عصير الجريب فروت ودوره في حرق الدهون

يبحث العديد من الأشخاص عن نصائح وحيل سريعة يمكنهم إضافتها بسهولة إلى روتين حياتهم اليومية، للمساعدة على تسريع فقدان الدهون، أحد هذه الأساليب هو البدء في شرب عصير الجريب فروت.

الإعلان عن الجريب فروت كحارق للدهون

1- تم الإعلان عن الجريب فروت من قبل بعض خبراء النظام الغذائي لعدة عقود كحارق محتمل للدهون، لكن لاحظ اختصاصيو التغذية الآخرون أنه ببساطة لا يرقى في حرق الدهون إلى مستوى سمعته كغذاء، وأنه لا يتعدى سوي إضافة إيجابية لنظام غذائي مغذٍّ.

2- وقد بدأت الشائعات حول قدرة الجريب فروت على حرق الدهون منذ عام 1930، ومنذ ذلك الحين هناك اختلافات عديدة حول النظام الغذائي للجريب فروت منذ وقتها، حيث أظهرت بعض الدراسات البحثية الصغيرة نتائج واعدة فيما يتعلق بالجريب فروت كأداة لإنقاص الوزن، وأظهرت دراسات أخري نتائج تثبت أنه لا يساعد علي حرق الدهون أو إنقاص الوزن.

دراسات حول الجريب فروت

تشير بعض الدراسات إلى أن هناك أنظمة غذائية فعالة تحتوي على الجريب فروت للحفاظ على الوزن الصحي والمثالي ، حيث وجدت إحدى الدراسات التي نشرت في أبحاث الأغذية والتغذية في عام 2014 أن الأشخاص الذين تناولوا المزيد من الجريب فروت (والتي شملت شرب عصير جريب فروت) فقدوا جزء من أوزانهم بالمقارنة بأولئك الذين لم يأكلوا الثمرة.

ووجد الباحثون أيضا أن الأشخاص الذين يتناولون الجريب فروت يميلون إلى الحصول على المزيد من العناصر الغذائية الأساسية بما في ذلك الألياف ، التي يمكن أن تساعد في إنقاص الوزن.

لكن العديد من الدراسات تتناقض مع هذه النتائج ، بما في ذلك واحدة نشرتها مجلة الأيض ونشرت في PubMed، والتي اشارت إلى أن تناول الجريب فروت كل يوم لمدة ستة أسابيع لم يقلل وزن الجسم بشكل كبير.

عملية الأيض

ووفقًا لجامعة إلينوي في شيكاغو، فإن الحميات التي تركز على الجريب فروت للمساعدة على إنقاص الوزن ليس لأنه يتسرع لعملية الأيض، بل لأن الثمار الجريب فروت منخفضة في السعرات الحرارية.

ولذلك، فإن استبدال وجبة خفيفة كثيفة السعرات الحرارية، بتناول ثمرة جريب فروت أو كوب من عصير الجريب فروت، يعني أنك تأكل كمية أقل من السعرات الحرارية وتفقد المزيد من الوزن.

وتناول عصير الجريب فروت قبل تناول الوجبة قد يؤدي أيضًا إلى استهلاك سعرات حرارية أقل في تلك الوجبة لأنه يملأ المعدة، حسب دراسة صدرت عام 2011 في مجلة التغذية والأيض.

الجريب فروت يتحكم في استهلاك السعرات الحرارية

إذا كنت تبحث عن استخدام طريقة للتحكم في استهلاك السعرات الحرارية وتملأ المعدة قبل الوجبات، فاختر عصير الجريب فروت الذي لا يحتوي على السكريات المضافة أو المحليات.

والخيار الأفضل تناول الثمار الطازجة إذ تحتوي على ألياف أكثر بكثير من العصير، مما يعني أنها تهضم ببطء أكبر وقد تزيد من الشعور بالشبع أكثر.

الحقيقة التي لا يمكن إنكارها عن الجريب فروت

هذه الفاكهة الحمضية المنعشة منخفضة السعرات الحرارية، وهي عبارة عن مخزن لكميات كثيرة من الفيتامينات A و C، كما أنها تحتوي على مضادات أكسدة مثل الليكوبين، والتي تساعد الجسم على الدفاع ضد الجذور الحرة الموجودة في البيئة وفي الأطعمة التي تتناولها.

ويعتقد أن الجذور الحرة تلعب دورا في تطور السرطان وأمراض القلب وغيرها من الحالات الطبية الخطيرة ، يحتوي الجريب فروت أيضًا على مركبات الفلافونويد والبوتاسيوم، والتي قد تساعد على تقليل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية وأمراض القلب عند استهلاكها كجزء من نظام غذائي مغذي.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *