مقارنة بين اختبار الحمل المنزلي واختبار الدم

- -

عند تأخر الدورة الشهرية ، تبدأ الشكوك حول امكانية تواجد حمل ، وهناك عدة اختبارات يمكنك القيام بها للتأكد من حدوث حمل ، ولكن أيهما أفضل ، وأدق ، اختبار البول الذي يمكن للمرأة اجرائه منزلياً ، أم اختبار الدم في المعامل المتخصصة .

يمكن لكلا التحليلين اظهار وجود هرمون الحمل (HCG) ، في حالة وجود حمل ، حيث يمكن للجسم افراز هذا الهرمون بمجرد تعلق الجنين بغشاء الرحم ، فتبدأ المشيمة في اطلاق هذا الهرمون ، ويتراكم الهرمون في الأيام الأولى للحمل ، وهنا يمكن لاختبار الحمل تحديد وجود الهرمون من عدمه ، وقياس نسبة تواجده في الجسم ، ويمكنك التعرف على مميزات كل طريقة من طرق التحليل لاختيار الأنسب لك ، وهذا ما سنقدمه لك في هذا الاختبار .

تحليل الحمل المنزلي

يمكن القيام بتحليل الحمل المنزلي بشكلين مختلفين ، وهما :

أنبوب به مادة ماصة ، وتعتمد في تكوينها على الإنزيمات .

أنبوب به مادة ماصة ، وشاشة رقمية .

طريقة استخدامها

تستطيع المرأة بسهولة القيام بهذا الاختبار عن طريق وضع البول على المادة الماصة ، والتي سرعان ما تكشف عن وجود الهرمون بعلامة على الأنبوب العادي ، أو بكلمة نعم أو لا على الشاشة الرقمية ، وتتواجد عدة أنواع من اختبارات الحمل في الصيدليات ، ويختلف كل نوع عن الأخر من حيث طريقة استخدامه ، ودقة نتائجه ، فهناك أنواع جيدة يمكنها اظهار وجود الحمل بعد 7-10 أيام من حدوث الإباضة .

تحليل الدم للحمل

يوجد نوعان من اختبار تحليل الحمل :

النوع الأول : يمكنه قياس كمية هرمون الحمل في الدم بدقة .

النوع الثاني : ويمكنه اظهار وجود الهرمون ، دون قياس كميته ، ويتم اجرائه للتأكد من النتيجة هل سلبية ، أم ايجابية .

في حال ظهور كمية هرمون الحمل بنسبة أقل من 5 مل ، تكون النتيجة سلبية ، وفي حال تراوحت النسبة بين 5-25 فنتيجة التحليل تكون غير دقيقة ، والحمل يكون غير مؤكد ، وتستطيع المرأة اجراء الاختبار بعد عدة أيام للتأكد من وجود الحمل من عدمه .

عوامل التميز بين اختبار الحمل المنزلي ، وتحليل الدم

الراحة

يتطلب تحليل الدم زيارة المرأة للمختبر لسحب عينة من الدم ، والانتظار لمدة يومين للحصول على النتيجة ، وعلى الرغم من كونه أكثر دقة في اظهار النتائج ، إلا أن السيدات تفضل القيام بالاختبار المنزلي الذي يوفر لهن الراحة ، وكذلك يمكنه اعطاء نتيجة فورية ، فلا يحتاج سوى بضع دقائق من مجرد وضع البول على الأنبوب ، كما يمكن الحصول عليه من أي صيدلية قريبة .

ثمن التحليل

يعد تحليل الحمل المنزلي أوفر كثيراً من تحليل الدم بالمختبر ، وفي حال كانت النتيجة غير دقيقة في تحليل الدم ، فيمكن للمرأة تكرار نفس الاختبار بعد بضعة أيام ، مما يزيد التكلفة عليها ، ولكن اختبار الحمل المنزلي رخيص الثمن ، حتى في حال تكراره لا يمثل أي عبء مادي .

دقة النتائج

يعد تحليل الدم للحمل ، والذي يمكنه اظهار معدل وجود الهرمون ، هو أكثر الاختبارات دقة ، وتصل نسبة دقته ل100% ، أما تحليل البول بالمنزل فتكون دقته 97% ، خاصة في الأنواع المبرمجة لقياس وجود هرمون الحمل فقط ، في حال ارتفاع معدله عن 25 مل ، ويمكن أن تظهر النتيجة سلبية نتيجة عدم دقة الأنبوب ، ويمكن للمرأة تكراره بعد بضعة أيام في حال كانت النتيجة غير مقنعة لها .

الفحص المبكر

تستطيع المرأة عمل تحليل للدم بعد 7-12 يوم من حدوث الحمل ، ويتمكن هذا الفحص من الكشف عن وجود الحمل بصورة مبكرة ، ولكن تحليل الحمل المنزلي يمكنه الكشف عن وجود الحمل بعد أسبوعين من حدوث الحمل ، وعلى حسب دقة الأنبوب المستخدم للاختبار .

تاريخ ونسبة الخصوبة

في حال تعرض المرأة لمشاكل سابقة كالإجهاض ، أو حدوث حمل خارج الرحم ، فيجب عليها اجراء تحليل الدم للتأكيد من معدل هرمون الحمل في الأسابيع الأولى ، وفي حال عدم تضاعف معدل الهرمون كل 48-72 ساعة يشير هذا لوجود مشكلة ، ويستطيع الطبيب اتخاذ الاجراءات المناسبة في حال اكتشاف المشكلة مبكراً ، كما لا يمكن لتحليل البول المنزلي من القيام بهذا الدور .

عند القيام بعمل اختبار الحمل المنزلي يفضل أن يكون عند الاستيقاظ من النوم لضمان ارتفاع نسبة هرمون الحمل إن وجد ، وفي حال القيام باختبار الحمل المنزلي عدة مرات ، وكانت النتائج مختلفة ، فيفضل عمل اختبار الدم للحصول على أدق النتائج .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

انجي بلال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *