متى يكون تحليل الايدز قطعي

إن مبادرة التوعية بفيروس نقص المناعة البشرية ” الإيدز “، مسؤولية جماعية لا تقتصر على قطاع الصحة فقط، بل على الجميع وعلى مختلف المستويات، ويمكن أن يطلق عليها ” أزمة عالمية “، مع الضحايا في جميع أنحاء العالم، إن المعلومات غير الكافية فيما يتعلق بانتشار هذا المرض العالمي، ويمكن أن يكون لها تأثير مدمر على النمو الاقتصادي والاستدامة الاجتماعية في العالم بأسره، ولذلك، فإن الإبداع والتآزر والتعاون من جميع قطاعات المجتمع مطلوب لإيجاد حل للتخفيف والحد من انتشاره .

متلازمة نقص المناعة المكتسبة

وفقا لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية “متلازمة نقص المناعة المكتسب ( الإيدز ) ( 2008 )، يعد فيروس نقص المناعة البشرية ” الإيدز ” من أكبر التحديات التي تواجه التنمية الاقتصادية والاجتماعية وتنمية المجتمع المدني اليوم، إنها أزمة عالمية تقوض جميع جوانب وكل قطاعات مجتمعنا بأكمله، ولم تنج أي منطقة في العالم، حيث يبقى الوباء شديد الديناميكية، ويستغل الفيروس فرصًا جديدة للانتقال، ومن ثم، تتطلب الاستجابة الفعالة اتخاذ إجراءات ملتزمة وعاجلة ومستدامة، من قبل تحالفات الأفراد والمنظمات غير الحكومية والمنظمات الحكومية، وعلاوة على ذلك ، فإن الوباء الذي هو معقد ومدمر مثل فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز يتطلب توعية مبتكرة وعالمية .

طريقة التأكد من أن تحليل الإيدز قطعي

جميع اختبارات الإيدز تعبر دقيقة، وتعتبر نتائج الاختبار بعد 12 أسبوعا قاطعة، وعند هذه النقطة في هذا الوقت يكون 99.99 في المائة من الناس المصابين حديثا، لديهم ما يكفي من الأجسام المضادة، وتكون نتيجة الاختبار إيجابية، أما الأشخاص الوحيدون الذين ربما يحتاجون إلى الانتظار لمدة ستة أشهر، هم الأشخاص الذين يكون نظام المناعة لديهم تضرر بالفعل، ويكون لديهم مشاكل طبية أخرى كبيرة جدا، وهذه المشاكل أو الحالات الصحية تشمل الأشخاص الذين خضعوا مؤخرا لعلاج كيميائي، أو الذين خضعوا لزرع الأعضاء وأدوية مثبطة للمناعة .

يعد اختبار فيروس نقص المناعة البشرية هو الخطوة الأولى التي يجب اتخاذها عند محاولة معرفة حالة الشخص، ولا ينبغي أبدا الاعتماد على أعراض فيروس نقص المناعة البشرية، لتقرير ما إذا كان أحد المصابين، واختبار فيروس نقص المناعة البشرية هو الطريقة الوحيدة لمعرفة على وجه اليقين الإصابة بالمرض، لا يمكن المبالغة في أهمية التشخيص المبكر لفيروس نقص المناعة البشرية، لقد أثبتت عقود من الأبحاث المتعلقة بفيروس نقص المناعة البشرية والإيدز، أنه تم تشخيص الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية في وقت مبكر، كان من الأفضل التنبؤ بالمرض واحتمال حياة طويلة وصحية، وفي الوقت نفسه، ارتبطت بعض السلوكيات المحفوفة بالمخاطر بارتفاع معدل الإصابة بفيروس نقص المناعة البشرية، وهذه السلوكيات هي إما ذات الصلة بنمط الحياة أو مخاطر مزود الرعاية الصحية، وتشمل السلوكيات الخطيرة المرتبطة بنمط الحياة التعدد في العلاقات الجنسية، والجنس غير المحمي، وحقن الوريد، وتعاطي المخدرات، والتبرع بالدم بأدوات ملوثة وغيرهم .

نسبة المصابين بفيروس نقص المناعة البشرية

وفقا لبرنامج الأمم المتحدة المشترك المعني بفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز ( 2006 )، ما يقدر بنحو 24.7 مليون شخص يعيشون مع فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، ويزعم أن فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز الذي يشهد السبب الرئيسي الرابع للوفاة في العالم، أودى بحياة 25 مليون شخص منذ بداية الوباء، متلازمة نقص المناعة المكتسبة ( الإيدز ) هي مرض فيروسي يسببه فيروس نقص المناعة البشرية ( HIV )، والذي عادة ما يوجد في سوائل الجسم مثل الدم والسائل المنوي وسوائل المهبل وحليب الثدي للأشخاص المصابين، ويمكن نقل الفيروس من شخص مصاب إلى آخر، وفي الغالب من خلال الاتصال الجنسي ومشاركة الأدوات مثل الشفرات والسكاكين والمحاقن، التي كانت تستخدم من قبل الأشخاص المصابين .

منذ اكتشاف فيروس نقص المناعة البشرية، باعتباره الكائن المسبب لمتلازمة نقص المناعة المكتسبة ( الإيدز )، في عام 1983، حققت العدوى نسبة وبائية عالميا، وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز هو نوع غير عادي من الأزمات، إنه حالة طوارئ وقضية تنمية طويلة الأجل، وفيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز هو واحد من أكثر المشاكل الصحية تعقيداً في القرن الحادي والعشرين، وعلى الرغم من زيادة التمويل والالتزامات السياسية والتقدم في توسيع نطاق الوصول إلى علاج فيروس نقص المناعة البشرية، فإن وباء الإيدز لا يزال يتجاوز كل استجابة عالمية، وقد أصبح وباء الإيدز اليوم وباء عالميا يهدد سكان العالم، ومع استمرار انتشار وباء فيروس نقص المناعة البشرية / الإيدز في جميع أنحاء العالم بمعدل ينذر بالخطر، من المتوقع أن يزداد عدد المصابين بهذا المرض زيادة كبيرة بحلول نهاية هذا العقد .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *