قصة نجاح العالم ألبرت اينشتاين

ألبرت اينشتاين هو أحد أعظم علماء العالم، وقد كان ألبرت عالم في الفيزياء، واشتهر اينشتاين بنظرية النسبية والتي لها علاقة بسرعة الضوء ، وقد فسر فيها أيضًا الجاذبية بشكل مختلف عن نيوتن ، فمن هو ألبرت أينشتاين وكيف كانت رحلة نجاحه .

مولده وحياته المبكرة

ولد ألبرت أينشتاين في 14 مارس من عام 1879م، في مدينة اولم داخل مملكة فورتمبرغ في امبراطورية المانيا، وقد عاش والديه في عالم لا يوجد فيه أي ضوء كهربائي، وفي نفس العام الذي ولد فيه ألبرت كان العام الذي اخترع فيه توماس اديسون اللمبة الكهربائية، وقد كان طفل غريب فقد تأخر في التحدث حتى سن ثلاث سنوات، وقد كان ألبرت طالب متأخر عن باقي زملائه، وخاصة في مادة الرياضيات والعلوم .

ولكن في عام 1895م عندما كان عمره 16 عام كان يريد أن يدرس الهندسة الكهربائية، ولكنه قد التحق بكلية زيورخ التقنية ودرس دبلوم تعليم الرياضيات والفيزياء وقد استمرت الدراسة اربعة اعوام، ثم تخرج بشكل جيد من الكلية وأصبح يدرس الرياضة والفيزياء، وقد كان من المفروض أن يحصل على وظيفة مساعد استاذ، ولكن هو لم يقبل بذلك .

وفي عام 1900 تخرج البرت من الكلية وقد قام بالبحث عن عمل لمدة عامين، حتى قام والده واحد زملائه بتعيينه كمساعد فاحص في مكتب اتحاد الملكية الفكرية في برن بسويسرا، داخل مكتب براءة الاختراع، وقد كان البرت اينشتاين مسؤول عن تقييم طلبات براءة اختراع كثير من الاختراعات .

رحلة اينشتاين للنجاح

كان أهم عام في حياة اينشتاين هو عام 1905م، والذي كان يسمى عام الاعجاز، وذلك لأنه كانت أول رحلة في حياة اينشتاين، وهي كتابة أربعة أوراق في المجلة العلمية، انالن دير فيزيك، والتي كان لها دور كبير في وضع أسس الفيزياء الحديثة، والزمن، والطاقة، والكتلة، وذلك بعدما قام بإلقاء محاضرة في جامعة زيورخ في فبراير من عام 1909م، وقد كانت عن الديناميكا الكهربائية، تلك المحاضرة التي جعلت منه أستاذًا في الجامعة، وقد كانت علاقة اينشتاين بالطلاب غريبة، فقد كان مسموح لمقاطعته في أي وقت من المحاضرة والجلوس على القهوة مع بعضهم حتى انهم قاموا بزيارته في منزله .

بعد ذلك انتقل إلى العمل في جامعة شارل فيرديناند الألمانية كأستاذ منفرد، واثناء عمله هناك قام بكتابة 11 ورقة علمية، منها خمس ورقات كانت عن نظرية الكمية للأجسام الصلبة والاشعة، ثم شغل منصب أستاذ في جامعة هومبولت في برلين ورئيس معهد القيصر فيلهلم للفيزياء 1914-1932، كما أصبح عضوًا في الأكاديمية البروسية للعلوم، وفي عام 1916 تم تعيين أينشتاين كرئيس للجمعية الفيزيائية الألمانية .

وبحلول نوفمبر 1915م، وضع أينشتاين الصيغة النهائية لنظرية النسبية العامة وفي ربيع عام 1919م، ذهب عالم الفلك الإنجليزي والفيزيائي وعالم الرياضيات السير آرثر ستانلي إيدنجتون إلى إفريقيا لإثبات النظرية خلال كسوف الشمس في 29 مايو 1919، وفي نوفمبر 1919 عندما تلقى البراهين، حقق أينشتاين نجاحًا بين عشية وضحاها  .

وقد لاقت نظرية النسبية هذه الآن استخدامًا واسعًا في الفيزياء الفلكية وشرحت جوهر الثقوب السوداء، وأجزاء الفضاء التي تتمتع بجذب قوي للجاذبية، لدرجة أن الضوء ينجذب إليها ، وحصل ألبرت أينشتاين على جائزة نوبل عام 1921م، لخدماته في الفيزياء النظرية، وخاصةً اكتشافه لقانون التأثير الكهروضوئي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *