العلاقة بين التهاب المفاصل والتهاب الأمعاء

يرتبط مرض التهاب الأمعاء (IBD) مع العديد من الحالات الأخرى ، بما في ذلك التهاب القنوات الصفراوية المصلب الأولى ، والنواسير ، والتهاب المفاصل ، ويعد التهاب المفاصل هو أكثر المضاعفات غير الاعتيادية شيوعًا ، حيث يصيب 25 بالمائة من جميع مرضى التهاب الأمعاء ، وأكثر أشكال التهاب المفاصل شيوعا التي يعاني منها مرضى التهاب الأمعاء هي التهاب المفاصل المحيطي والتهاب المفاصل المحوري .

التهابات المفاصل المرتبطة بالتهاب الأمعاء

التهاب المفاصل المحيطية

يعد التهاب المفاصل المحيطي أكثر شيوعًا عند الأشخاص المصابين بالتهاب القولون التقرحي أو داء كرون في القولون ، ومن الأنواع المختلفة من التهاب المفاصل التي تصيب الأشخاص المصابين بالتهاب الأمعاء، يقدر أن 60٪ إلى 70٪ يتأثرون بالتهاب المفاصل المحيطي .

لا يوجد اختبار واحد يمكن أن يشخص التهاب المفاصل المحيطية ، بدلا من ذلك ، يتم استخدام العديد من الاختبارات ، مثل اختبارات الدم ، والأشعة السينية ، لاستبعاد الحالات الأخرى التي يمكن أن تسبب الأعراض ، وتشمل أعراض التهاب المفاصل المحيطية  : الم المفاصل ، وتورم المفاصل، وتصلب في واحد أو أكثر من المفاصل .

يميل التهاب المفاصل المحيطي إلى التأثير على المرفق والرسغ والركبة والكاحل ، وعندما يترك الألم من التهاب المفاصل المحيطي دون علاج ، قد يستمر من عدة أيام إلى أسابيع ، ومع ذلك ، لا يتسبب عادة في إحداث تلف دائم في المفاصل .

علاج التهاب المفاصل المحيطية غالبا ما ينطوي على استئصال المفاصل المؤلمة جنبا إلى جنب مع الجبائر والعلاج بالحرارة الرطبة في بعض الأحيان ، ويتم استخدام التمارين التي يصفها المعالج الفيزيائي لتحسين نطاق الحركة ، وتستخدم الأدوية المضادة للالتهاب غير الستيرويدية أحيانًا لتقليل احمرار وتورم وألم المفاصل الملتهبة ، ولكن مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية قد تؤدي إلى تفاقم أعراض التهاب الأمعاء .

الطريقة الأخرى لعلاج هذا النوع من التهاب المفاصل هي السيطرة على التهاب القولون الناتج عن التهاب الأمعاء ، حيث عادةً ما تقل أعراض التهاب المفاصل عندما يكون داء الأمعاء الالتهابي هادئًا ، كما أن العديد من الأدوية المستخدمة لعلاج مرض التهاب الأمعاء قد تكون مفيدة أيضًا في التهاب المفاصل المحيطي  .

التهاب المفاصل المحوري

في حالات التهاب المفاصل المحوري ، يمكن أن تظهر الأعراض قبل شهور أو سنين من ظهور مرض التهاب الأمعاء ، وتشمل الأعراض الألم والتصلب في مفاصل العمود الفقري الذي يكون في أسوأ حالاته في الصباح ولكنه يتحسن مع النشاط البدني ، ويؤثر التهاب المفاصل المحوري النشط على الأشخاص الأصغر سنًا ونادراً ما يستمر في المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا .

يمكن أن يؤدي التهاب المفاصل المحوري إلى اندماج عظام العمود الفقري ، ويمكن أن يؤدي ذلك إلى انخفاض في نطاق الحركة في الظهر والحد من حركة الأضلاع التي تعوق القدرة على أخذ نفس عميق .

الهدف من العلاج لالتهاب المفاصل المحوري هو تحسين نطاق حركة العمود الفقري ، ويعد العلاج الطبيعي باستخدام تمارين وضع الجسم وتمارين الإطالة وتطبيق الحرارة الرطبة على الظهر من الأشكال الشائعة للعلاج ، وبعض المرضى يستفيدون من العلاج مع مضادات الالتهاب غير الستيروئيدية ، وعادة ما يكون علاج مرض التهاب الأمعاء ليس له أي تأثير على هذا النوع من التهاب المفاصل .

التهاب الفقار اللاصق

التهاب الفقار اللاصق (AS) هو شكل من أشكال التهاب المفاصل حيث تلتهب المفاصل في العمود الفقري والحوض ، كما يميل إلى التأثير على أولئك الذين يعانون من مرض كرون أكثر من أولئك الذين لديهم التهاب القولون التقرحي ، والرجال أكثر من النساء ، كما يعد التهاب الفقار اللاصق نادر لأنه لا يؤثر إلا على ما يقدر بـ 1٪ إلى 6٪ من الأشخاص المصابين بمرض التهاب الأمعاء ، ويمكن أن يكون هناك أيضًا مكونًا جينيًا لهذا الالتهاب ، ولكن ما يسبب هذا الشكل من التهاب المفاصل لا يزال مجهولًا .

عادة ما يصاحب ظهور التهاب الفقار اللاصق وجود اختلال في المرونة في أسفل العمود الفقري ، ويشمل العلاج إدارة الألم وإعادة التأهيل للحفاظ على مرونة العمود الفقري ولكن ، حتى مع العلاج ، لا يزال بعض الأشخاص الذين يعانون من التهاب الفقار اللاصق يعانون من بعض أعراضه ، وقد تندمج عظام العمود الفقري معًا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

دعــاء

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    زهير الغلاييني
    2018-12-08 at 16:58

    كم التكلفه

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *