ابتكار ذراع ذكي للأغراض الطبية بالامارات

عملا على تشجيع البحث العلمي في الإمارات و تشجيع الطلاب على الإبتكار ، تمكنت عدد من الطالبات من إطلاق روبوت عبارة عن ذراع ذكية ، و هذه الذراع تستخدم في العديد من الأمور المختلفة و يتم التحكم بها عن بعد ، و قد امتاز هذا الذراع بعدد من المميزات .

ذراع ذكية مبتكرة

– تمكنت ثلاث طالبات يدرسن في جامعة خليفة للبترول في تخصص الهندسة الكهربائية التابعة لمعهد البترول ، من ابتكار روبوت الذراع الذكية ، و هذا الروبوت يستخدم عن بعد للعمل على الرسم ، و قد تم استخدام هذا الروبوت للعمل على تحسين مستوى العمليات الجراحية في المستشفيات ، هذا فضلا عن العديد من التقنيات المختلفة و التي ساعد فيها هذا الجهاز.

– الطالبات هم أمل الهاشمي و عائشة الحمادي و مي الحمادي ، هؤلاء هم الفريق الذي تمكن من تصميم هذا الذراع الآلي الذي يتم التحكم فيه عن بعد ، حيث يعمل الجهاز عن طريق تتبع خط يقوم من يشغله برسمه ليقوم الذراع بنسخ نفس الخطوط في نفس الوقت الذي يقوم فيه المستخدم و لكن في مكان مختلف ، و ذلك للعمل على استخدام الجهاز في مختلف التقنيات الطبية و الجراحية ، هذا بالإضافة إللى أن الجهاز قد ثبت فعاليته بالإضافة إلى أن نسبة الخطأ به تعتبر منعدمة.

مكونات الذراع الذكية

– أما بالنسبة لما يتكون منه الجهاز فالجهاز يتألف من ثلاثة أنظمة فرعية ، و هذه الأنظمة مقسمة على النحو التالي ، النظام الفرعي للمشغل و كذلك نظام فرعي يخص الإتصال بالإضافة إلى نظام فرعي آخر للتطبيق ، و قد تم بالفعل اختبار هذه الأنظمة بالكامل و ثبت نجاحها بشكل منفصل في كافة البرامج التي تم الطلب من هذا الروبوت أدائها.

– أما عن السبب في ابتكار هذا الجهاز فقد اشرن الفتيات الثلاث إلى أن الجهاز قد تم تطبيقه كمشروع تخرج يخصهم في الجامعة ، و قد قاموا على تنفيذ هذا الجهاز في مدة تعدت ثمانية أشهر ، هذه الفترة شاملة البحث و الدراسة التطبيق و التنفيذ للمشروع ، و كذلك تمكنوا من المشاركة في عدد من المسابقات بهذا الجهاز.

تقسيمات جهاز الذراع الذكي

حينما تحدثن الطالبات بشكل مفصل على الجهاز ، قالوا أنهم قاموا بتقسيم المشروع إلى أربعة مراحل مختلفة ، و هذه المراحل كانت المرحلة الأولى التي شملت الفهم و البحث ، و المرحلة الثانية التي اعتمدت على جميع الأنظمة الفرعية و التى يتكون منها الجهاز ، تلك التي شملت كافة التفاصيل و المكونات الفرعية ، أما عن المرحلة الثالثة فقد شملت اختبار و بناء النظام بالكامل ، و أخيرا المرحلة الرابعة التي تمثلت في تحسين النظام.

نظام تشغيل الذراع الذكي

و قد تحدث الطالبات عن اختبار أداء هذا الروبوت الذراعي ، فقالوا أنهم قد قاموا باختباره أكثر من مرة باستخدام عدد من الرسومات ثنائية الأبعاد البسيطة ، و التي يتم تحديدها من قبل المشغل في موقع آخر غير الذي يتواجد فيه الذراع ، و تم مقارنة هذه الصور مع تلك التي تمكن الذراع من تنفيذها لتحديد قدرة الجهاز على التنفيذ بدقة و مدى نسبة الخطأ ، و قد تبين أن الجهاز يعتمد على نظام جيد جدا ، و أنه ليس هناك وقت تقريبا للاستجابة و إن تأخرت الإشارات ، هذا بالإضافة إلى أنه يمكن أن يعمل على الرغم من أن المشغل يبعد عنه مسافة كيلومترات.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *