ترتيب الدول العربية حسب غلاء المعيشة

يحدد مستوى غلاء المعيشة في دولة ما ، عدد من الأمور المختلفة ، و من بين هذه الأمور سعر العملة الخاص بهذه الدولة ، و كذلك مستوى الدعم ان كان موجود ، و غيرها العديد من العوامل الأخرى ، و التي تشمل الموارد الخاصة بالدولة و غيرها ، تلك العوامل التي لابد من وضعها في عين الاعتبار عند تقييم المستوى المالي أو غلاء المعيشة في هذه الدولة.

المدن الأعلى في غلاء المعيشة عالميا

– قامت العديد من الاحصائيات و الدراسات التي عملت على تصنيف المدن الاكثر غلاء بين مدن العالم ، و قد شملت هذه المدن عدد من الدول العربية ، و كانت على رأسها الإمارات بظهور مدينتين ، و هم دبي و ابوظبي ، و كذلك عدد كبير من مدن الخليج العربي.

– و قد اشار البعض من الباحثين على سي ان ان من خلال هذا التصنيف ، فقالوا ان ارتفاع مستوى المعيشة في هذه المناطق أمر طبيعي للغاية ، حيث يتماشى مع زيادة الأسعار في مختلف انحاء العالم ، و ان هذه التصنيفات تعتمد على تكاليف المعيشة في هذه المناطق.

الامارات الأغلى عالميا بمدينتين

– شمل التصنيف عدد من مدن الامارات فكان على رأس هذه المناطق من مدينة دبي ، تلك التي تفوقت لتصل إلى المركز الثاني على مستوى الشرق الاوسط ، و كذلك احتلت المرتبة الـ 20 على مستوى العالم من بين تصنيف المدن الاكثر غلاء على مستوى العالم ، و ذلك اعتمادا على التصنيف الأخير الذي تم تقديمه من قبل ميرسر.

– في المرتبة التى تليها ظهرت مدينة أبو ظبي ، تلك المدينة التي احتلت المرتبة الثالثة على مستوى كافة مدن الشرق الأوسط ، كما انها ظهرت على المستوى العالمي في المرتبة الثالثة و العشرين ، و قد لقبت هذه المدينة بلقب أغلى مدينة في الشرق الأوسط ، و لكن بعد ذلك تم انتقال هذا اللقب إلى مدينة تل ابيب.

المملكة الأغلى عالميا بمدينة واحدة

بعد ذلك تم الانتقال في هذا التصنيف إلى المملكة ، و التي ظهرت في المرتبة الثالثة عربيا ، و كذلك ظهرت في المرتبة الثانية و الخمسين على مستوى العالم ، و ذلك عن مدينة الرياض و قد ذكر القائمين على هذا التصنيف ، ان السبب في ارتفاع معدل المعيشة في الرياض ، نتج عن عدد من العوامل كان من أهمها تطبيق المملكة للضريبة الانتقائية.

عواصم عربية هي الاغلى عالميا

– من بين العواصم العربية الأخرى التي ظهرت هذا التصنيف ، كانت العاصمه اللبنانية بيروت ، تلك المدينة التي احتلت المرتبة الرابعة على مستوى العالم العربي ، و كذلك احتلت المستوى الثالث و الخمسين على مستوى العالم ، من حيث غلاء المعيشة.

– تلت العاصمة اللبنانية بيروت العاصمة البحرينية المنامة ، حيث ظهرت في المرتبة الخامسة عربيا ، و في المرتبة الخامسة و الخمسين عالميا ، و بعد ذلك ظهرت العاصمة الاردنية عمان ، التي ظهرت في المرتبة السادسة عربيا ، و كذلك المرتبة التاسعة و الخمسين على مستوى العالم.

– انتقل التصنيف بعد ذلك إلى مدينة الدوحة العاصمة القطرية ، التي ظهرت في المستوى الحادي و الثمانين على مستوى العالم ، و السابع عربيا ، تلك المدينة التي صنفت بكونها منخفضة عربية من حيث مستوى المعيشة ، و ذلك بسبب ان المرافق و الخدمات الموجودة بها تعرف بكونها رخيصة للغاية ، كذلك لأن الحكومة القطرية توفر دعم كبير يشمل عدد من مختلف المنتجات و الخدمات التي تقدم للمواطنين ، مما يوفر الاستقرار الواضح في مختلف الأمور ، منها سوق العقارات السكنية و مصاريف الخدمات و البضائع.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *