الولادة الطبيعية

الولادة الطبيعية أو الولادة بصفة عامة من الأمور التي تصيب المرأة الحامل بالخوف والهلع حيث أن الولادة في جميع الأحوال متعبة المرأة وتسبب لها في الكثير من التعب سواء خلال الولادة مع الولادة الطبيعية أو بعد الولادة في الحالة القيصرية.

مراحل الولادة الطبيعية وفتراتها الزمنية

تمر المرأة الحامل سواء في الحمل للمرة الأولى أو الحمل المتكرر بثلاثة مراحل هامين والتي تنتهي بنزول الطفل إلى الحياة وتخلص المرأة من معاناة 9 أشهر كاملين، وتلك المراحل كالآتي :

 المرحلة الأولى

حيث تبدأ المرحلة الأولى من الحمل عندما تشعر المرأة بالمزيد من الانقباضات المنتظمة وهنا يبدأ الرحم في مرحلة يتم  فيها فتح عنق الرحم بشكل كامل ليصل القطر نحو 10 سم وخلال تلك الفترة تهبط السدادة المخاطية الخاصة بالرحم في حالة إن لم تكن قد سقطت بالفعل.

ثم الانقباضات التي تساعد على نزول رأس الطفل من خلال عنق الرحم والذي يصبح بسمك أقل خلال تلك الفترة ويطلق على تلك المرحلة المرحلة الكامنة والتي قد تستغرق نحو 5 إلى 8 ساعات، ويحدث بعدها أن تنتقل المراة إلى المرحلة النشطة والتي يتسع بها عنق الرحم 10 سم وهنا تصبح الانقباضات بوتيرة أسرع عن الوقت السابق.

وهنا تشعر المرأة بعدم ارتياح وتلك المراحل سوف تستغرق حوالي 12 ساعة وبالنسبة للمرأة الحامل في المرأة الأولى من الممكن أن تستمر نحو 20 ساعة ومع نهاية تلك المرحلة تشعر المراة برغبة شديدة في التبول وهنا تكون المرحلة الثانية على وشك البداية.

 المرحلة الثانية

وهنا تبدأ تلك المرحلة عندما تنتهي المرحلة الأولى ويكون عنق الرحم متسع بالشكل الكافي والتي تنتهي بولادة الطفل، وهنا تصبح الانقباضات سريعة جدا وألم غير محتمل للأم وهنا يصل الطفل إلى قاع الحوض ويصبح هناك حاجة ملحة إلى التغوط ويقدم الكثير من الأطباء إلى فتح شق في العجان الأمر الذي يوسع من فتحة المهبل ويوسع من عملية الولادة أو يمنع من حدوث تهتك في أنسجة العجان.

ولكن اليوم ومع التقدم الطبي أصبح لا يوجد حاجة لتلك الخطوة حيث انها تعد أمر روتيني وقد تتناقش المرأة مع الطبيب المعالج لها في تلك الخطوة، وتقوم المرأة بمساعدة الطبيب في دفع الطفل خارج الرحم ومنطقة الحوض وبعد خروج الطفل يتم قص الحبل السري والعمل على شفط المخاط من أنف الطفل كي يتمكن من التنفس بشكل طبيعي والقيام بكافة الأمور التي تخص بالعناية بالطفل من قبل طبيب الأطفال المتواجد ومن الممكن أن تستمر تلك المرحلة نحو ساعتين.

 المرحلة الثالثة

على الرغم من نزول الطفل بالفعل إلى الحياة وقد انتهت المرأة من الألم إلا أن عملية الولادة لم تنتهي بعد حيث تعد المرحلة الثالثة والأهم من الولادة هي مرحلة خروج المشيمة والتي تحدث عادة بعد دقائق بسيطة من ولادة الطفل على الفور ومن الممكن أن يستمر الأمر لنصف ساعة في بعض الحالات، وقد يلجأ الأطباء في بعض الأحيان إلى تسريع خروج المشيمة من خلال إعطاء حقنة للمرأة كما أنها تقلل من فقدان الدم خلال عملية الولادة.

ومن الممكن أن تستمر عملية الولادة الطبيعية إلى الكثير من الوقت مع حدوث مضاعفات للمرأة أو في حالة معاناة المرأة مع مرض معين خلال فترة الحمل، لذا لابد من عدم المقارنة بين ولادة وأخرى حتى مع المرأة نفسها أو المقارنة بوقت الولادة بين امرأة وأخرى ويفضل اليوم الكثير من السيدات العمليات القيصرية عملا على تسريع عملية الولادة وعدم الشعور بألم في ظل التطور الطبي الذي نتعايش به اليوم خاصة فيما يتعلق بالولادة.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ميرفت عبد المنعم

(1) Reader Comment

  1. كريمة
    2018-11-16 at 02:26

    انا حامل في الشهر5 للمرة الثالثة و لديا طفلين و بين الولادة القيصرية الاولى و الثانية فقط 6 اشهر هل هذا يشكل خطر

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *