استراتيجية المتوسط المتحرك في الفوركس

- -

واحدة من أكثر الطرق شيوعًا للتداول في سوق الفوركس، أو أي سوق مالي، هو استخدام استراتيجية تداول متوسطة متحركة، وهناك عدد لا يحصى من استراتيجيات التداول المتاحة باستخدام المتوسطات المتحركة، وبصراحة تامة، هذا موضوع يمكن أن يكون بلا نهاية، ومع ذلك، سأبحث في هذه المقالة في بعض الطرق الأكثر شيوعًا لاستخدام المتوسطات المتحركة كاستراتيجية تداول، وكلا مزايا وعيوب القيام بذلك .

نظام تقاطع المتوسط المتحرك

يعد نظام تقاطع المتوسط ​​المتحرك أكثر الطرق شيوعًا، حيث ستشاهد معدل حركة متحرك، إنه مزيج بسيط من متوسطين متحركين على الأقل على فترات مختلفة، ويوجد المتوسط ​​المتحرك الأسرع، والذي يستخدم لتحديد الاتجاه قصير الأجل، ومتوسط ​​متحرك أبطأ لتحديد الاتجاه طويل الأجل، وتتمثل الفكرة في أنه عندما يعبر المتوسط ​​المتحرك للفترات القصيرة فوق المتوسط ​​المتحرك البطيء للفترات الأطول، فإن الزخم يتحرك في الاتجاه الصعودي، وسوف يقفز المشترون ويستمرون في الارتفاع، وبالطبع، العكس صحيح كذلك، وإذا تجاوز المتوسط ​​المتحرك للفترات قصيرة المدى المتوسط ​​المتحرك على المدى الأطول، فستكون إشارة لبدء البيع .

على سبيل المثال : إذا كان المتوسط ​​المتحرك يتقاطع ثلاث مرات مختلفة، سوف يقوم المتداولون بالفوركس ببساطة بالبيع والشراء في كل مرة يحصلون فيها على تقاطع، وبسبب هذا، يكون التاجر دائمًا في السوق، وكملاحظة جانبية، أود أن أشير إلى أن المتداول يحتاج إلى كلا المتوسطين المتحركين، إما إلى الأعلى أو الأسفل لإعطاء إشارة أفضل، حيث أن هذا هو اتجاه يتبع النظام، مما يعني أن يحصل على تقاطع في سوق جانبية، حيث يمكن للمتوسطات المتحركة عبور ذهابا وإيابا بشكل عشوائي .

دعم ديناميكي أو مقاومة

يمكن أيضًا استخدام المتوسطات المتحركة لتعزيز الأنظمة لتعزيز التداول الأفضل، على سبيل المثال، غالباً ما يستخدم المتوسط ​​المتحرك لمدة 200 يوم كأداة لإيجاد الاتجاه، كما يتم الاعتراف به كمستوى دعم أو مقاومة، خاصة على الرسم البياني اليومي، وهذا لأنه يمثل 200 يوم عمل على مدار السنة، وإذا تم تحويل المتوسط ​​المتحرك 200، فيكون المتداول يتطلع لشراء الأصل، وبالطبع العكس صحيح، وإذا كان هناك رد فعل على المتوسط ​​المتحرك 200 على الرسم البياني اليومي أكثر من مرة، فأود أن أشير إلى أن المتوسط ​​المتحرك في حد ذاته ليس عادة سبباً للمشاركة، ففي معظم الوقت الذي تبحث فيه عن حركة السعر مع ذلك المتوسط ​​المتحرك لعمل نسخة احتياطية من قرار التداول .

فوائد استخدام استراتيجية تداول المتوسط ​​المتحرك

تعتبر بعض استراتيجيات التداول الأكثر شيوعًا مربحة نظرًا لأن العديد من الأشخاص الآخرين يستخدمونها، وبعد كل شيء، إذا كانت استراتيجية بسيطة تدفع الأرباح بمرور الوقت، فهي جذابة لمعظم الناس، وأبعد من ذلك، فإن معظم أنظمة التداول المتوسطة المتحركة بسيطة للغاية، وهي جذابة للغاية لأنها تسمح للمتداولين الجدد بالتدخل، علاوة على ذلك، فإن أنظمة المتوسط ​​المتحرك جذابة جدًا للمتداولين الخوارزميين، الذين سيشترون أو يبيعون تلقائيًا بمتوسطات أساسية، وهذا بسبب وقتها وقد تبين أنها استراتيجية مربحة .

ويمكن للمتوسطات المتحركة والاستراتيجية المناسبة أن تجعل المتداول متزامنا مع الاتجاه العام للأسواق، وهذا بالطبع أمر حاسم ليكون تاجر مربح على المدى الطويل، وتميل استراتيجيات المتوسط ​​المتحرك إلى أن تكون ميكانيكية إلى حد ما، لذلك تجعل التداول أكثر بساطة .

بعض سلبيات استراتيجية تداول المتوسط ​​المتحرك

كما هو الحال مع كل الأشياء، هناك إيجابيات وسلبيات على حد سواء، وتميل استراتيجيات المتوسط ​​المتحرك إلى أن تصبح متقطعة وأخرى جانبية، وهذا هو أحد أكبر نقاط الضعف، وبسبب هذا، كثيرًا ما يضيف الأشخاص مؤشرات أخرى مثل المذبذب، لتحديد ما إذا كان التقاطع قابلاً للتطبيق أم لا، وبعد ذلك، يميل الناس إلى إضافة الكثير إلى استراتيجيات المتوسط ​​المتحرك، حيث لا يكون لديهم بالضرورة معدل ربح مرتفع، لكن المكاسب تفوق بكثير الخسائر، وهذه واحدة من أكبر المشكلات في تداول هذه الاستراتيجيات : يحتاج التاجر إلى أن يكون قادرًا على التجارة في النظام دون أن يتخلص بعد خسارتين، وهم ببساطة يجب أن يثقوا في بقاء النظام على المدى الطويل، وهذا أمر صعب عادة بالنسبة لمعظم المتداولين، ويتطلب الأمر الكثير من الإمكانات النفسية للتعلق بهذه الأنظمة على المدى الطويل .

وواحدة من أهم سلبيات هذه الأنظمة هي أيضا عادة ما يتم اكتشافها في وقت مبكر، حيث يميل هؤلاء المتداولون الجدد للقفز من نظام إلى آخر، لذلك لن يبقوا في النظام نفسه لفترة كافية لتحقيق المكاسب، وسيؤدي ذلك عادة إلى تعكيرهم لتحريك استراتيجيات المتوسط ​​على المدى الطويل .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *