معلومات عن قبرص الشمالية

جمهورية قبرص الشمالية دولة لا يعترف بها سوي تركيا، تقع في الجزء الشمالي من جزيرة قبرص، تعود جذور أغلبية السكان إلى أصول تركية، يرتبط اقتصاد شمال قبرص التركية بالاقتصاد التركي بشكل تام، والعملة الرسمية هي الليرة التركية، تبلغ مساحة قبرص الشمالية 3,355 كيلو متر مربع من المساحة الكاملة للجزيرة التي تبلغ مساحتها 9,250 كيلو متر مربع، وبحسب تعداد 2013بلغ عدد السكان 294,906 ، ورغم أن اللغة الإنجليزية تستخدم في لغة التحدث والتواصل بشكل واسع، إلا أن اللغة التركية هي اللغة الأولي والرسمية، ويدين غالبية مواطني قبرص الشمالية بالإسلام .

اقتصاد قبرص الشمالية

ويعتمد اقتصاد قبرص الشمالية على السياحة والزراعة والدعم المالي الذي توفره تركيا سنويا، وتعتبر السياحة هي المورد الأول لجمهورية شمال قبرص التركية، حيث يتم استغلال سواحلها الجميلة التي يقع عليها 10 فنادق من فئة 5 نجوم، وزارها خلال عام 2016 مليون شخص أغلبهم من تركيا.

 

ومن القطاعات التي تسهم بنصيب في اقتصاد قبرص الشمالية، قطاع التعليم العالي، الذي ينظر إليه على أنه يمكن أن يعوض الحصار الجغرافي والاقتصادي المفروض علي الجزيرة من قبل الأمم المتحدة.

ويؤكد مراقبون أن هذه الاستراتيجية قد بدأت تؤتي أكلها إذ أن الجامعات في شمال قبرص بدأت تجذب أعددا كبيرة من الطلاب الأجانب، الذين بلغ عددهم 80 الف طالب أجنبي.

وتعد نيقوسيا هي العاصمة الرئيسية، ومن أهم مدن قبرص الشمالية نيقوسيا، أمورفو، كيرينيا، لفكه، فاماغوستا، الإسكله.
المناخ في قبرص الشمالية

يعتبر مناخ البحر الأبيض المتوسط هو المناخ النموذجي لقبرص الشمالية، كونها جزيرة تقع ضمن جزر البحر المتوسط، وبصفة عامة خلال الشتاء يكون المناخ دافئاً في النهار، باستثناء بعض الليالي يكون الطقس باردا معتدلا، بينما في فصل الصيف، يكون الطقس حار، أما في فصلي الربيع والخريف فهما أفضل الفصول مناخا لذلك تزيد الحركة السياحية في هذين الفصلين.

المشكلة القبرصية

تشغل قبرص الشمالية ثلث أراضي الجزيرة المتوسطية، ولم تحصل قبرص الشمالية على أي اعتراف دولي بكونها جمهورية مستقلة ذات سيادة، وتتعامل الأسرة الدولية مع قبرص الشمالية على أنها جزء من جمهورية قبرص.

كانت الجزيرة القبرصية تقع تحت الاحتلال البريطاني، واستعاد القبارصة حريتهم واستقلالهم في عام 1959، ولأن الجزيرة يعيش بها أتراك ويونانيين ، كان هناك اتفاق على نظام المساواة كمبدأ في الحكم.

لكن رأي كل طرف أنه يجذب الجزيرة للدولة التي ينتمي إليها سياسيا، وبحسب رواية القبارصة الأتراك ـ حاول القبارصة اليونانيون أن تكون الجزيرة جزء من اليونان، كونهم يمثلون 70% من سكان الجزيرة، لكن القبارصة الأتراك رفضوا.

دخل الطرفين حربا أهلية طاحنة استمرت ما يزيد عن عشر سنوات، وبدأت منذ عام 1963، احتمي فيها كل طرف بدولته، وعلي ضوء نتائج هذه الحرب وفي 1974 دخلت القوات التركية شمال الجزيرة وضمته إلى تركيا، وقرر القبارصة الاتراك في 1983 إعلان دولة في شمال قبرص اطلقوا عليها جمهورية شمال قبرص التركية.

 

الوضع القانوني لقبرص الشمالية

يعيش غالبية القبارصة الاتراك، ومهاجرين أتراك، في قبرص الشمالية، وتعتبرهم الأمم المتحدة يعيشون على أراض محتلة ولا تزال حدودها غير مرسومة بدقة.

يفرض كل من منظمة الأمم المتحدة، والاتحاد الاوروبي عقوبات تتعلق بالنقل الجوي من وإلى الشطر الشمالي من الجزيرة القبرصية.

وأمام الإصرار القبرصي الشمالي الذي يغذيه ويدفعه الأتراك، فشلت محاولات عديدة للجمهورية القبرصية في استعادة الأراضي الخاضعة لسيطرة شمال قبرص التركية، ولكن رغم اعتراف المجتمع الدولي بسيادة جمهورية قبرص على جميع أراضي الجزيرة.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *