اسباب اللجوء في السويد

السويد هى واحدة من الدول الاوروبية التي تفتح أبوابها أمام الهجرة الخارجية ولكن بشروط وقوانين محددة، وفي هذه السطور نعرض أهم الأسباب التي يتم قبولها كـ اسباب اللجوء في السويد.

أسباب اللجوء في السويد ؟

اللاجئ هو شخص يتوجه إلى الحدود السويدية ويتقدم بطلب حماية للسلطات السويدية، وهذا الطلب لم يتم النظر اليه أو البت فيه بعد، وقد وقعت  السويد على اتفاقية الأمم المتحدة الخاصة بحالة اللاجئين والتي تتضمن الكثير من البنود من بينها فحص كل حالة من حالات المتقدمين بطلبات اللجوء إلى السويد على حدة وبشكل منفرد، ويتضمن هذا الفحص النظر إلى نوع وجنس الشخص، وتقوم السويد بتوفير تصريح إقامة للشخص اللاجئ وفقًا لإتفاقية الأمم المتحدة، وكذلك للشخص الذي يحتاج إلى الحماية وذلك وفقًا لقواعد الاتحاد الاوروبي.

ووفقًا لإتفاقية الأمم المتحدة التي تتعلق بحالة اللاجئين، والتشريعات السويدية ولوائح الاتحاد الأوروبي فإن الشخص يعتبر لاجئًا عندما تكون لديه أسباب قوية تدفعه للخوف من الاضطهاد وفقدان الشعور بالأمان وذلك وفقًا للأسباب التالية.

1- اللجوء بسبب الاضطهاد

1- الخوف من الاضطهاد بسبب العرق أو النزعة القبلية.
2- الخوف من الاضطهاد بسبب الجنسية.
3-الخوف من الاضطهاد بسبب المعتقدات الدينية أو التوجهات السياسية على اختلافها وتنوعها.
4-الخوف من الاضطهاد بسبب الجنس أو النوع أيًا كان نوع الشخص.
5-الخوف من الاضطهاد بسبب الانتماء إلى أي جماعة معينة أو حزب سياسي أو ما شابه.

وقد يأتي هذا الاضطهاد من قبل بعض السلطات الحاكمة في إحدى البلاد، حيث تؤدي إلى شعور بعض مواطنيها الأصليين بعدم الشعور بالأمان كما انها قد لا تتمكن أو قد لا ترغب في توفير الحماية من الاضطهاد والترهيب لهم مما يزعزع أمنهم ويهدد استقرارهم.

ويشار إلى أن الشخص الذي يتم تقييمه على أنه لاجئ سيتمكن من الحصول على تصريح خاص باللاجئين، وهو أمر معروف دوليًا وذلك وفقًا لإتفاقية الأمم المتحدة للاجئين وقوانين الاتحاد الاوروبي التي تتعلق بتقنين أوضاع هذه الفئة.

وغالبًا ما يتمكن الشخص الذي يحصل على التصريح الخاص باللاجئين من الحصول على إقامة لمدة ثلاثة أعوام وقد يتمكن فيما بعد من تجديدها والحصول على إقامة دائمة وذلك بناءً على عدة عوامل أخرى تقررها الجهات المنوطة فيما بعد.

2- اللجوء لطلب الحماية

إن الشخص الذي يلجأ لطلب الحماية في السويد هو الشخص الذي يظن أن هناك خطر على حياته وأنه معرض للقتل، أو أنه أحد المدنيين المعرضين للموت بسبب الأحداث المسلحة التي غالبًا ما تنتج عن الحروب والنزاعات، وإذا تم تقييم الشخص على أنه يستحق الحصول على  لجوء للحماية فسيتمكن من الحصول على درجة لاجئ حماية وهى درجة معترف بها في الاتحاد الاوروبي، كما سيحصل على إقامة مدتها 13 شهر.

3- أسباب أخرى لطلب الحماية

أحيانًا ما يتم منح بعض الحالات الفردية تصريح للإقامة في السويد على الرغم من عدم تعرض الشخص للاضطهاد أو الموت المحقق وذلك في بعض الحالات والظروف الغير عادية، مثل أن يعاني الشخص من حالة مرضية وصحية خطيرة تستوجب العلاج الفوري، أو أن يكون الشخص معرض للاتجار بالبشر، ويتعارض قبول اللجوء في هذه الحالات مع التزامات السويد الدولية.

 الأشخاص الذين يتم استثنائهم من طلب الحماية

إذا أثبتت التحريات التي يتم إجرائها قبل قبول طلب اللجوء بأن الشخص ارتكب جرائم حرب أو جرائم ضد الانسانية أو جرائم أخرى خطيرة، أو إذا كان الشخص يمثل خطرًا على أفراد المجتمع السويدي فبالتأكيد سيتم رفض طلب اللجوء في هذه الحالة، ومع ذلك يظل بإمكان الشخص الحصول على تصريح إقامة مؤقت إذا تعذر عليه العودة إلى موطنه الأصلى أو إذا كان معرضًا للموت في حال عودته.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *