قصة فيلم يوم الدين

قصة بسيطة تُروَى بلطافة بالغة ، ينظر فيلم يوم الدين إلى مجموعة من المنبوذين بإشفاق وسخاء يعكس الأخلاق الطيبة دون أن يضخم الحكاية برقي زائف ، والفيلم من إخراج وتأليف أبو بكر شوقي ، وبطولة راضي جمال – غير ممثل- الذي يلعب دور مجذوم- مريض بالجذام – مصري انطلق في رحلة عديمة الجدوى ليجتمع شمله بعائلته ، ويتتبع هذا الفيلم الصامت والغني عاطفيًا كل خطوة في رحلته .

حبكة الفيلم :

بالإضافة إلى ندرة الأفلام الموجودة عن الجذام والتي يلعب بطولتها شخص مصاب بالمرض وهو ما عزز من شهرة الفيلم أكثر .

يلعب جمال دور بشاي وهو رجل أمي غير متعلم قضى معظم سنوات حياته البالغة ٤٠ عامًا في مستعمرة جذام فقيرة ، وبعد أن أصبح غير مُعْدٍ وعلى إثر حزنه لوفاة زوجته الحبيبة مؤخرًا قرر أن يعود إلى موطنه في قنا على حمار آملًا أن يجد والديه اللذين قد هجراه وهو صبي ، ثم قابل صبيًا نوبيًا يتيمًا يبلغ من العمر ١٠ سنوات ويدعى أوباما (يلعب دوره أحمد عبد الحفيظ) والذي يصبح بمثابة ابن لبشاي .

وبينما تشق الشخصيتان طريقهما في الريف يضفي شوقي مع المصور السينمائي فيديريكو سيسكا على الصحراء المصرية قوة غنية ، مضيفين إلى المشاهد بتروٍ ارتجاعات فنية (فلاش باك) توضح ماضي بشاي .

جوهر الفيلم وهدفه :

إن يوم الدين في جوهره يصور محنة الشخصية ويركز على أثر الجذام عليه فقد أضعفه جسديًا -فيداه وأصابعه مصابة بشدة- كما تركه بندوب واضحة في الوجه تسبب نفور الآخرين منه ، أو كما وصف متفرج بشاي بقرف ملحوظ قائلًا : “إنه يبدو كمسمار مطروق” .

ويكمن الخطر عند التعامل مع مادة فيلم كهذه في أن شوقي قد يتعثر ويقع في العاطفية الذليلة مختزلًا شخصيته لتصبح شخصية كاريكاتيرية لطيفة لا أكثر ، ولكن لحسن الحظ تجنب يوم الدين الوقوع في هذا الشِرك ، وقد ساعد في ذلك بشكل كبير أداء جمال المسلي ، ومن خلال تمثيل شخص مصاب بالجذام -على الرغم من أن جمال لم يمثل مسبقًا قط- فإن شوقي يضيف أصالة وصدق إلى السيناريو الذي يناقش -بشكل غير رومانسي- الفقر والدين من منظور البطل .

شخصية جمال :

يمتلك جمال عذوبة فطرية ، ويوضح كيف يضطر بشاي باستمرار إلى التجول في عالم يخاف منه بصورة غريزية ، وفي الطريق يقابل بشاي وأوباما أشخاص آخرين نبذهم المجتمع -من ضمنهم شخص مبتور الساقين- ويضفي أداء جمال الصادق بشكل جميل على الفيلم حميمية بحيث لا يتحول الفيلم إلى شيء أضخم من مجرد قصة عن رجل في مسعاه للحصول على خاتمة .

شخصية عبد الحفيظ :

يعد هذا أول دور تمثيلي يؤديه عبد الحفيظ أيضًا ، وفيه تمكن عبد الحفيظ من تجنب الوقوع في أحد الكليشيهات الممكنة والتي تتمثل في لعب دور الصبي اليتيم المحبب والمفكك ، بل يمثل أوباما المضاد الحازم لشخصية بشاي المترددة ، كما يربط الممثلان صلة جذابة ومرحة .

إن ركائز الفيلم منخفضة تمامًا حيث ينجرف الفيلم من حدث إلى الذي يليه -على الرغم من أن الشخصيتين تواجهان لصوصًا ومتعصبين- لذا فإن اهتمام المشاهدين مرتبط بشكل كبير بالمتعة التي يتلقونها من قضاء الوقت مع رفيقي السفر المنبوذين ، وفي تلك الرحلة يوجد أسى وأمل إلا أن شوقي يقيد حكايته بحب واثقًا من أن رحلة بشاي العاطفية قوية كفايةً لجذب الجمهور .

فريق العمل :

شركات الإنتاج : Desert Highway Pictures, Film Clinic, Wild Bunch

إنتاج : دينا إمام .

تصميم الإخراج : لورا موس .

تحرير : إيرين جرينويل .

تصوير سينمائي : فيديريكو سيسكا .

موسيقى : عمر فاضل .

بطولة : راضي جمال ، أحمد عبد الحفيظ .

تأليف وإخراج : أبو بكر شوقي .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *