علامات التوحد عند الاطفال

من الجدير ذكره أن مرض التوحد يظهر عادة للطفل في عمر الثالثة ويقصد بهذا المرض عجز الطفل على إدراك ما يحدث حوله والإعاقة عن تطوير المهارات المختلفة وأهمها المهارات الإجتماعية، كما يصاحب هذا المرض أيضًا إصابة الإنسان بإضطرابات عصبية عديدة تؤثر هذه الإضطرابات على طريقة تعامل الطفل مع من حوله، كما تؤثر كذلك على طريقة جمع المعلومات، وسوف نتعرف من خلال المقال على أهم علامات الإصابة بمرض التوحد عند الأطفال.

علامات التوحد عند الأطفال

يتسم الأطفال المصابة بمرض التوحد بمجموعة من السمات والتي تتمثل أهمها في:

1- عدم قدرة هؤلاء الأطفال على ربط الأمور والأحداث المحيطة بهم ببعضها البعض بالإضافة لعدم القدرة على اللعب واستغلال أوقات الفراغ لديهم.

2-  لن يتمكن هؤلاء الأطفال من التصور والتخيل وكذلك يفتقدوا مهاراة الإبداع.

3-  لن يصبح هؤلاء الأطفال لديهم القدرة على استيعاب ما يحدث حولهم ولنن يجدوا أي ألفاظ تساعدهم على التواصل مع غيرهم من الأشخاص المحيطة بهم.

4- لن يتمكن هؤلاء الأطفال من التأقلم مع البيئة التي يعيشوا بها، بالإضافة لعدم قدرتهم أيضًا على تحمل جميع المتغيرات التي تدور حولهم.

أهم سلوكيات الأطفال المصابة بمرض التوحد

من الملاحظ أن الطفل الذي يتسم بالتوحد يتسم بمجموعة عديدة من السمات التي تتمثل أهمها في:

1- يسعى لمقاومة التغير الذي يدور حوله ويتميز دائمًا بسلوكه الأناني ورغبته في الإستحواذ على كل شيء.

2- يتسم هذا الطفل بسلوكه العدواني وغضبه الشديد بشكل دائم.

3- يميل هذا الطفل للعزلة بشكل دائم ويرغب في مقاطعة جميع الأشخاص المحيطة به.

4- لا يعرف الطفل المصاب بالتوحد حجم وخطورة الأشياء التي تحيط به.

5- يقوم بالضحك بدون أي سبب واضح، كما يضحك دائمًا بصوت مرتفع.

علامات تؤكد إصابة الطفل بمرض التوحد

هناك العديد من الدلائل التي تشير لإصابة الطفل بالتوحد ومن أهم هذه العلامات الإصابة بتلف الأعصاب ويرجع ذلك نتيجة عدة أسباب من أهمها إصابة الدماغ قبل أو عقب الولادة، بالإضافة لظهور عدوى بكتيرية شديدة وحدوث تلف شديد في الجهاز العصبي.

صفات الطفل المصاب بالتوحد

1- لايعطي أي إهتمام للأشخاص المحيطة به.

2- لا يفضل التقرب من البيئة المحيطة به.

3- يتسم هذا الطفل بلغة غير معروفة ولا يستطيع الأشخاص المحيطة فهم وإدراك هذه اللغة بوضوح.

4- لا يعرف هذا الطفل المخاطر التي تحيط، كما يتعرض هذا الطفل للإصابة بنوبات غضب شديدة.

5- يتسم الطفل المصاب بالتوحد بضعف تركيزه وبصره.

6- يتعلق هذا الطفل بأشياء معينة ولا يفضل ترك هذه الأشياء ويكون ذلك بصورة غير طبيعي.

7- يتسم بعدم قدرته على الإبداع والتفكير ويصعب عليه تعلم أي شيء جديد.

علاج الإصابة بمرض التوحد

يتم العلاج من الإصابة بهذا المرض بعدة سلوكيات ومن أهمها:

1- التدريب السلوكي ويعتمد ذلك على تنمية مهارات الأطفال وكذلك تنمية مهارة التواصل الإجتماعي الخاصة بهم، ويتم ذلك عن طريق تدريب الأقارب لطرق التعامل معهم .

2- العلاج عن طريق الأدوية مثل الأدوية التي تلعب دور هام في معالجة الإضطرابات العقلية مثل العنف وكذلك الإدوية المضادة للإكتئاب.

3- العلاج الحسي من خلال مساعدتهم على التلغب على المخاوف والمخاطر المحيطة و التي تؤثر على سلوكهم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *