الفرق بين الم الثدي قبل الدوره الشهرية والحمل

تعاني العديد من السيدات في الفترة التي تسبق الدورة الشهرية بالعديد من التقلبات المزاجية، هذا بالإضافة لبعض الآلام التي تشعر بها السيدات خلال هذه الفترة والتي تتمثل في ألم البطن الشديد وخاصة في المنطقة السفلى منها، مع الإصابة بإنتفاخ شديد في أسفل البطن، وألم شديد في الثدي، وفي بعض الأحيان قد تشعر المرأة الحامل بكل هذه الأعراض دون أن يصاحبه نزول دم الدورة الشهرية، فهذا يعرف بالأعراض الأولى للحمل وسوف نتعرف من خلال هذا المقال على الفرق بين الم الثدي قبل الدورة والحمل أيضًا.

أهم الأعراض التي تسبق الدورة الشهرية

تتشابه الأعراض التي تسبق الدورة الشهرية مع أعراض الحمل الأولى، ولكن قد يصاحب هذا التشابه بعض الإختلافات البسطية، ولعل الشبه بينهما يكون بدرجة كبيرة في الشعور بألم شديد في منطقة الثدي مع حدوث بعض التقلصات في منطقة أسفل البطن.

الفرق بين ألم الثدي قبل الدورة والحمل

1- ألم الثدي في الفترة التي تسبق الدورة الشهرية

عادة ما يبدأ الشعور بألم الثدي والحساسية الشديدة به في النصف الثاني من الدورة الشهرية، وقد يكون هذا الألم بسيط في بعض الحالات ولكن يزداد حدته مع مرور الوقت واقتراب موعد الدورة الشهرية وخاصة في فترة التبويض أيضًا، ففي حالة قيام المرأة بتحسس ثديها في هذا الوقت سوف تجد أن الأنسجة التي توجد به كثيفة ويوجد بها تجمعات عديدة وخاصة في مناطق الثدي الخارجية، كما تشعر المرأة في بعض الأوقات بإمتلاء ثديها بدرجة كبيرة مع الشعور بألم شديد به أيضًا، وتبدأ هذه الأعراض في الإختفاء تدريجيًا مع إقتراب موعد نزول الدورة الشهرية، وحدوث إنخفاض في نسبة هرمون البروجسترون في دم المرأة.

2- ألم الثدي في فترة الحمل الأولى

في بداية فترة الحمل قد تشعر المرأة بشعور يشبه لحد كبير الإصابة بالتهاب الثديين مع زيادة الحساسية الشديدة بهما بحيث لا تستطيع المرأة الحامل خلال هذا الوقت ملامسة ثديها على الإطلاق، كما تشعر بنفس الأعراض التي تسبق الدورة الشهرية والتي تتمثل في الإحساس بإمتلاء منطقة الثدي وعادة ما تبدأ أعراض الحمل الأولي بالظهور عقب حدوث الحمل بحوالي أسبوع أو أسبوعين، ويستمر هذا الشعور بسبب ارتفاع نسبة هرمون البروجستيرون في جسم المرأة الحامل.

أعراض تميز بين الحمل والدورة الشهرية

1- نزول بعض البقع من الدم.

2- تقلبات مزاجية كثيرة.

3- الإحساس المستمر بالغثيان الشديد.

4- تقبل بعض أنواع الطعام مع عدم تقبل البعض الأخر في الوقت نفسه.

5- الشعور بالتعب المستمر.

6- الشعور بتقلصات شديد في منطقة أسفل البطن.

7- الرغبة في التبول بشكل مستمر وذلك بسبب زيادة الضغط على المثانة خلال هذه الفترة.

ومن الجدير ذكره في النهاية نظرًا لتشابه الأعراض التي تسبق مجيء الدورة الشهرية مع الأعراض التي تسبق الحمل فيكون الخيار الوحيد والأنسب للتفرقة بين كل منهما هي القيام بعمل إختبار للحمل في حالة تأخر الدورة الشهرية عن موعدها المعروف بيومين أو ثلاثة، وذلك إما عن طريق عمل إختبار حمل بالبول أو الدم.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

انجي بلال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *