كيف تتعاملي مع حملك بعد سن الأربعين

الاهتمام بصحتك بشكل جيد :
لا يوجد أمر أكثر أهمية من الإعتناء بالصحة بشكل جيد للأم الحامل في الأربعينات من عمرها . يحتاج جسم الأنثى في العموم إلى كمية معينة من السعرات الحرارية والمواد الغذائية ، ثم أن يأتي الحمل يتطلب الأمر المزيد والمزيد . فالأم بحاجة إلى تناول فيتامينات قبل الولادة وتناول الأطعمة الصحية كل يوم ، كما يجب أن تكون السعرات الحرارية الإضافية المستهلكة في شكل بروتين وليس في شكل دهون وسكريات .

البدء في تناول الفيتامينات اللازمة للحمل :
إبدئي بتناول الفيتامينات قبل الولادة بالإضافة إلى حمض الفوليك الذي يفضل تناوله قبل حدوث الحمل . فكل هذا سيساعدك على تقليل خطر الاجهاض وتحسين صحة الطفل .

فحوصات ما قبل الولادة :
فحوصات ما قبل الولادة تأخذ اهتماماً أكبر خصوصاً لدى النساء اللواتي يحملن في الأربعينيات من العمر، فهن أكثر عرضة لإنجاب طفل مصاب باضطرابات في الكروموسومات . لهذا السبب سيطلب طبيبك الخاص أن تخضعي لفحوصات لاختبار متلازمة داون والاضطرابات الأخرى التي قد تؤثر على صحة الجنين .

الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية :
 بغض النظر عن عمر الأم ، فإن التمارين الرياضية ضرورية أثناء الحمل . لا يقتصر الأمر على ممارسة التمرينات لتسهيل المخاض على الأم فحسب ، بل يمكن أن يساعد أيضًا في الحد من فرص تجلط الدم والتورم . إذا لم تمارس الأم التمارين من قبل فسيقوم طبيب النساء والتوليد بتحديد أفضل برنامج رياضي يناسب للمبتدئين .

حدوث الحمل بعد إجهاض سابق :
بعض النساء يصبحن حوامل بنجاح في الأربعينيات بسبب تعرضهن للإجهاض في سن مبكر . إذا كانت المرأة الحامل لديها تاريخ من حالات الإجهاض ، فإن الطبيب سوف يحتاج إلى هذه المعلومات في أول زيارة لها حيث أنه من المحتمل أن يحدث إجهاض في أي وقت أثناء الحمل ، وبالتالي يجعل الأم عرضة لخطر كبير على الفور .

مشاكل الخصوبة و تأخر الحمل :
إن كانت المرأة تعاني من مشاكل في الخصوبة في الماضي ، فقد تجد الأم نفسها شديدة الحساسية عند حدوث الحمل ، فبمجرد أن ينجح الحمل ، لا يعني أن الأم تحتاج إلى الراحة في الفراش لمدة 9 أشهر كاملة (ما لم يتم وصفها من قبل الطبيب) .

علاج لمشاكل الخصوبة :
فالحمل الذي يحدث نتيجة لعلاج مشاكل الخصوبة غالباً ما ينتج عنه نسبة كبيرة من الحمل في توأم ، وهذا بالطبع يعتمد على كيفية ونوعية العلاج الذي يتم تناوله .

التوازن المادي :
الاستقرار المالي يمنح الأم الفرصة لاختيار ما إذا كانت تريد البقاء في المنزل أو العودة إلى العمل ، وغالباً ما يعني الحمل في الأربعينات من عمر المرأة أن الأم غالباً ما تكون مستعدة للطفل من الناحية المالية والعقلية .

التخلي عن الحرية الشخصية :
في حين أن الحمل قد يكون الهدية المثالية للأم ، إلا أنه سيحد من حرية الأم في الوقت وخاصةً التي تكون في الأربعينات من عمرها . إن التخلي عن هذه الحرية هو ثمن صغير يجب دفعه مقابل إنجاب طفل ، ولكن قد يكون من الصعب على الأم استيعاب ذلك في البداية .

التحدث مع الأبناء الأكبر :
إذا كان هناك أي أطفال أكبر سناً في المنزل ، فسيحتاج كل من الأم والأب إلى التحدث معهم حول كيفية تغيير الطفل المنتظر لوتيرة الحياة . يمكن للوالدين طمأنة أطفالهم الأكبر سناً أن التغييرات ليست سيئة لكنها فقط مختلفة . غالباً ما يكون هذا وقتاً مناسباً لمناقشة الأعمال المنزلية التي يمكن إعطاؤها للأطفال الأكبر سنًا عندما تكون الأم مهتمة بأمر الطفل الرضيع .

تجديد المنزل لاستقبال المولود الجديد :
كما هو الحال مع أي حمل ، يجب أن يكون المنزل أكثر أمناً ، يجب إغلاق جميع المقابس الكهربائية بأغطية السلامة والأجهزة المعلقة على الجدار لأغراض أمنية .

إيجاد طبيب متميز للحالات الطارئة :
قد تشعرين بأن سنك مازال أصغر من الأربعين لكن جسدك يتعامل مع سنك بشكل مختلف ، إن أطباء التوليد ذوي المهارات المتميزة (أخصائي طب الأم والجنين) هم من ذوي الخبرة في العناية بأحوال المخاطر الكبيرة لحمل الأم في مثل هذا السن .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

Marianne Abou Negm

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *