انجازات مارادونا

أداء رائع للمراوغة، تمريرات قوية و دقيقة وإثارة قدم رائعة جعلت من دييجو ماردونا في غضون فترة قصيرة يصبح أعظم لاعب كرة قدم في جميع الأوقات، هو بطل الأرجنتين الوطني وفخره، ولد هذا الشاب الموهوب بشكل استثنائي للعب هذه الرياضة.

على هذا النحو، فقد شق طريقه إلى ملعب كرة القدم في سن العاشرة وقدم أول مباراة احترافية له في 16 عام، طوال مسيرة التي امتدت لأكثر من 21 عامًا ، ارتقى من كونه لاعب نادي عديم الخبرة إلى لاعب كرة القدم الأكثر طلبًا.

الطفولة والحياة المبكرة

لفتت موهبة مارادونا اهتمام أحد الكشافة الموهوبين الذين ضموه في لوس سيبوليتاس، فريق نادي جونيورأرجنتينوس، وقاد فريقه إلى 136 فوزا .

في عام 1976، قبل عيد ميلاده السادس عشر بقليل، ظهر لأول مرة مع نادي أرجنتينوس جونيورز، شارك في 167 مباراة وسجل 115 هدفاً، وكان ظهوره الدولي الرسمي في 27 فبراير 1977 ضد المجر، وجاء هدفه الأول في مباراة ضد اسكتلندا في هامبدن بارك في 2 يونيو ، 1979. وفازت الأرجنتين بالمباراة بنتيجة 3-1.

البداية الحقيقية

في عام 1979، لعب لبلده منتخب الأرجنتين في كأس العالم تحت 20 سنة، وساعد الفريق في الفوز بالبطولة، وكان نجم البطولة، وحاز على جائزة FIFA الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة.

في عام 1981، تم نقله إلى نادي بوكا جونيورز، وأثناء اللعب لفريق النادي، حصل على أول ميدالية في بطولة الدوري، في عام 1982، لعب أول بطولة لكأس العالم أمام فريق البرازيل، وخسرت الأرجنتين أمام البرازيل، وكان الفوز ببطولة كأس العالم حليف إيطاليا.

بعد خسارة الأرجنتين في كأس العالم، انتقل إلى نادي برشلونة في إسبانيا مقابل رسم قياسي عالمي يبلغ 5 ملايين دولار، بعد موسمين انتقل إلى نابولي في دوري الدرجة الأولى الإيطالي مقابل رقم قياسي عالمي آخر بلغ 6.9 مليون.

كانت فترة وجوده ضمن صفوف نابولي هي الأكثر نجاحا فلم يصل إلى ذروة مسيرته فحسب، بل ساعد النادي على تحقيق نجاحا هائلا.

قاد النادي للفوز ببطولة دوري الدرجة الأولى الإيطالي مرتين خلال موسمي 1986 / 1987 و 1989/1990، كما نجح نابولي في الوصول إلى كأس إيطاليا عام 1987، وببطولة كأس الاتحاد الأوروبي في عام 1989، وكأس السوبر الإيطالي في عام 1990.

في كأس العالم 1986، قاد الأرجنتين للفوز، وسجل 5 أهداف، ولعب دورا حاسما في الوصول إلي الدور ربع النهائي ونصف النهائي والنهائي ضد إنجلترا وبلجيكا وألمانيا الغربية على التوالي.

في كأس العالم لكرة القدم 1990، واصل دوره كقائد لفريق الأرجنتين، والفرق الوحيد هو أنه كان أقل هيمنة، قاد فريقه إلى نهائيات كأس العالم ضد ألمانيا الغربية ولكن على عكس عام 1986، لم يتمكن من تكرار النجاح وخسر فريقه 1-0، في عام 1992، غادر نابولي للانضمام إلى إشبيلية الإسباني، حيث لعب لمدة عام، في العام التالي لعب مع نيويلز أولد بويز.

نهاية مسيرة رائعة

في كأس العالم 1994، لعب مباراتين فقط بتسجيل هدف واحد قبل طرده بسبب إخفاقه في اختبار عقار الايفيدرين. وهو ما وضع علامة على نهاية لمسيرته الدولية التي امتدت على مدى 17 عاما.

في عام 1995، عاد إلى بوكا خانيو روبية ولعب مع النادي لمدة عامين، قبل أن يعلن اعتزاله في عام 1997 عشية عيد ميلاده.

في عام 2008 ، تم تعيينه كمدرب رئيسي للفريق الوطني الأرجنتيني، واستمر مدربا لمدة ثمانية عشر شهراً حتى كأس العالم 2010.

الجوائز والإنجازات

فاز بجائزة الكرة الذهبية في كأس العالم 1986 FIFA، في عام 1999، تم منحه جائزة Diamond Konex ، وهي واحدة من أعرق الجوائز الثقافية في الأرجنتين.

حصل على جائزة FIFA أفضل لاعب في العالم لعام في عام 2000 ، إلى جانب بيليه، كما أنه قد تم اختيار هدفه الثاني ضد انجلترا في مباراة ربع النهائي في نهائيات كأس العالم 1986 كأفضل “هدف سجل في أي وقت مضى في كأس العالم” في استطلاع FIFA لعام 2002.

تسمية ملعب أرجنتينوس جونيورز باسمه

اختارته التايمز في عام 2010، كأفضل 10 لاعبين في كأس العالم في جميع الأوقات، يعد مارادونا اللاعب الوحيد الذي فاز بالكرة الذهبية في كل من كأس العالم تحت 20 سنة FIFA وكأس العالم FIFA عامي 1979 و 1986 على التوالي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *