طرق منزلية علاجية للدغ الناموس

هل تعلم أن هناك أكثر من 3000 نوع من البعوض في العالم ، وما يقرب من 200 منهم يعيشون في الولايات المتحدة ، وهذا قد يفسر سبب اعتبار البعوض منذ فترة طويلة تهديدًا للبلاد ، ومن المعروف أن هناك بعض النتائج السيئة جدًا للدغات البعوض . إذا كنت قد تعرضت لبعض من هذه اللدغات ، فههنا بعضٌ من أفضل العلاجات المنزلية للدغات الناموس وهي طرق طبيعية وآمنة وفعالة للغاية .

نبات شجرة الويتشهازل :
قد تكون سمعت عن نبات شجرة الويتشهازل الذي يعالج عيوب البشرة ، فهو ليس مفيدًا فقط لعلاج حب الشباب ، بل يمكن أن يساعد في الحد من الألم ، والحكة والتورم الذي غالباً ما يأتي مع لدغ الحشرات ، بما في ذلك لدغات الناموس . بالإضافة إلى ذلك ، يمكن أن يساعد على تسريع عملية الشفاء .

كيفية استخدام نبات شجرة الويتشهازل : وهو يعمل كمادة كيميائية قابضة بسبب أنه يحتوي على التانين . هذا التانين يمكن أن يساعد في تقليل التورم وقتل البكتيريا أثناء شفاء الأنسجة الملتهبة للبشرة . يمكنك ببساطة تطبيقه مباشرة على الجلد ، إنه علاج رائع عندما يُمزج مع صودا الخَبز ويتم تشكيله كعجينة ، ثم تطبيقها على منطقة لدغ الحشرات .

الشاي الأبيض وأكياس البابونج :
من المحتمل أن تكون سمعت عن العلاج القديم لوضع كيس الشاي على لدغة النحل . إنه علاج طبيعي حقيقي ، ليس فقط للسعات النحل  ولكن للدغات الناموس أيضاً . وهو فعال لأن المكونات الموجودة في الشاي الأبيض تساعد على تقليل الإلتهاب ، فيمكنك وضع كيس شاي بارد الذي بدوره يعمل ككمدات على اللدغة مباشرةً . فهو لا يساعد فقط عند حدوث الإلتهابات ، ولكن يمكن أن يساعد أيضًا على تهدئة الحكة .

الشاي الأبيض وشاي البابونج معروفان بأنهم علاجات موضعية رائعة للعديد من مشاكل البشرة لأن الشاي له خصائص مطهرة ومضادة للأكسدة ، فإنه يعتبر العلاج الأمثل والمريح إلى حد ما للدغات البعوض .

الزيوت الأساسية :
اختبرت دراسة عام 2016 نشرت في مجلة الرابطة الأمريكية لمكافحة الناموس آثار زيوت بعض النباتات ضد لدغ الناموس ، فتم استخدام زيوت الحمضيات أورانتيفوليا (الموجود في الأوراق) ، وزيوت الحمضيات جرانيز (الموجود في القشرة) لصُنع غسول ومقارنتها بما يماثلها من طاردات الحشرات التجارية الشائعة . وقد كشفت المستحضرات التي تعتمد في تكوينها على الزيوت الأساسية عن حماية مذهلة بنسبة 90 % ضد لدغات الناموس لمدة أربع ساعات . وركزت دراسة أخرى على استخدام زيت الأوكالبتوس الليموني وهو مسجل في وكالة حماية البيئة ، ويمكن العثور عليه ضمن قائمة طاردات الحشرات . وقد وثق عدد من المنشورات العلمية أن زيت الأوكاليبتوس ​​الليموني يمكن أن يوفر حماية تشبه إلى حد كبير تركيزات قليلة من المواد الكيميائية الشائعة الطاردة للحشرات ، على أية حال ، فإن زيت الأوكالبتوس الليموني لم يُختبر دولياً أو مع الناموس المنتشر الناقل للملاريا لذا يجب الحذر عند السفر . ومن الخيارات الأخرى للزيوت الأساسية التي ينفر الناموس ، هي زيت النعناع ، يلانج يلانج ، وزيت الليمون العطري . خذ بضع قطرات من الزيت المفضل لديك وامزجه مع زيت ناقل ، مثل زيت جوز الهند أو زيت الزيتون ، وأفركه على الجلد قبل الخروج لأي أنشطة .

زيت النيم :
زيت النيم هو خيار آخر قد ترغب في تجربته . كشفت دراسة أجرتها إدارة علم الحشرات والحياة البرية بجامعة كيب كوست في غانا ونشرت في مجلة علم الحشرات ، أن 95 % من يرقات الناموس ماتت في غضون يوم من تعرضها لأوراق النيم المجففة . ولكن استخراج ورق النيم  قد يستغرق وقتاً طويلاً ، على عكس زيت النيم يمكن أن يساعد في قتل الناموس وأيضًا فعال في محاربة الفطريات مثل : الاكزيما . إذ أنه يمكن أن يساعد في القضاء على الفطر ، فمن المنطقي أنه يمكن أن يساعد في محاربة آثار لدغات الناموس ويساعد على منع العدوى التي قد تكون ناجمة عن الكثير من الحكة .

حمام الشوفان الصمغي :
هل فكرت بالاستحمام في حمام الشوفان المهدئ ، هذا العلاج القديم لا يزال يحتفظ سمعته كوسيلة رائعة لتهدئة الحكة الناجمة عن لدغات الناموس ، بالإضافة إلى الحد من تورم هذه الدغات السيئة التي قد يسببها الناموس . يُشاع استخدامه عادة في صابون الاستحمام والشامبو وكريمات الحلاقة والكريمات المرطبة بسبب قدرته على علاج الأمراض الجلدية الإلتهابية . يُستخدم الشوفان الصمغي كمرطب للحساسية الجلدية لأنه يحتوي على المرطبات والتي تقلل من الشعور بالحكة . وقد استخدم الشوفان للعديد من الأمراض الجلدية لعدة قرون ، مثل : إلتهاب الجلد والإكزيما . الشوفان يحتوي على مضادات أكسدة قوية ورئيسية والتي ثبت أنها تقلل من الإلتهاب والحكة التي تسبب الجروح . فهو يجعل البشرة تبدو فائقة النعومة أيضًا . ما عليك سوى استخدام مطحنة القهوة أو أي شيء مماثل ، وطحن دقيق الشوفان الخالي من الجلوتين إلى مسحوق ناعم . أضف له بضع قطرات من البابونج ، وانقع جسمك لمدة 15 دقيقة مرة أو مرتين في اليوم .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Marianne Abou Negm

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *