ادعية مستجابة للمريض

يعتبر الدعاء من أجمل العبادات التي يستطيع من خلالها الانسان التقرب إلى الله، وعند المرض يعمل المريض على التقرب من الله طالبا الشفاء من خلال بعض الادعية، كما فعل نبي الله أيوب عندما قال “ربي أني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين” .

فضل الدعاء للمريض

للدعاء للمريض الكثير من الفضل حيث قال رسول صلّى الله عليه وسلّم : ”إن المسلم إذا عاد أخاه المسلم لم يزل في خرفة الجنّة ”اجتناء ثمر الجنّة” حتّى يرجع“، وقال رسول الله صلّى الله عليه وسلّم : ”من عاد مريضاً، أو زار أخاً في الله، ناداه منادٍ أن طِبت وطاب ممشاك، وتبوّأتَ من الجنّة منزلاً“.

من الادعية المستجابة للمريض

– عن السيدة عائشة رضي الله عنها، أنّ النبيّ صلّى الله عليه وسلّم كان إذا اشتكى الإنسان الشيء منه، أو كانت به قرحة أو جرح وضع سفيان سبابته في الأرض ثم ّرفعها وقال ‏:‏ ‏”‏بسم الله، تربة أرضنا، بريقة بعضنا، يشفي سقيمنا، بإذن ربّنا‏”‏ .

‏ – عن عائشة رضي الله عنها أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يعود بعض أهله يمسح بيده اليمني ويقول ‏:‏ ‏”‏اللهم رب الناس، أذهب البأس، واشف أنت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك، شفاءً لا يغادر سقماً”.

– عن سعد بن أبي وقاص قال ‏:‏ عادني رسول الله صلّى الله عليه وسلم فقال ‏:‏ ‏”‏اللهم اشف سعداً، اللهم اشف سعداً، اللهم اشف سعداً‏”‏ ‏‏، وعن أبي عبد الله عثمان بن أبي العاص رضي الله عنه أنّه شكي إلى رسول الله صلّى الله عليه وسلم وجعاً يجده في جسده فقال له رسول الله صلّى الله عليه وسلم : ‏”‏ضع يدك على الّذي تألّم من جسدك وقل‏ :‏ بسم الله – ثلاثاً – وقل سبع مرات ‏:‏ أعوذ بعزّة الله وقدرته من شرّ ما أجد وأحاذر”.

– ‏عن الرسول صلّى الله عليه وسلّم قال ‏:‏ ‏”‏من عاد مريضاً لم يحضره أجله، فقال عنده سبع مرات ‏:‏ أسأل الله العظيم ربّ العرش العظيم أن يشفيك ‏:‏ إلّا عافاه الله من ذلك المرض‏”‏.

– قال الرسول الله صلى الله عليه وسلّم عندما مرض عثمان بن عفان : “بسم الله الرحمن الرحيم أعيذك بالله الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد، ولم يكن له كفواً أحد من شر ما تجد” ثمّ قال : “تعوذ بها فما تعوذت بمثلها”.

– قال النبي صلى الله علية وسلم : ” ضع يدك على الذى تألم من جسدك وقل : بسم الله ثلاث مرات وقل سبع مرات : أعوذ بالله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر”.

– قال النبي صلى الله علية وسلم : “ضع يدك اليمنى على ما يؤذيك وقول بسم الله اللهم داون بدوائك وأشفني بشفائك وأغناني بفضلك عمن سواك واحدر عنى أذاك”.

– قال الرسول صلى الله عليه وسلم : “من رأى صاحب بلاء فقال : الحمد لله الذي عافاني مما ابتلاك به وفضلني على كثير ممن خلق تفضيلا، عُوفي من ذلك البلاء كائنا ما كان ما عاش”.

– قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : بسم الله أرقيك والله يشفيك من كل داء يأتيك من شر النفاثات في العقد ومن شر حاسد إذا حاسد ترقي بها ثلاث، وقد كان الرسول صلى الله عليه وسلم يعوذ الحسن والحسين قائلا : “أعيذكما بكلمات الله التامة من كل شيطان وهامة، ومن كل عين لامَة”، ويقول: “إن أباكما ابراهيم كان يعوذ بهما اسماعيل واسحق صلى الله عليهم أجمعين”.

وكان الرسول صلى الله عليه وسلم إذا اتى إليه مريض أو ذهب إلى مريض قال : ” اذهب البأس رب الناس اشف انت الشافي لا شفاء إلا شفاؤك شفاء لا يغادر سقما”، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقول للمريض: “بسم الله لا بأس طهور إن شاء الله مرتين، بسم الله تربة أرضنا وريقة بعضنا، يُشفى سقيمنا بإذن ربنا”

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *