اختراعات غير مقصودة

- -

قد لا تدرك ذلك لكن العديد من الأشياء التي تستخدمها كل يوم جاءت عن طريق الصدفة ، وفي هذا المقال سنتحدث عن قائمة من تلك الاختراعات وكيف وصلت إلينا في حين أن اختراعها لم يكن مقصودًا .

اختراعات صنعتها الصدفة

رقائق البطاطس

في عام 1853 ، اخترع جورج كروم ، الطاهي في نيويورك ، رقائق البطاطس عن طريق الخطأ عندما استمر أحد الزبائن في إعادة البطاطس المقلية إلى المطبخ لأنها كانت مندية وغير مقرمشة ، وفي محاولة لتعليم الزبون درسا ، قام كروم بتقطيع الباطس إلى شرائح رقيقة وقلاها حتى أصبحت مقرمشة وأغرقها في الملح ، ولكن عندما ارسلها للزبون فإنه أعجب بها كثيرًا ، وكانت هذه المرة الأولى التي نعرف فيها رقائق البطاطس .

الكوكاكولا

كان الصيدلي جون بيمبرتون يهدف إلى اختراع أكثر من دواء للعديد من الأمراض مثل الإدمان على الأفيون واضطراب المعدة ، ولكنه بدلاً من ذلك اخترع من قبيل الصدفة واحدة من المشروبات الأكثر شعبية في العالم وهي الكوكاكولا ، وهذا هو السبب أيضًا في أن الكوكاكولا الأصلية كانت تشتمل على الكوكايين في قائمة مكوناتها .

التفلون

إذا سبق لك أن طهيت أومليت ، يمكنك أن تشكر روي بلانكيت ، الكيميائي الذي عمل لدى شركة دوبونت في أوائل القرن العشرين بسبب تعثره بطريق الخطأ على مادة كيميائية غير تفاعلية أثناء قيامه ببعض التجارب وهي مادة التيفلون ، ونتيجة لذلك حصلت شركة دوبونت على براءة اختراع ، ويتم استخدام تلك المادة اليوم في الطلاء الموجود على المقلاة لمنع التصاق الطعام بها .

البلاستيك

في أوائل القرن العشرين الميلادي ، كانت مادة اللكلاك هي المادة المفضلة عندما يتعلق الأمر بالعزل ، ولكن بسبب كونها مصنوعة من خنافس جنوب شرق آسيا ، لم تكن المادة رخيصة في الاستيراد ، لهذا السبب ، اعتقد الكيميائي ليو هندريك بايكلاند أنه قد يتمكن من كسب بعض المال عن طريق إنتاج بديل ، ومع ذلك ، كان ما توصل إليه هو مادة قابلة للتشكيل يمكن تسخينها إلى درجات حرارة عالية للغاية دون تشويهها ، وتعرف أيضًا بالبلاستيك .

الميكروويف

يجب أن يكون كل طاهي ممتناً إلى بيرسي سبنسر ، وهو متخصص في الرادار البحري الذي كان يتلاعب بالانبعاثات التي تعمل بالموجات الدقيقة ، ولكنه أثناء ذلك شعر أن قطعة الشوكولاتة في جيبه بدأت في الذوبان ، ومن هنا اكتشف قدرة هذه الانبعاثات على التسخين ، ومنذ ذلك الحين حدث تغير كبير بالعالم بعد اختراع الميكروويف .

الأشعة السينية

في عام 1895 ، كان ويلهيلم رونتجن يقوم بإجراء تجربة باستخدام أشعة الكاثود ، وأدرك أن بعض الورق المقوى الفلوري في الغرفة كان يضيء ، كان هذا على الرغم من حقيقة وجود كتلة سميكة بين أشعة الكاثود والورق المقوى ، وكان التفسير الوحيد هو أن أشعة الضوء كانت تمر بالفعل عبر الكتلة الصلبة .

الديناميت

الأمر ليس كما لو أن البشرية اكتشفت في الآونة الأخيرة كيفية تفجير الأشياء ، البارود والنتروجليسرين كانوا موجودين منذ عصور ، ومع ذلك ، فإن القضية ، خاصة في حالة النتروجليسرين ، هي عدم استقرارها ، وقد اكتشف ألفريد نوبل بطريق الخطأ طريقة لاحتواء المادة دون إعاقة قوتها ، وبالتالي إمكانية الحصول على إنفجار قوي .

التخدير

على الرغم من عدم وجود شخص واحد يرجع إليه الفضل في اكتشاف التخدير ، فإن كروفورد لونج ، وليام مورتون ، وتشارلز جاكسون كلهم ساهموا في اختراعه ، حيث لاحظوا أن عقاقير مثل أكسيد النيتروز ، أو الغاز الضاحك ، الذي استخدم في الأغراض الترفيهية ، كانت مسكنات فعالة ، في نهاية المطاف ، بدأ الجراحون في استخدام الأثير خلال العمليات ، مما مهد الطريق إلى التخدير الحديث الذي نستخدمه في العمليات الجراحية اليوم .

الفولاذ المقاوم للصدأ

في المرة القادمة التي تستمتع فيها بوجبة عشاء مع شوكة خالية من الصدأ ، تذكر أن تتقدم بالشكر إلى مصنعي الأسلحة في القرن العشرين لتوظيف هاري بررلي ، لقد طلب من عالم المعادن الإنجليزي بررلي تطوير برميل مسدس لا يصدأ ، وبعد اجراء اختبار لاختراعه على مختلف المواد المسببة للتآكل ، مثل عصير الليمون ، أدرك أن تلك المادة ستكون مثالية للسكاكين .

البنسلين

أثناء دراسة المكورات العنقودية ، أضاف عالم الأحياء المجهرية ألكسندر فليمنغ بعض البكتيريا إلى أطباق بتري –  وعاء مسطح دائري الشكل وشفاف – قبل المغادرة لقضاء العطلة ، كان يتوقع أن تنمو البكتيريا ، ولكن عند عودته ، كان مندهشًا لإيجاد قالب ينمو في الأطباق بدلاً من ذلك ، وقد كشف الفحص الدقيق أن القالب أفرج عن منتج ثانوي ، والذي منع نمو البكتيريا ، مما أدى إلى ولادة أول مضاد حيوي ، وهو البنسلين .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

دعــاء

(1) Reader Comment

  1. loubna
    2018-10-25 at 12:41

    love

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *