هل دواء مترونيدازول ” فلاجيل ” يعتبر مضاد حيوي ؟

الفلاجيل واحد من بين الأدوية التي تستخدم على نطاق واسع خاصة من يعاني مشاكل في الجهاز الهضمي، حيث يعتقد الكثير من الناس أن ذلك الدواء هو مجرد مطهر معوي يخلص الأمعاء من المشاكل التي تحدث بها نتيجة عسر الهضم أو تناول طعام غير جيد.

دواء مترونيدازول أو فلاجيل يعتبر مضاد حيوي

فلاجيل هو المسمى الشائع لمركب ميترونيدازول وله الكثير من الأسماء الدوائية الدارجة وقد يعرف الكثير من الناس الفلاجيل بكونه مطهر معوي شديد المفعول يخلص الأمعاء من المغص ومفيد فى التخلص من حالات الإسهال.

وهو متوفر على شكل شراب للأطفال الصغار ومتوفر منه دواء أقراص للكبار، وقد لا يعلم البعض أن الفلاجيل هو مضاد حيوي قاتل للجراثيم كما يعد هو المضاد الأول للطفيليات من النوع وحيدة الخلية فهو فعال للغاية في حالات الإسهال المعوي، وللدواء الكثير من الاستخدامات الهامة والتي من بينها ما يلي :

1- الدواء فعال في التخلص من بعض التهابات المهبل عند السيدات.
2- كما يعد من الأدوية الفعالة في التخلص من التهابات الجرثومة داخل البطن.
3- وهو من الأدوية الفعالة جدا في التخلص من التهابات المفاصل والتهابات الرئة.
4- ومن الممكن استخدام الدواء على نطاق واسع في التخلص من التهابات اللثة والتي من بينها خراجات اللثة وتقرحات الفم والكثير من مشاكل الفم الشائعة.

5- ويستخدم في الوقاية من الإنتانات خاصة بعد الخضوع إلى العمليات الجراحية في الأمعاء.
6- ومن الممكن استخدام الجل الخاص بالعلاج في التخلص من الكثير من المشاكل الجلدية.

ويتوفر الدواء في الصيدليات على شكل حبوب أو شراب وأيضا أمبولات خاصة بالحقن الدوائي والتحاميل المهبلية ولابد من مراجعة الطبيب المعالج قبل تناول الدواء على أي شكل من أشكاله لتحديد الجرعة والوقت المناسب وفقا للحالة المرضية، بالنسبة للدواء الذي يؤخذ عن طريق الفم فمن الأفضل أن يتم تناوله مع الطعام أو بدون الطعام.

تحذيرات من استخدام دواء مترونيدازول ” فلاجيل “

المنتجات طويلة المفعول من الدواء من الأفضل أن يتم تناولها على معدة فارغة ساعة أو ساعتين قبل تناول الطعام أو بعد الطعام، مع مراعاة عدم التعرض إلى الشمس في حال استخدام الجل من الدواء حيث أنه يزيد من حساسية البشرة ويوجد الكثير من التحذيرات التي لابد من اتباعها عند استخدام الدواء والتي من بينها ما يلي :

1- من الممكن أن يتسبب الدواء في الشعور بطعم معدني في الفم وهو طعم مستمر طوال فترة الدواء.

2- من الممكن أن يتسبب الدواء أيضا في حدوث تغير في لون البول إلى اللون الغامق وهي من الأعراض العادية والشائعة والتي لا تتطلب توقف الدواء.

3- في حالة ظهور أي من الأعراض التالية على المريض لابد من توقف الدواء على الفور والتي من بينها تورم الشفاه وضيق في التنفس مع السعال.

4- من الممكن أن يتعارض الدواء مع فاعلية منع الحمل مع ضرورة تناول نوعين من موانع الحمل خلال فترة تناول الفلاجيل مع استشارة الطبيب المعالج.

5- لابد من عدم تناول الكحول خلال فترة تناول الدواء وفي حالة إن كنت من متناولي الكحول لابد من عدم تناوله لمدة ثلاثة أيام بعد الانتهاء من الدواء.

6- على المرأة الحامل تجنب تناول الدواء خلال الثلث الأول من الحمل وعليها استشارة الطبيب المعالج بعد أن يمر الشهور الأولى للحمل ويمنع استخدامه في الأصل إلا في الحالات الضرورية.

7- ويمنع على المرأة خلال فترة الرضاعة الطبيعية تناول الدواء حيث أنه يمر إلى حليب الأم ومن ثم إلى الطفل الأمر الذي يتسبب في ضرر بالغ للطفل.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

ميرفت عبد المنعم

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *