رائحة الجسم الكريهة بسبب الفطريات

يعتبر العرق أمرا طبيعيا ، يحدث لتخليص الجسم من السوائل الزائدة الفائصة عن حاجة الجسم ، والتي يخرج جزء منها في صورة بول أيضا ، كما أن العرق هو السبب الرئيسي لرائحة الجسم الكريهة التي تصدر عنه ، لكن العرق المفرط يسبب الإزعاج والإحراج لصاحبه وللأشخاص المحيطين به ، مما يؤثر على الثقة بالذات .

تنتج رائجة الجسم الكريهة عندما تقوم البكتريا الموجودة على البشرة بتفكيك العرق إلى أحماض ، وهناك قول بأن هذه الرائحة ناتجة عن نمو الجراثيم على الجسم ، ولكن في الحقيقة هذه الرائحة ناجمة عن تحليل الجراثيم للبروتينات الموجودة في العرق ، وينتج عن هذه العملية رائحة نفاذة معينة .

عندما يصل الأشخاص إلى سن البلوغ تصبح رائحة العرق أكثر وضوحا ( الذكور 14-16 سنة ، الإناث 15-17 سنة ) ، ويختلف كل شخص عن الآخر بالنسبة لدرجة العرق وذلك وفقا لبعض العوامل مثل الأطعمة التي يتناولونها أو بعض الأمراض المصابون بها .

كما تختلف أمكان إفراز العرق ، فهناك بعض الأماكن في الجسم التي تفرز العرق بغزارة ، كما تلعب الغدد العرقة دورا كبيرا في هذا الأمر ، وجدير بالذكر أن العرق نفسه عديم الرائحة ، لكن هذا الرائحة تنتج عن تكاثر الجراثيم وتفكيكها للعرق إلى أحماض .

أماكن إفراز العرق وتراكم البكتريا والفطريات

تصدر الروائح الكريهة للعرق عادة عن القدمين ، جذور الفخذين ، الإبطين ، مناطق الاعضاء التناسلية ، شعر العانة ، منطقة الشرج  ، خلف الاذنين .

يتميز كل شخص رائحة عرض خاصة به ، يستطيع الكلب على سبيل المثال التعرف على رائحة صاحبه ، وهذه الرائحة تختلف باختلاف النظام الغذائي ، الحالة الصحية وجنس هذا الشخص .

علاقة الفطريات برائحة الجسم الكريهة

على سبيل المثال عند ارتداء الجوارب مع الأحذية ، غاليا ما يصبح تبخر العرق أمرا صعبا ، وهذا يسمح بانتاج المزيد من العرق وصعوبة تفكيك الجراثيم للعرق وتحويله إلى أحماض ـ ويتحول إلى روائح كريهة ، كما أنه يخلق بيئة رطبة تتيح نمو الفطريات التي تسبب الروائح الكريهة أيضا .

بعض الأمراض التي تسبب العرق والروائح الكريهة

هناك بعض الحالات الصحية التي تسبب تغيرات في إفراز العرق ، مما يؤدي إلى رائحة الجسم الكريهة ، ومنها فرط نشاط الغدة الدرقية ، مرحلة سن اليأس لدى النساء ، كما أن هناك بعض الأمراض التي تؤثر على تركيبة العرق مثل أمراض الكلى ، الكبد والسكري .

نصائح التخلص من الروائح الكريهة للجسم

– الحرص على الاستحمام اليومي باستخدام الماء الدافئ ، ليساعدك على التخلص من الجراثيم والفطريات الموجودة على الجسم ، ويفصل الاستحمام مرتين يوميا في الطقس الحار .

– ارتد الملابس ذات الألياف الطبيعية التي تسمح بتنفس بشرتك ، وتبخر العرق ، ومن أفضل هذه الأنواع الأقمشة القطنية ، يليها الحرير والصوف .

– ابتعد عن تناول الأطعمة الحارة والمبهرة ، التي تحتوي على الثوم والبصل والبهارات لأنها تزيد من حدة رائحة العرق .

– الحفاظ على النظافة الشخصية للأماكن الخاصة وإزالة الشعر من الإبطين والعانة بصورة منتظمة ، حتى لا تسمح بنمو البكتريا والفطريات والحرص على بقاء هذه المناطق جافة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *