طريقة استخدام اختبار الحمل ارترون

دائما ما ترغب أي سيدة متزوجة في معرفة هل حدث لها حمل، أم لا، ويكون إجراء اختبار الحمل في المنزل هو أو خطوة إذا كانت تشعر بأي من أعراض الحمل، وتستخدم غالبية السيدات شريط اختبار الحمل أو باستخدام اختبار الحمل ارترون .

طريقة استخدام اختبار الحمل ارترون

1 – كي تتأكد المرأة أنها حامل وأن ما تشعر به من أعراض الحمل صحيح، وتحصل على نتيجة مضمونة، عليها اتباع تعليمات وإرشادات الاستخدام بطريقة صحيحة.

2- وتعتبر طريقة استخدام اختبار الحمل ارترون، سهلة جدًّا وغير معقدة، ويمكن لأي سيدة متعلمة أو غير متعلمة أن تقوم بها.

3- حيث أن كل ما عليها هو القيام بوضع التحليل في كوب به كمية من البول الصباحي الخاص بها لمدة قصيرة جدا قد تصل إلي 10 ثوانٍ تقريباً، ثم ترفع الاختبار من الكوب، وتضعه على جنب لبضعة 10دقائق، وتنتظر ظهور نتيجة الاختبار.

4- إذا ظهر خطين على الجهاز، فهذا يعني أن هناك حالة حمل بالفعل، أما إذاً ظهر خط واحد، فهذا يعني أنه ليس هناك حمل، وهو الأمر الذي يجب علي المرأة أن تتأكد منه بتكرار الاختبار بعد مرور بضعة أيام، وذلك إذا كانت تشعر بأعراض الحمل وجاءت نتيجة الاختبار سلبية، كمل يجب زيارة الطبيب للتأكد أكثر.

مدى دقة اختبار الحمل ارترون

تختلف دقة أي نوع من أنواع اختبارات الحمل المنزلية من امرأة إلى أخرى، وذلك بسبب ما يلي
1 – اختلاف أيام الدورة الشهرية وأيام التبويض من امرأة إلي أخري.
2- عدم دقة المعلومة التي تحدد معرفة اليوم الصحيح لانغراس البويضة الملقحة بالرحم.

3- اختلاف حساسية جهاز اختبار الحمل، إذ أن بعض الأجهزة لا تظهر نتيجة الحمل بدقة، إذا كانت نسبة الهرمون الحمل صغيرة.
4- بعض السيدات لا يستخدمن أول عينة للبول أثناء إجراء الاختبار، رغم أن هرمون الحمل يكون تركيزه مرتفع فيها.

الوقت المناسب لاختبار الحمل

يري أطباء التوليد أن الوقت المناسب لإجراء اختبار الحمل، هو عندما يتأخر موعد الدورة الشهرية عن موعده الطبيعي.
يجب عدم الانتظار طويلا، وعليك أن تعرفي بسرعة، حتي يمكنك الحصول علي نتيجة اختبار مضمونة، ابدئي اختبار الحمل فورا، إذ أنه كلما عرفت أنك حامل ، كلما كانت خياراتك صحيحة بشكل كبير، وذلك من أجل حمل صحي وسليم، يتوفر جهاز اختبار الحمل ارترون في كل الصيدليات، ويمكنك شراؤه من الصيدلية الأقرب إليك.

ما الذي يؤثر في نتيجة اختبار الحمل

1 – القيام بإجراء الاختبار في أيام مبكرة من الحمل، يجعل أحيانا النتيجة سلبية في حين تكون المرأة حامل بالفعل.
2- شرب كمية كبيرة من الماء قبل إجراء الاختبار، يجعل عينة البول خفيفة جداً ويفشل الاختبار، وتكون النتيجة سلبية خاطئة.

3- ترك جهاز الاختبار فترة طويلة قبل قراءة النتيجة، أو بسبب وجود بروتين أو دم بالبول نتيجة لوجود سبب مرضي، أو وجود هرمون الحمل بالبول بسبب مرض.

4- كل هذه الأسباب تجعل الجهاز يعطي نتيجة ايجابية رغم عدم وجود حمل من الأساس، وهذه الحالة التي يطلق عليها النتيجة الإيجابية الخاطئة.

5- تناول أدوية معينة مثل كلوربرومازين، أو ميثادون، أو تناول بعض أدوية الإخصاب، والتي تحتوي على هرمون الحمل.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *