بركان امريكا العظيم ” بركان يلوستون “

بركان يلوستون هو عبارة عن بركان يقع في الولايات المتحدة الأمريكية والذي يقع تحديدا في الحديقة الوطنية الأمريكية يلوستون والغالبية من تلك الحديقة قد تكونت من البركان وعن المساحة الخاصة بذلك البركان فهي تبلغ نحو 55 كيلو متر في 70 كيلو متر.

معلومات حول بركان يلوستون

تم الكشف عن ذلك البركان من خلال التصوير الفضائي بالأشعة تحت الحمراء والتي قامت به الأقمار الصناعية للمرة الأولى خلال عام 1960، ومنذ ذلك العام وحتى اليوم تجري الكثير من الدراسات حول ذلك البركان وقد أكد العلماء أن ذلك البركان يثار كل 600 ألف سنة ولكنه تأخر تلك المرة 40 ألف عام، ولا زالت الدراسات تجرى عليه تخوفا من حدوث انفجار بركاني أو نشاط به في أي وقت.

أنفجار بركان يلوستون

وفقا للدراسات التي قد أجريت على ذلك البركان فعند أنفجار ذلك البركان تحت حديقة يلوستون الوطنية سوف يحدث اندلاع هائل وكبير ومن الممكن أن يتم قذف الرماد على بعد آلاف الأميال من الولايات المتحدة الأمريكية والأمر سيصبح بمثابة كارثة حقيقية، ووفقا للدراسات الحديثة فقد تم التأكيد على أن حجم الصخور التي قد صهرت في البركان أكبر مرتين ونصف عن الدراسات السابقة، الأمر الذي يؤكد أن الانفجار الذي سيحدث سيكون قوي وكبير جدا.

وقد أشار العلماء أن البركان لم يحدث له إنفجار منذ 640 ألف عام وأنه من المتوقع أن يثور ذلك البركان كل 600 ألف عام ولكن تلك المرة تأخر 40 ألف عام عن موعده، وقد أقدم العماء على عمل خريطة خاصة بحوض المواد المنصهرة داخل البركان فوجدوا أن طولها وصل نحو 88 كم وعرضها هو 28 كم.

موعد انفجار بركان يلوستون

يرى الكثير من الباحثين والعلماء أن درجات الحرارة في بعض المناطق داخل حديقة يلوستون الوطنية اليوم قد شهدت ارتفاع كبير مثل منطقة ينابيع جيزر الأمر الذي دفع بالحكومة إلى إغلاق تلك المنطقة أمام زوار الحديقة، كما لاحظ العلماء أيضا ظهور فجوات كبيرة الحجم من الطين مع ملاحظة موت النباتات ونفوق بعض الحيوانات في الحديقة والأسماك في تلك المناطق التي بها ارتفاع في درجة الحرارة.

وعلى مدار 60 عام في الفترة ما بين 1923 وحتى عام 1985 زاد انتفخ الأرض بمقدار متر وقد زاد انتفاخ الأرض مجددا حتى عام 1997 بمقدار 12 سم كما زاد عدد الزلازل التي تعرضت لها المنطقة على مدار 20 عام، وحتى يومنا هذا لم يتمكن أحد من العلماء تحديد موعد حدوث أنفجار أو ثورة في بركان يلوستون فالأمر لا يزال في علم الله عز وجل ولو حدث وأنفجر ذلك البركان يوم ما سوف تحل كارثة كبرى بالولايات المتحدة الأمريكية كلها.

حيث سينتج عن ثورة البركان الأمطار الحمضية التي ستؤدى إلى هلاك الأشياء الحية وتصل إلى البحار والمحيطات تنقرض الكثير من المخلوقات وتلف التربة والكثير من الكوارث التي تغطي أمريكا بأكملها وسيحل الظلام بعدة مناطق بها.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *