فوائد مسحوق الكاري

الوقاية من مرض ألزهايمر

الكركم هو على الأرجح أثمن مكونات مسحوق الكاري ، وأحد المكونات العضوية للكركم يسمى الكركمين.  وقد ربط الباحثون الكركمين بتقليل العوامل التي تسبب الجذور الحرة في المسارات العصبية للدماغ.  كما أنه يحفز الجهاز المناعي للقضاء على الأحماض الأمينية وبالتالي تقليل التدهور المعرفي وفرص مرض ألزهايمر ، تحاول الدراسات المستمرة ربط استهلاك مسحوق الكاري مع معدلات مرض ألزهايمر في الهند ، وهي نسبة أقل بكثير من العديد من البلدان الأخرى .

الوقاية من مرض السرطان

إقترح بحث حديث أن زيادة كمية الكركم في مسحوق الكاري يحفز أيضاً نشاط مكافحة السرطان من خلال اللعاب البشري ، ولكي نرى حجم الاستفادة على نطاق قابل للقياس ، ينبغي أن يُؤخذ الكركمين في شكل مكمل غذائي ويكون تركيزه أعلى بكثير مما هو موجود في مسحوق الكاري . وتعمل الدراسات الجارية على توضيح العلاقة بين استهلاك مسحوق الكاري وانخفاض النمو السرطاني في مختلف الأنشطة في جسم الإنسان . فيحتوي مسحوق الكاري الذي يحتوي على الكركم على أكثر العوامل التي تعمل على خفض نسبة سرطان القولون من بين جميع أنواع السرطان .

يعمل على خفض الإلتهابات ومسكن للألم

كما ذُكر أن الكركم هو عامل إيجابي للتقليل من الإلتهاب والألم وإلتهاب المفاصل الروماتويدي ، حيث أن الخواص المضادة للإلتهابات في الكركم تقلل بشكل فعال من إلتهاب المفاصل وتدهورها ، وكذلك الألم المصاحب لأمراض مثل : إلتهاب المفاصل الروماتويدي.  وقد ثبت أن تأثيرات الكركم قابلة للمقارنة مع الأيبوبروفين ، ولكن الحلول العضوية هي دائمًا أفضل من الأدوية الصيدلانية .

الحفاظ على صحة القلب

مرض القلب هو واحد من أخطر الأمراض الشائعة التي تصيب الإنسان ، لذا فإن أي شيء يمكن أن يساعد في منعها هو أمر هام ، إثنين من المكونات الشائعة في مسحوق الكاري هما الحبهان والريحان الحلو ، وكلاهما موسع للأوعية.  كما أنهما تؤثران على البروتينات التي تقلل التوتر في الأوعية الدموية وهذا يؤدي إلى انخفاض في ضغط الدم ، مما يقلل من فرص العديد من الحالات القلبية الوعائية ، بما في ذلك تصلب الشرايين ، النوبات القلبية ، والسكتات الدماغية .

الحفاظ على صحة العظام

تم دراسة مسحوق الكاري ومحتواه من الكركم حيث أثبتت الدراسة أيضًا أهميته لهشاشة العظام وصحة العظام.  على الرغم من أن الاختبار البشري لا يزال في مراحله المبكرة ، إلا أن كميات كبيرة من الاختبارات على الحيوانات أظهرت أن الكركم يزيد بشكل كبير من سرعة إعادة نمو العظام وإصلاحها مع تقليل علامات تلف العظام بنسبة تصل إلى 50٪.  قد يعني ذلك زيادة قوة العظام ، خاصة مع التقدم في العمر ، بالإضافة إلى نظام غذائي يحتوي على الفيتامينات والمعادن الأساسية .

يحارب البكتريا

من ضمن العناصر الهامة التي وجدت في مسحوق الكاري في جميع أنحاء العالم هي الكسبرة ، والتي لديها دور قوي في مكافحة العدوى البكتيرية ، وغيرها من الإلتهابات المعوية شديدة الضرر.  لذلك ، تناول كمية صحية من مسحوق الكاري يمكن أن يزيد من صحة الجهاز الهضمي ، والحفاظ على نظام المناعة قويًا في دفاعه ضد العوامل البكتيرية .

طرد سموم الكبد

كما سبق ذكره لأهمية الكركم ، والذي تم ربطه بصحة الكبد ، وهو يمنع أيضًا وجود جينات معينة تؤدي إلى الإلتهاب والسرطان ونمو الورم في الكبد . وعلى الرغم من أن الاختبار البشري لا يزال في مراحله الوليدة ، إلا أن التجارب على الحيوانات أظهرت قيمة صحية لمسحوق الكاري والكركمين “الكركم” لتكون طريقة لمقاومة أمراض الكبد وسُمِّية الكبد الزائدة .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *