الفرق بين المناعة الخلطية و الخلوية

- -

يحتوي جهاز المناعة على قسمين، هم : المناعة الخلطية وهي جانب من المناعة، تكون بمثابة الوسيط بين الجزيئات الكبيرة الموجودة في سوائل الجسم الخارجية، والمناعة الخلوية وهي جانب المناعة الذي يحدد ويدمر الخلايا المصابة .

ما هي المناعة الخلطية

جزء من البكتيريا المسببة للأمراض المعدية تعيش وتتكاثر في للجسم، والعديد من مسببات الأمراض داخل الخلايا تنتشر من خلال سوائل الجسم خارج الخلية، وتحمي المساحات الخلوية خارج الخلية من خلال المناعة الخلطية، يتم تدمير العوامل الممرضة خارج الخلية بواسطة الأجسام المضادة، التي تنتجها الخلايا B، حيث تقوم المناعة الخلطية باستجابة مناعية ترتكز على تنشيط خلايا B، ويتم تنشيط وتمييز الخلايا B في الخلايا المنتجة للأجسام المضادة من خلال وجود مستضد، وغالباً ما يتطلب مشاركة خلايا T-Helper من فئة TH1 أو TH2، وتقوم الأجسام المضادة بإزالة مسببات الأمراض عن طريق التحييد، أو بتسهيل عمل الخلايا البلعمية، ويعتمد نوع آلية المستجيب التي ستستخدم على نوع الأجسام المضادة المنتجة، من أجل دخول الخلايا، ترتبط الفيروسات والبكتيريا بجزيئات معينة، تقع على سطح الخلايا، ومن خلال الارتباط مع العامل الممرض، يعرقل الجسم المضاد هذه العملية ويحمي الخلايا، ويسمى هذا النوع من القضاء على مسببات الأمراض التحييد .

ما هي المناعة الخلوية

لا يتم التعرف على العامل الممرض داخل خلية حية من قبل المناعة الخلطية، لهذا السبب، لا تكون الأجسام المضادة فعالة عندما تصيب مسببات الأمراض الخلايا، المناعة الخلوية هي التي تستطيع تحديد وتدمير الخلايا المصابة، وبالتالي، فإنه يسود مزيد من الغزو للفيروسات أو البكتيريا، تتطور الخلايا التائية في الغدة الصعترية، من هناك يدخلون الدم ويدوروا بين النسيج اللمفاوي المحيطي والدم حتى يجدوا مستضدهم الخاص، ويتم تدمير الخلايا المصابة من قبل الخلايا التائية السامة للخلايا ، في حين يتم إنهاء مسببات الأمراض داخل الخلايا من قبل البلاعم، وبعد انتهاء العدوى ، ينخفض ​​عدد الخلايا التائية، ولكن يتم الاحتفاظ بعدد صغير منها لسنوات، وهذا هو السبب في أن إعادة العدوى بالميكروب يؤدي إلى هبوط أسرع للخلايا التائية المستجيبة .

مميزات واختلافات بين المناعة الخلطية والخلوية

1- تعريف المناعة الخلطية والخلوية
المناعة الخلطية هي سمة المناعة، التي تتوسطها الجزيئات الكبيرة الموجودة في سوائل الجسم الخارجية، أما المناعة الخلوية فهي سمة المناعة التي تحدد وتدمر الخلايا المصابة .

2- مسببات الأمراض
المناعة الخلطية تحمي من مسببات الأمراض خارج الخلية، بينما تحمي المناعة الخلوية من مسببات الأمراض داخل الخلايا .

3- الخلايا الرئيسية
الخلايا الرئيسية المشاركة في المناعة الخلطية هي الخلايا البائية، خلايا B، حيث يتم إنشاء هذه الخلايا ونضجها في نخاع العظام، أما الخلايا الرئيسية التي تشارك في المناعة الخلوية هي الخلايا التائية، خلايا T، حيث يتم إنشاء هذه الخلايا في نخاع العظم واستكمال تطورها في الغدة الصعترية .

4- التنشيط
إن النتيجة النهائية لتنشيط المناعة الخلطية هي تمايز خلايا البلازما B، وبالتالي إفراز الأجسام المضادة، أما النتيجة النهائية لتنشيط المناعة الخلوية هي إفراز السيتوكينات .

5- البداية
المناعة الخلطية تتميز بالبداية السريعة، أما المناعة الخلوية فيتأخر ظهورها .

تلخيص بسيط للفروقات بين المناعة الخلوية والخلطية

إذن فتلخيص كل ما شرحناه هو أن جهاز المناعة لديه قسمين، المناعة الخلطية و المناعة الخلوية، يدعى جانب المناعة، المتوسط للجزيئات الكبيرة الموجودة في سوائل الجسم الخارجية، بالمناعة الخلطية، ويدعى جانب المناعة الذي يحدد ويدمر الخلايا المصابة باسم المناعة الخلوية، حيث تحمي المناعة الخلطية من مسببات الأمراض خارج الخلية، في حين تحمي المناعة الخلوية من مسببات الأمراض داخل الخلايا، والخلايا الرئيسية التي تشارك المناعة الخلطية هي الخلايا B، ويتم إنشاء هذه الخلايا في نخاع العظام، أما الخلايا الرئيسية التي تشارك في المناعة الخلوية هي الخلايا التائية T، حيث يتم إنشاء هذه الخلايا في نخاع العظم واستكمال تطورها في الغدة الصعترية .

النتيجة النهائية لتنشيط المناعة الخلطية هي تمايزB-plasma ، وإفراز الأجسام المضادة، أما النتيجة النهائية لتنشيط المناعة الخلوية هي إفراز السيتوكينات، وأن المناعة الخلطية لها بداية سريعة، في حين أن المناعة الخلوية لها بداية متأخرة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *