حقيقة درجة حرارة بطن الحوت

الحيتان هي ثدييات مدمرة للحرارة، بمعنى أنها ثدييات من ذوات الدم الحار التي تشغل بيئة باردة، وعلى هذا النحو، يكون لديهم درجة حرارة ثابتة في أجسادهم إلى حد ما، وتبلغ درجة حرارة جسم من الحوت حوالي 38 درجة مئوية، أو 100 درجة فهرنهايت، ويعرف التنظيم الحراري بأنه قدرة الحيوان على الحفاظ على درجة حرارة جسمه ( بالطبع تتغير قليلاً ولكن لا تذهب إلى ما وراء الحدود الصحية )، داخل درجة حرارة محيطة قد تصبح شديدة الحرارة أو باردة جدًا، وإذا كانت درجة الحرارة الأساسية للبطانة الداخلية تختلف كثيرًا ( حتى بضع درجات فقط )، فسيصبح الحيوان مريضًا جدًا وسيموت في النهاية .

معلومات عن الحوت

الحيتان هي مجموعة واسعة الانتشار ومتنوعة من الثدييات البحرية المشيمية المائية، وتنتمي الحيتان والدلافين وخنازير البحر إلى رتبة Cetartiodactyla، والحيتان هي مخلوقات تعيش في المحيط المفتوح، وتتغذى وتتزاوج وتلد وترضع وتربى صغارها في البحر، ويتراوح حجم الحيتان من 2.6 سم ( 8.5 قدم ) و 135 كيلوغرام ( 298 رطلاً )، ويعد الحوت الأزرق أكبر مخلوق على الإطلاق، أما حوت العنبر فهو أكثر الحيوانات المفترسة، وتتميز حيتان البالين بأنه ليس لها أسنان، من ناحية أخرى، فإن الحيتان المسننة لها أسنان مخروطية تتكيف مع صيد السمك أو الحبار، وتتمتع حيتان البالين بحس جيد من الرائحة، في حين أن الحيتان المسننة لها سمع متطور بشكل جيد، بحيث يمكنها من البقاء حتى لو كانت عمياء .

حرارة الحوت الداخلية

هناك وسائل مختلفة للتحكم في درجة الحرارة وثباتها إلى حد ما، على سبيل المثال، تجربة انكماش الأوعية الدموية أو الاسترخاء، وهذا يتوقف على درجة الحرارة للبيئة المحيطة، ولدى الحيتان أيضًا طرقًا مختلفة للحفاظ على درجة حرارة جسمها، وقد تكون الطرق المستخدمة جسدية أو بيوكيميائية أو تشريحية أو سلوكية، ويحدث فقدان الحرارة في الماء بمعدل 27 مرة أسرع من الهواء، لذلك، يتم استخدام الطرق التالية لتنظيم والحفاظ على درجة حرارة الجسم الصحية في الحيتان :

1- دهن الحوت

دهن الحوت أو الـ Blubber، هو طبقة سميكة من الأنسجة الدهنية التي تقع تحت سطح الجلد، وهذا بمثابة عزل فعال جدا للحوت، حتى عندما يكون في المياه الجليدية في المحيط المتجمد الشمالي، بالإضافة إلى ذلك، يوفر هذا الشحم الطاقة عند ندرة مصادر الغذاء، مما يبقي عملية الأيض قوية والوظائف الأيضية فعالة، وهذا أمر حيوي لضمان عدم انخفاض درجة الحرارة الأساسية للحيوان، ومن أجل الحفاظ على هذا الدهن، تحتاج الحيتان إلى استهلاك كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالدهون، وكأنسجة يتكون الجلد من ألياف الكولاجين والخلايا الدهنية، ويعتمد سمك الدهن على عمر الحيوان ( مع وجوده عند حديثي الولادة بكمية محدودة للغاية )، وكذلك على الأنواع وموائلها، وتتطلب الحيتان التي تعيش في المياه الدافئة درجة أقل من الشحوم، من تلك الموجودة في البيئات الباردة، وعادة، فإن طبقة من الدهن في الحوت القاتل سوف تقوم بقياس ما بين 7.5 و 10 سم، أما في حوت العنبر، يمكن أن يصل سمك هذا الشحم إلى أكثر من 45 سم .

2- نظام الأوعية الدموية

عن طريق شبكة بارعة من الأوردة والشرايين، يتم الاحتفاظ بدماء الحيتان، ويتحقق ذلك من خلال نظام تبادل حراري مضاد للتيار، مما يعني أن الدم الذي يعود إلى القلب من الأطراف ( وهو بارد نتيجة لذلك )، يمتد بجوار الدم الحار الذي يترك القلب ويذهب نحو الأطراف، والحرارة من الدم الحار تتدفق من الشرايين إلى الأوردة ( تحمل الدم البارد ) وتسخنه، ويحتوي الشحم على كمية كبيرة من الدم، والتي تقطع شوطا طويلا في ضمان عدم ارتفاع درجة حرارة الحيوان، بسبب هذا العزل الدافئ، وعندما تكون الحيتان في المياه الدافئة، يمكن للحيوان أن يفتح شظايا الدم، مما يسمح للدم بالتدفق من خلال الشحوم، من أجل فقدان حرارة الجسم من خلال الجلد، وتبريد كتلة الجسم .

3- شكل الجسم

شكل الجسم المغزلي للحوت هو آلية أخرى تساعد في تنظيم درجة حرارة أجسامهم الأساسية، ويتم الاحتفاظ بمساحة سطحها إلى الحد الأدنى ( عن طريق عدم وجود أطراف معقدة، الخ … )، وهذا يقلل من المساحة الإجمالية التي تتعرض للمياه الباردة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *