أسباب تفضيل التداول على المدى الطويل في الفوركس

ترتبط تجارة الفوركس عادة بنوع سريع من التذبذب العالي للتداول، وفي الواقع يكون ذلك في معظم الحالات، لكن ليس لدى الجميع الكثير من الوقت الذي يريد إنفاقه قبل الرسم البياني، وهذا أمر جيد، لذا فإن هذا هو السبب في أن التداول على المدى الطويل لا يزال بديلا قيما، دعنا نفترض أن المتداول قد بدأ للتو خطواته الأولى في الفوركس، إذا قام بفتح حساب حقيقي بمبلغ 500 دولار وبعد ذلك تعلم الأساسيات، فإنه يعلم أنه ليس لديه وقت كافٍ ليبذله على هذا الأمر، ماذا يفعل حينها ؟ بالطبع لا يخرج من تجارة الفوركس كلها، وإنما يقوم بتطبيق استراتيجية طويلة الأجل، وهي استراتيجية بسيطة مستمرة .

هل التداول على المدى الطويل فكرة صحيحة

التداول على المدى الطويل يعني وضع أهداف طويلة الأجل، لذا يجب على المتداول التركيز على صورة أكبر، والعمل مع أطر زمنية أوسع، مثل أسبوع واحد أو شهر واحد أو حتى عام واحد، وكل هذا يتوقف على قدرته على قراءة تلك الرسوم البيانية والحركة السعرية المتوقعة بشكل صحيح، إن الشيء الصعب بشأن استراتيجية الاحتفاظ طويلة الأجل، هو أن المتداول يجب أن يعمل بجد من أجل تحسين إدارة المخاطر إلى أقصى حد ممكن، من أجل عدم الوقوع في الطلبات المنفذة بشكل سيئ، وبعبارة أخرى : إذا فتح المتداول مركزًا ووضع حدود وقف قريبة جدًا أو بعيدة جدًا من السعر، فقد يواجه خسائر مبكرة أو مؤلمة للغاية، ولا يهم إذا كان المتداول يعمل كـ daytrader أو متداول يومي، أو يرغب فقط في كسب بضعة دولارات إضافية كتاجر طويل الأجل، لكن لا يمكن للمتداول أن يفقد الرؤية في التداول الخاص به، ومع ذلك كتاجر طويل الأجل، لا يمكن أن يقوم بالسيطرة التامة في كثير من الأحيان، على سبيل المثال، سيكون هناك سيطرة مثالية مرتين أو مرة في الأسبوع .

بشكل عام، فإن تطبيق استراتيجية طويلة المدى يتطلب التركيز أكثر على التغييرات الأساسية أكثر من التقنية، لكن معرفة مكان الدعم والمقاومات الرئيسية لن يؤذي أحدا، وكلما عرف المتداول أكثر، كلما كسب أكثر، وهذه القاعدة لا تفشل أبدا، أما بالنسبة لرأس المال، فيتطلب التاجر طويل الأجل أكثر قليلاً من حساب تداول يومي، والسبب واضح، فإذا كانت مواقف المتداول بحاجة إلى مساحة للتحرك بحرية لأعلى ولأسفل لبعض الوقت، فإن هذه المساحة هي الهامش .

مثال على استراتيجية طويلة المدى

بعد أن عرفنا بعض المعلومات العامة عن تداول الفوركس على المدى الطويل، الآن دعونا ننظر إلى استراتيجية طويلة الأجل بمزيد من التفصيل، لنفترض أن متداول فوركس مقره في الولايات المتحدة، وقد وقعت بعض الأحداث السياسية التي من المحتمل أن تؤثر على الدولار الأمريكي، باستخدام المعلومات التي بحوزه، يجب على المتداول تحليل المكان الذي سيذهب إليه الدولار، فإذا كنت يعتقد أن هناك فرصة جيدة لتحرك العملة بما يتماشى مع توقعاته، يمكنه البدء في استراتيجية تداول الفوركس على المدى الطويل، عن طريق فتح مركز زوج الدولار الأمريكي الذي يعكس توقعاته، ولكن قبل القيام بذلك، يجب على المتداول التفكير في المكان الذي ستذهب إليه العملة الثانية على الأرجح، وإذا كان يريد أن يكون محافظًا، فيجب عليه اختيار سعرًا يعتقد فيه أن العملة الثانية ستحصل على أكبر قدر من الثبات .

على سبيل المثال، إذا كانت التطورات التي تؤثر على زوج العملة الخاصة بالمتداول مرتبطة بالشرق الأوسط، فإن تحليله قد يكشف أن اليابان تفتقر إلى اتفاقيات تجارية ضيقة مع دول المنطقة، وأن الين الياباني يتمتع بالاستقرار فيهذه الحالة، وقد تقوده هذه المعلومات إلى الاعتقاد بأن الزوج المثالي لهذه الصفقة هو الدولار / الين، وبمجرد معرفة ذلك، يجب عليه التحقق مرة أخرى من توقعاته، ثم سرد جميع الأحداث المعروفة بالإضافة إلى المتوقعة ونتائجها، وتغطية جميع هذه المتغيرات، وكيفية تطوير هذا أو أي استراتيجية أخرى لتداول العملات، هي استراتيجية على المدى الطويل .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *