اسباب الاسهال المفاجئ وكيفية علاجه سريعا

يعاني الكثير من الاشخاص من نوبات من الاسهال المفاجئ والتي تسبب الشعور بالتعب الشديد والجفاف، وفيما يلي اسباب الاسهال المفاجئ وكيفية علاجه سريعا

الاسهال

الإسهال هو البراز المائي السائب، ويكون المريض بحاجة متكررة لدخول الحمام بسبب حركة الأمعاء، وعادة ما يستمر بضعة أيام ويختفي في كثير من الأحيان دون أي علاج، وأحيانا يكون الإسهال حادًا أو مزمنًا وأحيانا يكون مفاجئ.

أسباب الاسهال المفاجئ

يحدث الإسهال المفاجئ نتيجة للعدوى الفيروسية أو البكتيرية، ويمكن أن يكون بسبب التسمم الغذائي، حتى أن هناك حالة تعرف باسم إسهال المسافر والتي تحدث عند الإصابة بالإسهال بعد التعرض للبكتيريا أو الطفيليات.

ويستمر الإسهال المفاجئ لمدة أربعة أسابيع على الأقل، وعادةً ما يكون ذلك نتيجة لمرض أو اضطراب معوي مثل مرض الاضطرابات الهضمية أو داء كرون.

قد يعاني البعض من الإسهال نتيجة لعدد من الظروف، وتشمل الأسباب المحتملة للإسهال :
– عدم تحمل الطعام مثل عدم تحمل المعدة للاكتوز.
حساسية الطعام.
– رد فعل سلبي على بعض أنواع الأدوية.
– العدوى الفيروسية.
– العدوى البكتيرية.
– مرض معوي.
– عدوى طفيلية.
– جراحة في المعدة

وفقا لمايو كلينك فإن فيروس الروتا هو سبب شائع للإصابة بالإسهال المفاجئ في مرحلة الطفولة، والالتهابات البكتيرية بسبب السالمونيلا أو الإشريكية القولونية وغيرها.

قد يكون الإسهال المفاجئ من أعراض حالة أكثر خطورة مثل متلازمة الأمعاء أو مرض التهاب الأمعاء، ويعتبر الإسهال المتكرر والشديد علامة على مرض معوي أو اضطراب وظيفي في الأمعاء.

أعراض الإسهال المفاجئ

هناك العديد من أعراض الإسهال المختلفة، وقد يواجه المصاب واحدة فقط من هذه الاعراض أو مجموعة من كل منهم، وتعتمد الأعراض على السبب وهي :
– الغثيان.
– وجع في البطن.
– الاصابة بتشنجات في المعدة.
– الانتفاخ والجفاف.
– الحمى.
– البراز الدموي.
– الرغبة المتكررة لدخول الحمام.
– كمية كبير من البراز

ويجب استشارة الطبيب في حالة الاصابة بأي من هذه الأعراض :

الجفاف : قد يسبب الإسهال فقدان السوائل بسرعة ويعرض المصاب للخطر بسبب الاصابة بالجفاف، وإذا لم يتلق المصاب علاجًا للإسهال يمكن أن يسبب ذلك الكثير من الآثار الخطيرة جدًا مثل :
– إعياء.
– جفاف الأغشية المخاطية .
– زيادة معدل ضربات القلب.
– الصداع.
– الدوار.
– زيادة الشعور بالعطش.
– انخفاض في معدل التبول.
– جفاف الفم.

الإسهال عند الرضع والأطفال الصغار

يعتبر الإسهال هو حالة خطيرة في صغار السن، ويمكن أن يسبب الجفاف الشديد في الرضيع في خطورة شديدة لذلك يجب الاتصال بطبيب الاطفال في حالة رؤية أعراض الجفاف  مثل :
– انخفاض معدل التبول.
– جاف الفم.
– الإعياء.
– عدم وجود دموع عند البكاء.
– جفاف الجلد.
– العيون الغارقة.
– النعاس الشديد.

ويجب التماس العلاج الفوري إذا كان أي مما يلي ينطبق على الطفل :
– الاصابة بالإسهال لمدة 24 ساعة أو أكثر.
– اصابة الطفل بالحمى من 102 درجة فهرنهايت أو أعلى.
–  براز يحتوي على الدم.
– براز يحتوي على صديد.
براز أسود .

وهذه الأعراض تشير إلى حالة طارئة.

كيف يتم تشخيص سبب الإسهال

سيقوم الطبيب بإكمال الفحص البدني والنظر في التاريخ الطبي للمريض لتحديد سبب الإسهال، وقد يطلب الطبيب أيضا اختبارات لفحص الدم، وقد تتضمن الاختبارات الإضافية ما يلى :
–  اختبارات الحساسية.
– اختبارات للتحقق من وجود التهاب وتشوهات هيكلية في الأمعاء.
– التحقق من وجود بكتيريا أو طفيليات في البراز أو غيرها من العلامات المرضية.
– اختبارات المرض المعوي.
– فحص المستقيم والقولون السفلي لعلامات المرض المعوي.

طريق علاج الإسهال المفاجئ سريعا

عادة ما يتطلب علاج الإسهال تناول كميرة كبيرة من السوائل بدلا من السوائل المفقودة، وهذا يعني شرب المزيد من الماء والعصائر والمشروبات الدافئة، وفي بعض الحالات يضطر إلى تناول بعض المحاليل عن طريق الوريد، وإذا كانت العدوى البكتيرية هي سبب الإسهال فقد يصف الطبيب المضادات الحيوية.

وسيقرر الطبيب العلاج بناء على ما يلي :
– شدة الإسهال .
– درجة حالة الجفاف.
– صحة الجسم العامة.
– عمر المصاب.

الوقاية من الإسهال المفاجئ

على الرغم من أن الإسهال يمكن أن يحدث لأسباب مختلفة إلا أن هناك إجراءات يمكن اتخاذها لمنع ذلك وهي :
– يمكنك تجنب الإصابة بالإسهال عن طريق التسمم الغذائي لذلك يجب الحرص على غسل منطقة تحضير الطعام والطهي بشكل متكرر، ويجب تقدم الطعام بشكل مباشر بعد إعداده.

– تسخين الطعام حتى الغليان للتأكد من خلوه من أي من البكتيريا التي تنمو عليه بعد عدة ساعات.

– تجنب مياه الصنبور ومكعبات الثلج ، وشرب المياه المعبأة في زجاجات فقط ، ويمكن منع انتشار العدوى للآخرين عن طريق غسل اليدين بشكل متكرر، عن طريق استخدم الصابون واغسل اليد لمدة 20 ثانية، واستخدم معقم اليدين عند عدم القدرة على غسل اليدين.

المراجع:
الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *