الفرق بين الزيتون الأخضر والزيتون الأسود

ترجع زراعة أشجار الزيتون لأكثر من سبعة آلاف سنة ، منذ عام 3000 قبل الميلاد ، ويمكن أن تعيش أشجار الزيتون لقرون عديدة بل وأحيانًا لآلاف السنين ، حيث تعود العديد من أشجار الزيتون في بساتين البحر الأبيض المتوسط ​​إلى مئات السنين ، في حين أن هناك أشجارا أخرى يزيد عمرها عن ألف عام .

حقائق حول شجرة الزيتون

نشأ الزيتون في البحر الأبيض المتوسط ، فقد كان الزيتون يزرع للتجارة في جزيرة كريت ​​، إلا أنه يزرع الآن في العديد من الأماكن ذات المناخات المماثلة ، ومن أشهر أنواع الزيتون زيتون كالاماتا الموجود غالبا في اليونان ، وعادة ما تترك ثمار كالاماتا على الشجرة لتنضج إلى اللون البني الغامق ولها نكهة الفواكه وهو أكثر حلاوة من معظم الزيتون .

مانزانيلا هو أعلى أنواع الزيتون وينتج في ولاية كاليفورنيا ، وهو عبارة عن زيتون أخضر متوسط ​​الحجم مع نكهة طرية وجوزية ، وهو ممتاز لصنع زيت الزيتون .

بالإضافة إلى كونه بديلاً صحياً للزيوت النباتية ، يعتبر زيت الزيتون مقدساً منذ العصور القديمة ، وكان يستخدم لدهان الملوك في اليونان القديمة ، واستخدم للبشرة والشعر في روما القديمة ، واستخدم في إنارة المصابيح في المقدس قديما ، وكان أول مايتم وضعه لعلاج آلام عضلات الرياضيين الاوليمبيين ، وكان هذا الزيت يستخدم لتغذية “الشعلةال أبدية” الخاصة بالألعاب الأولمبية كما كان يتوج الفائزين في الألعاب بأكاليل مصنوعة من أغصان الزيتون وأوراق الشجر .

الفرق بين الزيتون الأخضر والزيتون الأسود

الفرق الأساسي بين الزيتون الأخضر والأسود هو ببساطة الوقت الذي تم الحصاد فيه ، حيث يتم قطف الزيتون الأخضر قبل نضجه ، في حين يُسمح للزيتون الأسود بالنضج على الشجرة ، ويرجع الفرق في اللون في المقام الأول إلى نضج الزيتون عند حصاده ، كما أنه يتأثر أيضًا بشكل طفيف بكيفية معالجته .

ينقع الزيتون الأخضر في محلول من الماء المملح لمدة تتراوح بين 6 إلى 12 شهرًا بعد أن يتم حصاده ، وكلما طالت الفترة كلما قلت درجة مرارته ونكهته ، عادةً ما يتم تحضير الزيتون الأخضر المخلل بحشوه بمجموعة من الحشوات المختلفة والتي تختلف بين المطابخ العالمية ، أما الزيتون الأسود فينقع في الغسول لتقليل مرارته ، ثم يوضع في محلول ملحي ، ولكن نادرا ما يتم حشوه .

بخلاف ذلك ليس هناك فرق كبير في الواقع ، ولكن الزيتون الأخضر يحتوي على حوالي ضعف كمية الصوديوم الموجودة في الأسود ، بينما يحتوي الزيتون الأسود على زيت أكثر من الزيتون الأخضر .

أما التركيب الغذائي للزيتون الأسود والأخضر متطابق تقريبا ، وأكبر اختلاف غذائي في محتوى الصوديوم و يعود هذا الاختلاف في اللون في المقام الأول إلى نضج الزيتون عند انتقاؤه ولكنه يتأثر أيضًا بطرق المعالجة .

حقائق غذائية عن الزيتون الأخضر والزيتون الأسود

السعرات الحرارية : يحتوي 15 غرام من الزيتون الأخضر على 20 سعر حراري ، في حين يحتوي الزيتون الأسود على 25 سعرة حرارية ، السعرات الحرارية تأتي في المقام الأول من الدهون

الصوديوم : لأنه يتم نقعهما في محلول ملحي ، فإن كلا من الزيتون الأسود والأخضر يحتويان على كمية كبيرة من الصوديوم ، والذي يرفع مستويات ضغط الدم عند زيادته مع زيادة معدلات أمراض القلب والأوعية الدموية والسكتة الدماغية .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *