انشاء أول مبنى ذكي بجامعة حمدان بن محمد الذكية

في إطار العمل على تحويل دبي إلى المدينة الأذكى عالميا ، تم إنشاء مبنى جامعي ذكي يعد الأول من نوعه لدى أيا من المؤسسات الأكاديمية و التعليمية على مستوى العالم ، و هذا المبنى تتضح تفاصيله فيما يلي.

أول مبنى ذكي جامعي

– تقدم الفريق ضاحي خلفان تميم بإطلاق أول مبنى ذكي جامعي في دبي ، و هذا المبنى يتبع لجامعة حمدان بن محمد الذكية و يعتبر إنجاز في غاية الأهمية ، نظرا لأنه أول مرة يتم تطبيق هذا النوع من المباني بداخل مؤسسة أكاديمية تعليمية و ذلك على مستوى العالم أجمع ، و يعتبر المبنى دفعة قوية تعمل على مواكبة مختلف التوجهات و الاستراتيجيات التي تم وضعها من قبل الحكومة الذكية في دبي على وجه التحديد ، و في الإمارات بوجه عام ، كما أنها تتماشى مع تلك الرؤيا التي قام بوضعها الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي الرئيس الأعلى للجامعة.

– شهد إطلاق البناء عدد كبير من الشخصيات البارزة ، و من بينها المدير العام رئيس مجلس المديرين التنفيذيين بهيئة الطرق و المواصلات السيد مطر الطاير ، هذا بالإضافة إلى عدد كبير من أعضاء مجلس الأمناء الخاص بالجامعة و عدد من الشخصيات البارزة المختلفة ، هذا إلى جانب حضور نائب رئيس مجلس أمناء جامعة حمدان بن محمد الذكية.

– أثناء العمل على إطلاق المبنى تحدث الفريق خلفان ، بأن هذا المبنى يعتبر خطوة متقدمة على ذلك الدرب الخاص بتغيير طريقة التعليم ، و صناعة المستقبل التي تسعى إليها تلك القيادة الذكية و الرشيدة ، و ذلك ضمن عدد من المبادرات المستقبلية التي تعمل على دعم مختلف التوجهات الوطنية لتطوير آليات و تقنيات الذكاء الإصطناعي ، و أن البناء تم تطويره وفقا لأعلى المعايير العالمية من حيث التكنولوجيا و الإستدامة و الجودة.

تفاصيل عن المبنى الذكي

عندما يتم الحديث عن المبنى الذكي يقال أنه ينفرد بالمرونة و التكيف ، و كذلك القدرة على مواكبة مختلف المبتكرات المستقبلية ، و ذلك لأنه يعمل وفقا لنظام ذكي يعد الأحدث و الأفضل من نوعه على مستوى العالم ، هذا بالإضافة إلى أنه يمتاز بعدد من المميزات التفاعلية التي تتيح مختلف أنواع الكفاءة التشغيلية و التحكمية ، و ذلك فيما يتعلق بمختلف أنظمة التكييف تشغيل الإضاءة و الطاقة و غيرها ، و الهدف من إنشاءه تحويل الإمارات للذكاء العالمي في عام 2021.

أنظمة المبنى الذكي

– أما بالنسبة للأنظمة التي يعتمد عليها المبنى الذكي في المبنى فيرتبط بتطبيق ذكي و نظام يتحكم في الإدارة ، و هذا النظام من قبل سمارت سيتي العالمية ، و يعتمد على أربعة أنظمة ذكية و التواصل معها بالاعتماد على أحدث التقنيات العالمية للذكاء الإصطناعي.

– النظام يضم نظام مراقبة الطاقة و الكفاءة ، و كذلك نظام آخر يعرف بنظام الإضاءة الذكية تم تطويره من قبل شركة فيليبس ، هذا بالإضافة إلى نظام تبريد ذكي و نظام ادارة المبنى الذكي ، و كل هذه الأنظمة تعمل على العمل على جمع المعلومات و البيانات المختلفة الخاصة بالمبني بطريقة آلية ، ثم يتم توصيلها بالكامل مع نظام الإدارة الذكي الذي يعمل على التحليل و المعالجة و يصدر لها بشكل أكثر دقة ، مع توفير بيئة تنبؤية تكيفية تعتبر دفعة هامة نحو التحول الذكي.

الهدف من إنشاء النظام

أما فيما يتعلق بالهدف نحو إنشاء النظام فهو يتمثل في جعل الحياة الأكاديمية أكثر بساطة و سهولة ، لدى كل من الطلاب و العاملين في الهيئة الأكاديمية و الإدارية ، و ذلك لأن هذا التطبيق يوفر للمستخدمين التفاعل مع كافة الأمور في المبنى و التعرف على مختلف المعلومات بشكل مباشر ، هذا بالإضافة إلى إمكانية التحكم بشكل شخصي في عدد من الأمور ، و منها درجات الحرارة و سطوع الضوء و غيرها العديد من الأمور بمجرد ضغطة زر ، هذا بالإضافة إلى توفير الإرشادات الشخصية التي تتعلق بكافة قاعات الاجتماعات و الصفوف الدراسية و غيرها و ذلك عن طريق نظام ضوئي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *