فوائد خبز السوردو لمرضى السكري

على الرغم من نصيحة تجنب الخبز الأبيض واختيار الأنواع المصنوعة من الحبوب الكاملة، تشير الأبحاث الجديدة إلى أن أفضل رهان – على الفطور على أي حال – هو خبز السوردو الأبيض، حيث يمكن أن يؤثر نوع التوست الذي نتناوله على الإفطار على كيفية استجابة الجسم للغداء، ويقترح أن خبز السوردو في الصباح يمكن أن يكون مفيدا لفقدان الوزن وإدارة داء السكري، وفيما يلي سنعرف سبب اختيار خبز السوردو كأفضل وجبة في الصباح .

خبز السوردو

ليس كل الخبز متساوٍ، فإذا كان الشخص يقوم بخيارات غذائية صحية، فمن المحتمل أن يميل إلى رغيف القمح الكامل عند التسوق لشراء الخبز، ومع ذلك، يمكن لخبز السوردو الأبيض الذي دائما ما يتم تجنبه أن يكون في الواقع خيارًا أفضل، فقد قام باحثون من جامعة جويلف في أونتاريو بكندا، باختبار تأثير عجين خبز السوردو المخمر، والخبز الأبيض العادي وخبز القمح الكامل، وخبز القمح الكامل مع الشعير، على مجموعة من الأشخاص الذين يعانون من السمنة والذين تتراوح أعمارهم بين 50 و 60 سنة، ويقول تيري غراهام، الأستاذ في قسم الصحة والغذاء في قسم الصحة البشرية والغويلفي : ” عندما تناول أفراد العينة الخبز المخمر ” السوردو “، فقد رأينا أقل قدر من السكر في الدم واستجابة الأنسولين في الدم بصورة جيدة، وهذا أمر جيد ” .

ويضيف غراهام : ” هناك أسطورة حضرية تقول أنه إذا أراد أحد أن يخفف وزنه، فلا يجب أن يأكل الخبز، لكن الحقيقة هي أن الخبز هو أحد أكبر مصادر الحبوب لدينا، ولديه عدد من الفوائد الصحية التي لا يمكن إغفالها، وقد قام جراهام وفريق من الباحثين بفحص كيفية استجابة المشاركين بعد ساعات فقط من تناول الخبز في الإفطار، ومرة ​​أخرى بعد ساعات فقط من تناول وجبة غداء قياسية، ويقول غراهام، الذي نشر نتائج دراسته في المجلة البريطانية للتغذية : ” مع انخفاض الوزن، انخفضت مستويات السكر في الدم لدى الأشخاص الذين يعانون من ارتفاع مماثل في أنسولين الدم “، ويتابع قائلاً : ” ما كان أكثر إثارة للاهتمام هو أن هذا التأثير الإيجابي ظل خلال الوجبة الثانية، واستمر حتى بعد ساعات، وهذا يدل على أن ما تتناوله من طعام الإفطار يؤثر على كيفية استجابة الجسم للغداء ” .

 أسباب التأثير الجيد لخبز السوردو

من المرجح أن تخمر خبز السوردو بهذه الطريقة وهو عجين، يغير من طبيعة النشويات في الخبز، ويخلق خبز أكثر فائدة، إذن لماذا سجل القمح الكامل ضعيفًا ؟ يشرح الباحثون أن استجابات الدم الأقل إيجابية التي أثارها القمح الكامل، ترجع إلى حقيقة أن عملية الطحن المستخدمة في صنع خبز القمح الكامل ( الذي استخدم في الدراسة )، مشابهة لتلك المستخدمة في الخبز الأبيض العادي، ويشرح الباحثون : ” إن أجزاء الحبوب مثل جرثومة القمح والنخالة التي لها فوائد صحية، تخرج لإنتاج طحين أبيض ثم تضاف جزئياً مرة أخرى لجعل القمح كامل “، ومع ذلك، قبل أن نترك رغيف القمح الكامل المفضل لدينا، يجب أن نعلم أنه ليس كل أنواع القمح الكامل أو خبز الحبوب الكاملة يتم تصنيعها بهذه الطريقة .

كيفية العثور على أفضل نوع خبز

قد أجبرت نتائج هذه الدراسة المخملية جراهام وفريق من الباحثين على مواصلة دراسة الفوائد الصحية للعجين المخمر، وكذلك خبز الحبوب الكاملة، وهم يأملون في العثور على المكونات المثلى التي من شأنها أن تؤدي إلى الخبز مع الفوائد الصحية، وبالتعاون مع مخبز سكاربورو Stonemill Bakehouse، قاموا بتطوير خبز سوردو من الحبوب الكاملة، ويقومون حاليا باختبار فوائده الصحية على المدى الطويل، مقارنة مع الخبز الأبيض العادي، وخلال هذه الأثناء، يجب السماح لخبز السوردو الأبيض بالدخول إلى النظام الغذائي في الصباح، والتمتع بنكهته المميزة وفوائده الصحية في آن واحد .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *