الفرق بين الثوم البلدي والثوم الصيني

الثوم واحد من بين أشهر النباتات العشبية ثنائية الحول والذي يوجد بكثرة على مستوى بلاد العالم، ويدخل الثوم كمكون أساسي للكثير من الوجبات ومن الممكن استخدامه نيئ أو مطبوخ على حسب الحاجة له.

 الثوم البلدي وانتشار الثوم الصيني في الأسواق

أكدت الكثير من التقارير والأبحاث التي قد أجريت مؤخرا على الثوم الصيني أنه يوجد به اختلاف واضح بينه وبين الثوم البلدي، وأن الثوم الصيني يتم معالجته بما يضر كثيرا بصحة الأفراد وعن الأضرار الخاص بالثوم الصيني والتي لن تجدها في الثوم البلدي وفقا للكثير من الأبحاث فهي على النحو التالي :

1- أكدت الكثير من التقارير على أن السبب الرئيسي في اكتساب الثوم الصيني للون الأبيض راجع إلى حقنة بالكثير من المواد الكيميائية عملا على وقف انتشار الحشرات به وتدميرها لحمايته أطول فترة ممكنة من الحشرات.

2- كما أكدت الدراسات على أن ذلك النوع من الثوم يتم زراعته في ماء الصرف الصحي بالإضافة إلى وضع مادة بروميد الميثيل عملا على حفظه من التلف وانتشار الفطريات به.

3- وقد أشار الباحثين أن مادة بروميد الميثيل من المواد الخطرة جدا على الصحة والتي من بينها تلف الجهاز العصبي والجهاز التنفسي والجهاز المركزي ومن الممكن أن تتسبب في الوفاة.

4- وقد أكدت أيضا الدراسات على أن الثوم الصيني غير قابل للتلف لكونه من النباتات التي قد تمت معالجتها كيميائيا.

5- الثوم الصيني كبير الحجم بالمقارنة بالثوم البلدي أو أنواع الثوم الأخرى إلا أنه لا يوجد به فائدة بل ويتسبب في حدوث الكثير من المشاكل الصحية التي تمثل خطورة كبيرة على حياة الإنسان.

وعن الفوائد التي توجد في الثوم البلدي والتي لن تجدها في الثوم الصيني ما يلي :

1- يعمل على تقوية القلب ويفيد الشرايين.
2- يقلل من مشاكل ضغط الدم المرتفع.
3- يمنع من ترسب الدهون في الأوعية الدموية ومن ثم عدم الإصابة بتصلب الشرايين.
4- فاتح للشهية.
5- يزيد من نشاط الدورة الدموية ومن ثم وصول الدم إلى جميع الأجهزة الحيوية في الجسم.
6- يقلل من احتمال الإصابة بجلطات الدم.
7- يقلل من نسبة الكوليسترول الضار في الدم.
8- يقلل من حساسية الجسم وأيضا التخلص من مسببات عملية التأكسد.
9- يعمل على رفع مناعة الجهاز الهضمي ويقيه من الإصابة من الكثير من المشاكل وخاصة سرطان القولون وسرطان المعدة.

10- يوجد به الكثير من الخصائص الفعالة في القضاء على البكتيريا والجراثيم التي من الممكن أن تتسبب في مشاكل عدة بالجسم.

11- يزيد من مناعة الجسم البشري مما تجعله أكثر قدرة على مقاومة الكثير من الأمراض.
12- يحمي العظام من التعرض إلى الهشاشة.
13- يؤخر ظهور علامات التقدم في العمر والشيخوخة.
14- مفيد بشكل كبير في التخلص من لدغ الحشرات والجروح والإصابات.
15- مفيد لبصيلات الشعر ويعمل على تقويتها ويمنع من حالات تساقط الشعر ويمنح الشعر المزيد من الحيوية والجمال.

16- يحسن من استقلاب الحديد في الجسم.
17- كما يعد الثوم من المصادر الهامة في الجسم لعنصر السيلينيوم وأيضا الكبريت.
18- فعال في التخلص من الديدان المعوية ويطهر القناة الهضمية من الطفيليات.
19- كما يتم اللجوء إلى الثوم لحرق كمية كبيرة من الدهون.
20- مهدئ عام للأعصاب ويفيد في تقوية الأعصاب.
21- مفيد للرجال حيث يعمل على زيادة القدرة الجنسية وزيادة الانتصاب.
22- يعمل على تنقية الكبد وتخليصه من السموم.

وتجدر الإشارة إلى أنه يوجد اليوم الكثير من أنواع الثوم إلا أن الثوم الذكر يظل حتى يومنا هذا هو الأفضل من حيث الحجم حيث أنه يأتي على شكل فص واحد فقط، كما أن الصفات الدوائية والعلاجية الخاصة بذلك النوع متميزة عن غيرة من الأنواع.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

(1) Reader Comment

  1. Avatar
    محمد ياسين الكيلاني
    2019-04-25 at 06:51

    هذا كلام غير صحيح. ولا يوجد ما يثبته. وانا آكل يوميا بمعدل خمس فصوص ولم يصبني شيء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *