يثبت أن البشرية لم تكن محصورة بحزام الكويكبات المحيط بالكواكب الأرضية، وقد استغرق الأمر أول صور مقربة لكوكب المشتري وجمع البيانات عن الرياح الشمسية، والأشعة الكونية، وممرات النظام الشمسي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *