فوائد زيت البرجموت

كتابة: ماريان ابونجم آخر تحديث: 03 أكتوبر 2018 , 08:17

تكمن الفوائد الصحية لزيت البرجموت الأساسي في خصائصه كمزيل للعرق ، وفي القضاء على الديدان ، كمضاد الحيوي، وأنه مطهر ، ومضاد للتشنج ومسكن . كما أنه بمثابة مضاد للإكتئاب وعامل جوهري لتنظيم الجهاز الهضمي .

ما هو زيت البرجموت ؟

البرجموت هو فاكهة من الحمضيات تستخدم قشورها لاستخراج زيت البرجموت الأساسي.  الإسم العلمي للبرجموت هويرجاميا الحمضيات.  كما أنه نبات استوائي منتشر في أوروبا ، ورائحته القوية تجعله مكونًا شائعًا في العديد من العطور . وينتج زيت البرجموت من الضغط البارد ، على عكس التقطير بالبخار الذي يتم من خلاله استخراج العديد من الزيوت العطرية الأخرى . أحد التطبيقات الأكثر شيوعًا التي قد لا تكون معروفة هو استخدامه في إعداد الشاي الأسود .

الفوائد الصحية لزيت البرجموت

يساعد في العلاج ضد الإكتئاب

يحتوي البرجموت على مضادات للإكتئاب ومحفزات طبيعية ، وذلك من خلال تحسين الدورة الدموية ، فإنها تُوَلِّد شعورًا بالانتعاش والفرح والطاقة في حالة الحزن والاكتئاب.  كما كشفت إحدى المقالات التي نشرت في مجلة أبحاث العلاج الحيوي في عام 2017 أن التأثير الهرموني لهذا الزيت الأساسي هو جزء من السبب في أنه علاج قوي جداً في الظروف العصبية والنفسية  .

يساعد على خفض مستويات السكر في الدم

يساعد زيت البرجموت الأساسي أيضًا على تحفيز الإفرازات الهرمونية ، مما يساعد على الحفاظ على معدلات التمثيل الغذائي . هذا التأثير المحفّز يزيد أيضًا من إفراز العصارات الهضمية ، الصفراء و الانسولين ، وهذا يساعد في عملية الهضم والامتصاص السليم للعناصر الغذائية ، مما يسبب خفض مستويات السكر في الدم الناتجة عن ذلك  .

الوقاية من الإلتهابات

من المعروف أن مكونات معينة من زيت البرجموت هي مضادات حيوية ومطهرات طبيعية.  وفقًا للبحوث التي أجريت في عام 2007 ، فإن زيت البرجموت العطري له القدرة على تقليل نمو الجراثيم والفيروسات والفطريات ، ويمكن أيضًا أن يمنع العدوى بفعالية ، بما في ذلك عدوى الجلد.  فإذا استخدم بانتظام مع ماء الإستحمام أو في الصابون مما يُبقي الجلد والشعر محميان من العدوى ويصبحان لامعان ، كما أنه يشفي العدوى في القولون والأمعاء والمسالك البولية والكليتين .

يقلل من الألم

إن زيت البرجموت العطري يساعد على تقليل الشعور بالألم في الجسم كما أنه يحفز إفراز بعض الهرمونات التي تقلل من حساسية الأعصاب للألم. ولذلك فهو مفيد جداً في حالة الصداع ، وآلام العضلات أو أي أعراض أو أمراض تتطلب جرعة كبيرة من المسكنات .  وهذا يعني أنه يمكنك تجنب الآثار الجانبية الخطيرة للعديد من أدوية تسكين الألم والتي غالبًا ما يكون لها آثار جانبية ضارة ويمكن أن تلحق الضرر بالكبد والكليتين ، وكذلك تسبب سيولة الدم والأرق .

يساعد على الاسترخاء وتهدئة الأعصاب

الفلافونويد الموجود في زيت البرجموت هو من المهدئات الجيدة للغاية فهي تهدئ الأعصاب وتقلل التوتر العصبي والقلق والإجهاد ، وكلها يمكن أن تساعد في علاج الأمراض المرتبطة بالإجهاد مثل ارتفاع ضغط الدم والأرق والاكتئاب ، ويمكن أيضًا أن تحفز نشاط بعض الهرمونات في الجسم مثل الدوبامين والسيروتونين ، مما يؤدي إلى الشعور بالاسترخاء .

يساعد في عملية الهضم

يساعد زيت البرجموت الأساسي في زيادة إفرازات الأحماض الهضمية والإنزيمات والصفراء ، مما يسهل عملية الهضم.  كما أنه يقوم بتنظيم حركة الأمعاء ويسرع عملية الهضم ويقلل من إجهاد المسالك المعوية.  كما يمكن أن يقلل هذا الزيت الأساسي من الإمساك ، ويمنع المضاعفات المعدية المعوية مثل سرطان القولون والمستقيم.  علاوةً على ذلك يساعد زيت البرجموت الأساسي في الحفاظ على صحة الأمعاء وتخفيض خطر التسمم الغذائي .

العناية بالبشرة

إن زيت البرجموت العطري يساعد في الحفاظ على شباب البشرة ، وهذه الخاصية لزيت البرجموت هي السبب وراء استخدامه المكثف في مستحضرات التجميل ومنتجات العناية بالبشرة مثل صابون الجمال والكريمات ومستحضرات التجميل الأخرى . كما يساعد في علاج الندوب وعلامات الجلد.  كما أنه يساعد في توزيع أصباغ البشرة ، مما يؤدي إلى تلاشي العلامات . ويستخدم هذا الزيت الأساسي للقضاء على آثار حب الشباب ، والتي يمكن أن تترك ندبات ملحوظة في المناطق المصابة لسنوات عديدة .

يحد من الروائح الكريهة

يحظى زيت البرجموت بشعبية كبيرة بين الشباب الذين يحاولون دائمًا تجربة مزيلات رائحة جديدة.  هذا الزيت العطري هو مزيل ممتاز للرائحة ويعطي رائحة منعشة ، كما أن خصائصه المطهرة تمنع نمو الجراثيم المسببة لرائحة الجسم.  كما هو معروف أن رائحة الحمضيات قوية للغاية ويمكنها التغلب أو القضاء على العديد من الروائح الكريهة ، وهذا هو السبب في أن هذا الزيت يستخدم أيضا في معطرات الغرفة  .

يقلل من ارتفاع درجات الحرارة

يحتوي الزيت على مادة تقلل وتخفض درجة حرارة الجسم.  البرجموت هو عبارة عن خافض للحرارة ممتاز لعدد من الأسباب.  أولاً ، يعمل كمضاد حيوي ويحارب الإلتهابات التي تنشأ من الفيروسات والبكتيريا التي تسبب الحمى ، بما في ذلك الإنفلونزا ، و الملاريا ، و التيفويد . ثانياً ، إنه يحفز نظام التمثيل الغذائي وإفرازات الغدة ، مما يوفر الشعور بالدفء وينتج عنه إفراز العرق من الغدد العرقية والغدد الدهنية ، وبالتالي تقليل درجة حرارة الجسم.  ويقلل أيضاً من سموم الجسم من خلال العرق ، وتنظيف الغدد والمسام التي يمكن أن تؤدي إلى مجموعة متنوعة من الأمراض الجلدية .

قاتل للجراثيم

إنه يقتل الديدان ، وهو اختيار جيد للأطفال الذين أصيبوا بالديدان.  كما يمكن تطبيقه على الأسنان غير الصحية أو المصابة أو استخدامه كغسول للفم لقتل الجراثيم وحماية الأسنان من نمو الجراثيم . يمكن أن تؤدي الديدان المعوية إلى سوء تغذية وأشكال مختلفة من فقر الدم.  لذلك ، فإن القضاء على هذه الديدان ، وخاصةً في نمو الأطفال ، هو تطبيق مهم جدًا من زيت البرجموت .

يخفف من التشنجات

فهو يريح الأعصاب والعضلات ، وبالتالي يعطي راحة سريعة من التشنجات والتقلصات.  يمكن أن يكون هذا مهمًا أيضًا للأشخاص الذين يعانون من السعال المزمن أو حالات التنفس أو الربو ، وهو ما يشبه التفاعل التشنجي .

يساعد على التعافي من الأمراض :
نفس خصائص المطهرات و المضادات الحيوية من زيت البرجموت تجعل منه مطهر جيد.  لا يشجع فقط على التعافي السريع للجروح ، والشقوق في الجلد والكعوب ، والقرحة ، والأكزيما ، والحكة ، ولكنه يحمي أيضًا الجروح من أن تتلوث وتتطور بشكل خطير . كما أنه يعالج آثار الإصابات ويحول دون تكوين أمراض جديدة   .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
error: