معلومات عن جائزة الطيب صالح في الأدب

الطيب صالح كان واحدا من أعظم مؤلفي السودان في القرن العشرين، ولد في الثاني عشر من يوليو 1929، وتوفى في الثامن عشر من فبراير 2009 .

ما هي جائزة الطيب صالح

جائزة الطيب صالح للكتابة الإبداعية، هي جائزة سنوية، والتي بدأت بعد وفاته في الخرطوم بالسودان، في KICS ( مدرسة الخرطوم الدولية للمجتمعات )، ولقد اكتسبت هذه الجائزة سنة بعد أخرى أهمية وقيمة أكبر، مع توسيع نطاق المشاركة من جميع دول العالم، إلى جانب التنظيم الرائع والمميز للأعمال الحاسمة، التي يحضرها دائمًا النائب الأول للرئيس، وهذه الجائزة تأسست تكريما للأديب السوداني العالمي الطيب صالح، وقد أطلقتها شركة زين السودان للاتصالات، وتشمل الجائزة مجالات النقد والرواية والقصة القصيرة، وقد أطلقت الجائزة في الذكرى السنوية الأولى لوفاة صالح، بهدف تشجيع الفن والثقافة في السودان والوطن العربي، وتبلغ القيمة المالية للجائزة 200 ألف دولار، وتتم تحت إشراف متخصصين ومبدعين بمجال الأدب والقصة القصيرة والرواية، بمنتهى الشفافية والعدالة .

أشهر الأدباء الذين حصلوا على جائزة الطيب صالح

1- الأديب المصري عبد العزيز مكن، الذي فاز بالمركز الأول في مجال الرواية، عن روايته ” فيت باك ” .
2- الأديبة السورية رامية عايد إسماعيل، التي فازت بالجائزة الثانية للرواية، وذلك لروايتها ” زمن الخيانة ” .
3- الأديب المصري محمد فهيم جاد، الذي فاز بالمركز الثالث، بروايته ” رواية النهضة ” .
4- الأديب المغربي حسن باكور، الذي فاز بالمركز الأول، عن مخطوط القصص القصيرة ” الزرافة تظهر في غابة الإسمنت ” .
5- الأديب العراقي الطيب هبلتي، والذي فاز بالمركز الثاني، عن مخطوط القصص القصيرة ” ماذا نفعل ” .
6- الأديب المغربي سعيد سودبيز الذي فاز بالمركز الثالث، وذلك عن مجموعة قصصية بعنوان ” ثورة وثورة ” .
7- الأديب الأردني الفلسطيني صبحي فحماوي .
8- الأديب المصري عمار علي حسن .
9- الأديبة السورية توفيقة خضور .
10- الأديب السعودي مقبول العلوي .
11- الأديب السوداني عمر محمد سنوسي، وذلك عن دراسة نقدية بعنوان  “شرق أفريقيا ” .
12- الأديب المصري مصعب عطية، وذلك عن دراسة نقدية بعنوان ” القرن المحلق ” .

شروط التقديم لجائزة الطيب صالح

جائزة الطيب صالح العالمية للإبداع الكتابي، التي تأسست لذكرى الطيب صالح أحد الأدباء السودانيين الأكثر شهرة عالميا، لما له من نتاج إبداعي ضخم في مجال الرواية والقصة القصيرة، حيث كان يطلق عليه ” عبقري الرواية العربية “، هي جائزة عالمية الاشتراك فيها مفتوح لمختلف الجنسيات، فهي ليست محصورة على الجنسيات العربية فقط، لكن تشترط الجائزة ما يلي :

1- أن تكون المادة المقدمة للمشاركة مكتوبة باللغة العربية الفصحى .
2- ألا يكون العمل الذي تم تقديمه للجائزة قد فاز في أي جائزة من قبل، وألا يكون قد نشر سواء ورقيا أو إلكترونيا .
3- تعد قرارات لجنة المسابقة نهائية وغير قابلة للتفاوض .
4- لا يجوز المشاركة في الجائزة بأكثر من مجال، ولا يجوز المشاركة بعملين في نفس المجال .
5- لا يجوز التقديم مرة أخرى للجائزة لمن فاز بها من قبل، إلا بعد مرور خمس سنوات أو دورات على فوزه .
6- لا يتم قبول أي أعمال غير مطبوعة، والأعمال التي يتم التقديم بها للمسابقة لا يتم إرجاعها لأصحابها .

نبذة عن الأديب الطيب صالح

ولد الأديب الراحل الطيب صالح في كرمكول، بالقرب من قرية الضبابة في الإقليم الشمالي من السودان، وتخرج من جامعة الخرطوم حاصلا على بكالوريوس العلوم، قبل أن يغادر إلى جامعة لندن في إنجلترا، ولأكثر من عشر سنوات كتب صالح عمودًا أسبوعيًا لصحيفة ” المجلة ” باللغة العربية ومقرها لندن، حيث استكشف مواضيع أدبية مختلفة، وعمل في الخدمة العربية لهيئة الإذاعة البريطانية، وأصبح فيما بعد مديرًا عامًا لوزارة الإعلام في الدوحة بقطر، وقضى السنوات العشر الأخيرة من حياته المهنية مع اليونسكو في باريس، حيث شغل مناصب مختلفة وكان ممثلاً لليونسكو في الدول العربية في الخليج العربي .

وتتميز كتابات الطيب صالح بأنها مأخوذة من تجربته في حياة القرية، التي تركز على الناس وعلى علاقاتهم المعقدة، على مستويات مختلفة وبدرجات متفاوتة من التركيز النفسي، حيث يتعامل مع موضوعات الواقع والوهم، والتنافر الثقافي بين الغرب والميول الغريبة، والانسجام وتضارب الأخوة، ومسؤولية الفرد في إيجاد اندماج بينه وبين تناقضاتها، ويمكن القول أن زخارف كتبه مستمدة من خلفيته الإسلامية وتجربته في إفريقيا الحديثة، سواء قبل أو بعد الاستعمار .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *