كيف تأسست صحيفة ” نيويورك تايمز “

- -

نيويورك تايمز صحيفة يومية نشرت في مدينة نيويورك من قبل سولسبيرغ الابن ووزعت عالمياً، هي ملك شركة النيويورك تايمز التي تنشر 15 صحيفة أخرى، منها الهيرالد تريبيون إنترناشيونال وبوسطن غلوب، وهي الصحيفة الحضريةُ الأكبر في الولايات المتّحدةِ، إذ تعتبر في أغلب الأحيان صحيفة سجل وطنية، إشارة لما تنشره من مواد رسمية وموثوقة للأحداث الحديثة، فازت الصحيفةَ بـ 95 جائزة بوليتزر، أكثر مِنْ أيّ صحيفة أخرى، ويختصر أحيان اسم الصحيفة إلى التايمز.

البدايات الشاقة

تأسست جريدة نيويورك تايمز في 1851، وصدر عددها الأول في 18 سبتمبر 1851، باسم New York Daily Times. وقد أنشأها هنري جارفيس ريموند وجورج جونز، وكانت تصدر في أربع صفحات، وتقع مكاتبها في دور علوي لا نوافذ له، وتعتمد على الشموع في الإضاءة، وذلك بمقرها في مانهاتن بمدينة نيويورك.

قبل تأسيس الجريدة عمل ريموند كنائب لمحافظ مدينة نيويورك، أما جونز فجاء من خلفية متواضعة وعمل في صباه فراشا لصاحب جريدة نورثن سبيكتاتور، حيث تعرف على هوراس غريلي مؤسس جريدة نيويورك تريبيون، وبعد فترة عمل قصيرة مع غريلي قرر جونز إنشاء جريدة بمشاركة صديقه هنري رايموند.

نيويورك تايمز يومية

وأصدرت نيويورك تايمز اليومية New York Times Daily أول عدد لها يوم 18 سبتمبر عام 1851، ومع إصدار أول عدد للجريدة صرحا ريموند وجونز ذلك اليوم بأن نيويورك تايمز سوف تصدر يوميا ماعدا يوم الأحد من كل أسبوع، ولم يعتقد أحد أن ذلك الإصدار كان بداية تاريخ مليء بالإثارة والجدل والتفاعلات السياسية.

التفوق التحريري سبب قوة التايمز

تستمد صحيفة نيويورك تايمز قوتها من تفوقها التحريري، رغم أنها لم تكن أبدا أكبر صحيفة من حيث التداول، تأسست التايمز وهي تتجنب الإثارة، فقد كانت تعرض الأخبار بطريقة موضوعية، وقد تمتعت بنجاح مبكر حيث وضع محرروها نمطًا للمستقبل من خلال جذب القراء المثقفين بدلاً من جمهور كبير عادي.

وعلى الرغم من الزيادات في الأسعار كانت صحيفة التايمز تخسر 1000 دولار في الأسبوع عندما اشترتها شركة Adolph Simon Ochs في عام 1896، حول أدولف أوكس تايمز إلى جريدة يومية، ، وواجه ” أوكس ” ضغوطاً كبيرة من أي وقت مضى على ما ينشره من التقارير الكاملة، لكنه لم يرضخ وحافظ على التغطية الجيدة الحالية للأخبار الدولية.

الاستغلال الخلاق للموارد المتاحة

عملت التايمز على الاستغلال الخلاق والواضح لجميع الموارد المتاحة، وأصبح محرروها يهتمون بكل جانب من جوانب قصصهم الخبرية، وكان لتغطية غرق تايتانيك في أبريل 1912، والحربين العالميتين، دورا في تعزيز مكانة وسمعة التاميز وقدرتها على التميز في الأخبار العالمية.

أصبحت صحيفة التايمز محور الجدل في عام 1971 ، عندما نشرت سلسلة من التقارير تستند إلى أوراق البنتاغون، حول دراسة حكومية سرية، تم منحها سرا إلى الصحيفة من قبل مسؤولين حكوميين، عن تورط الولايات المتحدة في حرب فيتنام، وجدت المحكمة العليا في الولايات المتحدة أن المنشور محمي بموجب بند حرية الصحافة الوارد في التعديل الأول للدستور الأمريكي.

وجلب نشر “أوراق البنتاغون” جائزة بوليتزر إلى التايمز عام 1972 ، وبحلول أوائل القرن الحادي والعشرين، فازت الصحيفة بأكثر من 120 بوليتزر، أقدمت الصحيفة تحت حكم حفيد أدولف أوكس، آرثر أوكس سولزبيرغر، علي تغييرات شاملة في تنظيم الصحيفة وموظفيها.

استخدام التكنولوجيا لتوسيع الانتشار

استمرت التايمز في استخدام التكنولوجيا لتوسيع نطاق انتشارها، فاطلقت طبعة على الإنترنت في عام 1995 ، واستخدمت التصوير الفوتوغرافي الملون في نسختها المطبوعة في عام 1997.

وقدمت خدمة اشتراك تسمى TimesSelect في عام 2005 وحملت مشتركيها للوصول إلى أجزاء من نسختها على الإنترنت، ولكن تم إيقاف البرنامج بعد ذلك بعامين، وتم فتح جميع الأخبار والأعمدة التحريرية والكثير من محتوياته الأرشيفية للجمهور.

أطلقت في عام 2006 ، نسخة إلكترونية هي Times Reader ، والتي سمحت للمشتركين بتنزيل النسخة المطبوعة الحالية، وفي العام التالي انتقلت الجريدة إلى مبنى نيويورك تايمز الذي تم تشييده حديثًا في مانهاتن.

بعد ذلك بوقت قصير، بدأت نيويورك تايمز، النضال ومواجهة محتوى الإنترنت المجاني، في عام 2011 ، وضعت التايمز خطة اشتراك لنسختها الرقمية التي حدت من حرية الوصول إلى المحتوى.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

reem

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *