موضوع تعبير عن خسوف القمر

- -

يحدث خسوف القمر عندما يمر القمر خلف الأرض مباشرة باتجاه ظله، ويمكن أن يحدث هذا فقط عندما تكون الشمس والأرض والقمر محاذية تمامًا، ويمكن أن يحدث خسوف القمر فقط في ليلة اكتمال القمر، ويعتمد نوع وطول خسوف القمر على قرب القمر من العقدة في مداره .

تعبير حول خسوف القمر

خلال خسوف القمر الكلي، تحجب الأرض أشعة الشمس المباشرة تمامًا من الوصول إلى القمر، ويتم عكس الضوء الوحيد المنعكس من سطح القمر بواسطة الغلاف الجوي للأرض، هذا الضوء يبدو مائل إلى اللون الأحمر، مثل غروب الشمس أو شروق الشمس، وبسبب هذا اللون المحمر، يطلق على القمر في هذه الحالة اسم قمر الدم، وعلى عكس كسوف الشمس، الذي لا يمكن رؤيته إلا من منطقة صغيرة نسبياً في العالم، يمكن مشاهدة خسوف القمر من أي مكان على الجانب الليلي من الأرض، ويستمر إجمالي خسوف القمر بضع ساعات، في حين أن كسوف الشمس الكلي يستمر بضع دقائق فقط، وذلك نظرًا لصغر حجم ظل القمر، أيضا بخلاف الكسوف الشمسي، فإن خسوف القمر آمن من دون أي حماية للعيون أو احتياطات خاصة، مثل ما نفعل مع كسوف الشمس .

ويمكن تقسيم ظل الأرض إلى جزأين مميزين، الظلال وشبه الظلال، حيث تقوم الأرض بشكل كامل بإحراق أشعة الشمس المباشرة داخل منطقة الظل، المنطقة الوسطى من الظل، ومع ذلك، بما أن قطر الشمس يظهر حوالي ربع الأرض في السماء القمري، فإن الكوكب يعوق جزئيًا أشعة الشمس المباشرة داخل شبه الظلال، أو الجزء الخارجي من الظل، ويحدث خسوف قمري عندما يمر القمر عبر شبه الظلال للأرض، وتتسبب هذه الحالة في حدوث تعتيم خفي لسطح القمر، وهو نوع خاص من الخسوف الكلي للقمر، حيث يقع القمر حصرا داخل شبه ظل الأرض، ويلاحظ أن الخسوف الكلي النادر نادر الحدوث، وعندما يحدث ذلك، قد يبدو جزء من القمر الأقرب إلى الظلمة، أغمق قليلاً من باقي قرص القمر .

يحدث خسوف جزئي للقمر عندما يدخل جزء فقط من القمر إلى الأرض، بينما يحدث خسوف القمر الكلي عندما يدخل القمر بأكمله إلى سطح الكوكب، ويبلغ متوسط ​​سرعة المدار للقمر حوالي 2.300 ميل في الساعة ( 1.03 كم / ثانية )، لذلك قد يستمر المجموع الكلي للخسوف لما يقرب من 107 دقيقة، ومع ذلك، فإن الوقت الإجمالي بين أول وآخر اتصال لأطراف القمر مع ظل الأرض أطول بكثير ويمكن أن يستمر حتى أربع ساعات، أما المسافة النسبية للقمر من الأرض في وقت الخسوف، يمكن أن تؤثر على مدة الخسوف، وعلى وجه الخصوص عندما يكون القمر قريباً من الأوج ” أبعد نقطة من الأرض في مداره “، تكون سرعته المدارية هي الأبطأ، ولا ينخفض ​​قطر ثقل الأرض بشكل ملحوظ ضمن التغييرات في المسافة المدارية للقمر، أما الخسوف القمري المركزي، فهو خسوف قمري شامل يمر عبره القمر وسط ظلال الأرض، ويتصل بالنقطة المضادة للقطب، وهذا النوع من الخسوف القمري نادر نسبيا .

وهناك عدة ثقافات لها أساطير مرتبطة بخسوف القمر أو تشير إلى خسوف القمر، على أنه فأل جيد أو سيئ، وقد رأى المصريون الخسوف كخنزير يبتلع القمر لفترة قصيرة، وتنظر الثقافات الأخرى إلى الخسوف بأن حيوانات أخرى تبتلع القمر، مثل جاغوار في تقاليد المايا، أو الضفدع ذو الثلاثة أرجل في الصين، واعتقدت بعض المجتمعات أنها شيطان يبتلع القمر، ويمكن التخلص منها عن طريق رمي الحجارة واللعنات عليه، كان اليونانيون متقدمين على وقتهم عندما قالوا أن الأرض كانت مستديرة واستخدموا الظل من خسوف القمر كأدلة، ويعتقد بعض الهندوس بأهمية الاستحمام في نهر الغانج بعد الخسوف لأنه سيساعد على تحقيق الخلاص، بينما اعتقد شعب الإنكا أن خسوف القمر يحدث عندما يأكل جاكوار القمر، ولهذا السبب يبدو القمر باللون الأحمر، بينما يعتقد أهل بلاد ما بين النهرين القدماء أن خسوف القمر كان عندما تعرض القمر لهجوم بسبعة شياطين، وفي بعض الثقافات الصينية، كان الناس يقرعون الأجراس لمنع التنين أو الحيوانات البرية الأخرى من عض القمر، وفي القرن التاسع عشر، وخلال خسوف القمر، أطلقت البحرية الصينية مدفعيتها بسبب هذا الاعتقاد، وخلال عهد أسرة تشو، كان منظر القمر الأحمر الذي يكتنفه الظلام ينبأ بالمجاعة أو المرض .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

sarah

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *