معايير تخطيط المدن المستدامة

برز مفهوم التنمية المستدامة على مدى العقود الماضية، كشرط جديد للعمل العام على مستوى المدن والحواضر، والذي ينطوي على مبادئ وممارسات مفاهيمية تنطبق على استخدام الأراضي والتخطيط الحضري، واليوم، من الشائع العثور على مصطلح ” مدينة مستدامة ” وعبارة ” التنمية الحضرية المستدامة “، التي تم الاستشهاد بها للدلالة على النوايا والمظاهر من اليوتوبيا السياسية، وممارسات استخدام الأراضي والتخطيط الحضري التي تعتبر مبتكرة .

التنمية المستدامة

يمكن طرح السؤال حول ما إذا كانت التنمية المستدامة ستكون عاملاً في تجديد تخطيط استخدام الأراضي، وإذا كان الأمر كذلك، في ظل أي ظروف هل يمكن للتنمية المستدامة أن تساعد في تنشيط ممارسات التخطيط ؟ هل يمكن استخدام التنمية المستدامة كأساس لمراجعة التخطيط الحضري والحضري ؟ هل قام أخصائيون في مجال استخدام الأراضي والتخطيط الحضري بإعادة فحص ممارساتهم، في ضوء مبادئ التنمية المستدامة ؟ ما هو النطاق الحقيقي لنهج التنمية المستدامة الحضرية في كل من النطاقات المكانية ( المدن الحضرية، الإقليمية، المدن المتوسطة الحجم، إلخ ) ؟

في تقديم إجابات لهذه الأسئلة، يجب النظر بجدية في مفهوم التنمية المستدامة، بما في ذلك طابعه الطوباوي، ويجب تطوير منهج متعدد التخصصات، وهذا ينطوي أيضًا على التفكير في الطريقة التي يمكن من خلالها توجه التداخل بين التخصصات، نحو متطلبات العمل العام واحتياجات المجتمعات الحديثة، التي تثير بشكل أساسي أسئلة حول العلاقة بين البحث والعمل، وحول طريقة إعادة تعريف العلاقة بين العلم والمجتمع، إن الأوراق التي تم تجميعها في هذا العدد الخاص المكرس لموضوع ” التخطيط الحضري والتنمية المستدامة “، تتماشى مع وجهة النظر القائلة بأن مفهومي ” المدينة المستدامة ” و ” التنمية المستدامة الحضرية “، يجب النظر فيهما بجدية من مجموعة واسعة من المنظورات النظرية والمفاهيمية والمنهجية، وتعكس المساهمات السبعة لهذه القضية مجموعة من الموضوعات المتعلقة بالتخطيط الحضري والتنمية المستدامة، من خلال تقديم دراسات حالة لمدن كندية وأوروبية مختارة .

أهم معايير التخطيط المتعلقة باستدامة المدن

إن المخططات التنظيمية هي إحدى أهم أدوات التنمية الحضرية المستدامة، التي تعمل على مواجهة آثار التحضر المتزايدة على المدن، إلا أن عملية إعدادها تشكل تحدياً كبيرا، لا سيما في ظل غياب المعايير، التي تقوم بتجسيد مبادئ الاستدامة الحضرية، ومن أهم معايير التخطيط الخاصة باستدامة المدن :

1- الهندسة المعمارية

يجب أن تكون المباني توفر البنية التحتية لسير المدينة، وتسمح بوجود التزام لتحقيق الاستدامة، وهذا الالتزام بالعمارة المستدامة يشمل جميع مراحل البناء مثل : التخطيط والبناء وإعادة الهيكلة، وكذلك إدارة القضايا والموارد البيئية، مثل الطاقة والمياه و المواد، واستخدام الطاقة بصورة أكثر فاعليه، و أكثر كفاءة .

2- الزراعة

الزراعة مهمة عند إنشاء مدينة مستدامة، فزراعة الغذاء توفر طاقة في نقل الأغذية وتوفر التكاليف، ولتكون الزراعة في المناطق الحضرية وسيلة ناجحة لتحقيق نمو غذائي مستدام، ينبغي للمدن تخصيص منطقة مشتركة من الحدائق أو المزارع، ومنطقة مشتركة لسوق المزارعين، لكي تتم زراعة المواد الغذائية داخل المدينة .

3- مدن للمشاة

لابد من وجود مدن للمشاة حيث أن هذه استراتيجية تنمية تعارض الزحف العمراني، حيث تدعو للسكن لمجموعة متنوعة من السكان، وبالتالي ييعدد الاستخدامات، ويمكن المشي في شوارع هذه المدن، والأماكن العامة الأخرى بصورة إيجابية ومتكاملة، وإمكانية والتوجه أو العبور عبر مساحة مفتوحة يمكن الوصول إليها بسهولة .

4- المباني المفردة ” LEED “

إن نظام الريادة في الطاقة والتصميم البيئي ( LEED )، لنظام تقييم المباني الخضراء يشجع ويسرع الاعتماد العالمي لممارسات البناء والتنمية المستدامة الخضراء، من خلال إنشاء وتطبيق معايير وأدوات ومعايير أداء متفهمة ومقبولة عالميًا .

5- وسائل النقل

يعد هذا محورا رئيسيا في المدن المستدامة، يحاول النقل المستدام للحد من الاعتماد على استخدام مركبات تسبب الاحتباس الحراري، التي تنبعث منها الغازات، من خلال الاستفادة من التخطيط الحضري صديق البيئة، فبسبب التأثير الكبير الذي أحدثته خدمات النقل على استهلاك الطاقة في المدينة، شهد العقد الأخير تركيزًا متزايدًا على النقل المستدام من قبل خبراء التنمية، وتمثل نظم النقل حاليا ما يقرب من ربع استهلاك الطاقة في العالم وانبعاث ثاني أكسيد الكربون، من أجل الحد من التأثير البيئي الناجم عن النقل في المناطق الحضرية .

6- التخطيط الاستراتيجي الحضري

على الرغم من عدم وجود سياسة دولية بشأن المدن المستدامة، ولا توجد معايير دولية راسخة، فهناك منظمة، وهي منظمة المدن المتحدة والحكومات المحلية ( UCLG )، التي تعمل على وضع مبادئ توجيهية استراتيجية حضرية شاملة، وتعمل منظمة UCLG وهي هيكل ديمقراطي ولا مركزي، يعمل في إفريقيا وآسيا وأوراسيا وأوروبا وأمريكا اللاتينية وأمريكا الشمالية، والشرق الأوسط وغرب آسيا ومتروبوليتان، على تعزيز مجتمع أكثر استدامة، ويقوم الأعضاء الـ 60 في لجنة UCLG، بتقييم استراتيجيات التنمية الحضرية ومناقشة أطروحاتهم، لتقديم أفضل التوصيات .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *