ثروة بيل غيتس 2018

بيل غيتس، أشهر رجال الأعمال ومبرمج أمريكي ، وأحد أثرياء العالم، أسس في عام 1975 شركة مايكروسوفت، وصنع غيتس ثروته بنفسه، وبمجهوده الفردي الذي اعتمده فيه على مهاراته وذكائه الفطري، بالاشتراك مع صديق طفولته ورحلة كفاحه وشريكه في العمل بول آلان.

يعيش بيل غيتس مع عائلته المكونة من زوجته مليندا وبناته الثلاثة في أحد المنازل العصرية المطلة على إحدى البحيرات في العاصمة واشنطن، حمل بيل جيتس منذ عام 1996م وحتى 2006م لقب أغنى رجل في العالم، فقد قدرت ثروته في عام 1999م بـ100 مليار دولار أمريكي وقد تربع على العرش مرة أخرى عام 2007م.

مؤسسة بيل وميلندا للأعمال الخيرية

1 – في عام 2000م أنشأ بيل وزوجته مليندا مؤسسة بيل وميلندا جيت، وهي مؤسسة تعنى بالأعمال الخيرية، وقدمت الكثير من الدعم المادي لمحاربة مرض الإيدز والأوبئة في دول العالم الثالث، كما قدمت منح دراسية مساعدة للطلاب على مقاعد الدراسة ، وبلغ جملة ما منحته ما يقارب 210 مليون دولار أمريكي لجامعة كامبريدج في العام2000، و100 مليون دولار أمريكي لاتحاد يمول طلاب الجامعات الأمريكيين من أصل إفريقي.

2- تقدر المنح التي قدمتها المؤسسة منذ إنشائها إلى الآن بما يقارب من 29 مليار دولار أمريكي، وقد حصلت نتيجة ذلك العطاء على عدة جوائز عالمية تقديراً لجهودها في مجالي الصحة والتعليم، وترك جيتس منصبه كرئيس لشركة مايكروسوفت وقرر التفرغ للعمل لدى المؤسسة.

3- سلطت الصحافة والإعلام الأمريكي الضوء على نجاحات بيل جيتس، وتضخم ثروته، وقد تم وصفه كمحتكر وجشع، وقد ظهر أحد أعداد مجلة تايم ، وتحديدا عدد الخامس من يونيو 1995 وعلى الغلاف صورة كبيرة لجيتس وكتب أسفلها سيد الكون .

4- ويري منافسين لـ بيل غيتس، أن مساعيه في أعمال الخير من دعم للمراكز الخيرية ، وتمويل البحوث العلمية، ودعم الجامعات بمبالغ طائلة ، ما هو إلا حيلة من جيتس لنفي مناهضة المنافسة، والتي أدت إلى اتهام الشركة ورفع عدة دعاوى قضائية ضدها.

ثروة بيل غيتس عام 2018

تمكن مؤسس شركة أمازون جيف بيزوس من إزاحة بيل جيتس عن المركز الأول لقائمة أغنياء العالم، حيث كشفت وكالة بلومبيرغ الأمريكية في منذ شهور قليلة عن القائمة الجديدة لأغنى أغنياء العالم، وبحسب بلومبيرج فإن مؤسس شركة أمازون، ومديرها التنفيذي، جيف بيزوس، أصبح الاغنى في العالم، إذ بلغت ثروته بحلول أوائل عام 2018، 105.1 مليارات دولار، وقد حل مؤسس مايكروسوفت، بيل غيتس في المركز الثاني بثروة بلغت 93.3 مليار دولار.

تدرج ثروة بيل جيتس حسب مجلة فوربس

1 – وفقاً لقائمة مجلة فوربس لأثرى أثرياء العالم حصل بيل غيتس على الترتيب الأول بين عامي 1995 و2007م،، وفي عام 2008م تراجع ترتيبه إلى المركز الثالث

2- وحسب فوربس فإن سنوات تنامى ثروة جيتس بدأت منذ عام 1986بمبلغ 315مليون دولار، قفز الرقم إلى مليار وربع المليار عام 1987، ولم تمض سوى ثلاثة أعوام وقفزت ثروة جيتس لتصل إلى 2مليار دولار ونصف، وكان العام 1995هو العام الذي أعلن فيه أن بيل جيتس هو أغني أغنياء العالم حيث قدرت ثروته خلال 1995بـ 14مليار و800مليون دولار أمريكي.

3- وبعد عامين فقط زاد مقدار ثروة جيتس ليصل إلى 40مليار دولار، ولم يمض سوى عامان إلا وتضاعف الرقم ليصبح 85مليار دولار، وبسبب انخفاض قيمة الأسهم في عام 2000 انخفض حجم ثروته إلى 63 مليار دولار.

4- وفي عام 2008 استعاد جيتس ثروته وبلغ مقدارها 58 مليار دولار، ومرة أخري وطبقا وبحسب تقرير لمجلة فوربس في عام 2009عاد بيل جيتس إلى تصدر قائمة أغنياء العالم مرة أخرى متفوقاً على وارين بوفيت، وكارلوس سليم بثروة تقدر ب40 مليار دولار بعد أن خسر 18 مليار.

5- وجاء عام 2010 لينزل جيتس من على كرسي عرش أثرياء العالم ، ليصبح بيل غيتس في المركز الثاني بعد كارلوس سليم حلو، بثروة قدرت بـ53 مليار دولار، وفي عام 2013، بلغت ثروته 72.7 مليار دولار.

6- تصدر بيل غيتس، في عام 2015من جديد القائمة السنوية التي تصدرها مجلة فوربس لأغنى أغنياء العالم ليحل في المركز الأول للمرة الـ 16 متفوقا على رجل الأعمال المكسيكي كارلوس سليم، بثروة قدرت بـ 79مليار دولار.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *