تعبير عن المعاقين

المعاق هو من لا يريد ان يفكر او يرى الحياة من حوله بمظهرها الصحيح ، وليس المعاق الذي هو ينقصه حاسة او جزء من جسده ، هكذا لابد وان يفهم الجميع ، لان الاعاقة  هي ابتلاء من الله ، ولكن المشكلة هو في من خلقه الله بدون اعاقة ولا يعرف القيمة التي هو عليها ويعيش معاق الفكر والبصيرة  .

موضوع تعبير عن المعاقين

المعاقين هم أشخاص غالبا ما يكونون بحاجة إلى عناية خاصة بسبب الإعاقة التي يتعرضون لها ، التي قد تتسبب في منعهم من القيام بالأنشطة اليومية الخاصة بهم في صورة طبيعية مثل الأشخاص الأصحاء ،  قد تختلف الأسباب التي تؤدي إلى الإعاقة منها أسباب وراثية أو خلل في هرمونات ومكونات الجسم أدت إلى إصابة الشخص بالإعاقة منذ ولادته، أو قد تكون بسبب التعرض للحوادث مثل حوادث الطرق أو حوادث العمل ، وقد يكون سبب الاصابة بالاعاقة هو زواج الأقارب .

وأيضا تختلف أنواع الإعاقة فهناك إعاقات حركية أو إعاقة ذهنية وإعاقات عقلية ، بالإضافة إلى الإعاقة الحسية،

وقد يتعرض الأشخاص المعاقين من العديد من المشاكل داخل مجتمعاتهم مثل النظرة الدونية ، وعدم الاحترام او الالتزام بالأخلاق عند التعامل معهم ، ومعاملتهم بالإهانة ، وعدم مراعاة مشاعرهم عند النظر إليهم والتركيز على إعاقتهم أو عند الحديث عنها، خصوصا في أماكن التجمعات مثل الأسواق والمستشفيات والأماكن العامة ، أو حتى التعامل معهم في نطاق الأسرة أو العائلة .

فلا يجب التعامل مع الشخص المصاب باشعاره بالشفقة عليهم  ، حيث يجب مراعاة مشاعرهم الحساسة، ويجب عدم التركيز على التحدث عن الاعاقة باستمرار .

من أبرز المشاكل التي تواجه المعاقين أيضا مشكلة عدم وجود مراكز خاصة بهم لتعليمهم أو تدريبهم او مساعدتهم في تحدي هذه الاعاقة ، والترفيه على أنفسهم من أجل حمايتهم من التعرض لاهانة المجتمع، وأيضا هناك مشكلة في عدم تجهيز وسائل الراحة لهم في المواصلات والشوارع والأماكن العامة ، حيث لا تتوفر ممرات خاصة للمكفوفين او الأشخاص المعاقين حركيا، وقد يظن بعض الأشخاص أنه يجب ان تقتصر حياة المعاقين على الوجود داخل المنزل وعدم ممارسة أنماط الحياة العادية  ، بدون أي اعتبارات إنسانيتهم وكرامتهم .

من أبرز حقوق الأشخاص المعاقين الحصول على عمل ودخل خاص بهم ، والاختلاط بالناس والخروج في الحياة العادية ، ولذلك يجب على المؤسسات الاجتماعية والأهلية تخصص برامج لاستهداف وتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة، ودمجهم وتأهيلهم في الحياة المدنية التي يستطيعون القيام بها .

كما يجب توفير وسط مهني للشخص المعاق يحترم آدميته وتوعية الناس في الإعلام باحترام الشخص المعاق ، وتغيير نظرتهم للشخص المعاق، كما يجب الثقة في قدرة المعاق الذهنية وقدرته على عمل انجازات ، وتوفير الخدمات الصحية لهم مجانا في المستشفيات والمراكز الصحية دون تعريضهم للإهانة ، ويجب أيضا معاقبة أي شخص يحاول التعدي على الشخص المعاق او اهانته في الأماكن العامة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *