نبذة عن الصحابي عمرو بن عبسة

عمر بن عبسة السلمي البجلي، أحد الصحابة الإجلاء، أسلم بمكة قديما، وهو من السابقين الأولين في الإسلام، أيضا كان واحدا من الباحثين عن الحق لأخبار النبي صلى الله عليه وسلم، ومحاولة التعرف على الدين الجديد الذي جاء به، إذ إنه كان من الحنفاء المنكرين لعبادة غير الله ـ تعالى ـ في الجاهلية، وكان يكنى بـ أَبا نَجيح، وقيل: أَبو شعيب كما ذكر ابن الأثير في مؤلفه أسد الغابة في معرفة الصحابة.

بداية إسلام عمرو بن عبسة

كان عمرو بن عبسة من الأحناف، الذين كانوا في الجاهلية قبل الإسلام لا يعبدون الأوثان، إذ كان من أهل الفترة الذين كانوا على الحنيفية عدد من رجال العرب قبل الإسلام الذين اشتهروا بالسير على دين إبراهيم، وكانت الحنيفية هي في مجمل معناها التعبد لله تعالى أو البعد عن الحنث والحرام.

وبقراءة قصة إسلام عمرو بن عبسة نكتشف أن هذا الصحابي، كان يبحث عن الدين الحق، حتي وجد رسول الله صلي الله عليه وسلم، فقد أخبر معن بن عيسى قال حدثنا معاوية بن صالح عن أبي يحيى سليم بن عامر وضمرة وأبي طلحة أنهم سمعوا أبا أمامة الباهلي يحدث عن عمرو بن عبسة قال أتيت رسول الله وهو نازل بعكاظ قال قلت يا رسول الله من معك في هذا الأمر قال معي رجلان أبو بكر وبلال قال فأسلمت عند ذلك قال ولقد رأيتني ربع الإسلام قال فقلت يا رسول الله أمكث معك أو ألحق بقومي قال الحق بقومك فيوشك أن تفيء بمن ترى وتحيي الإسلام.

وفي حديث أخرجه الإمام مسلم، نجد بن عبسة يسأل بضع أسئلة استبان منها هذا الحنيفي صدق الرسول الكريم، وإنه الرسول الخاتم ونبي أمة الإسلام، فأسلم علي الفور، وهو ما يدل علي امتلاء قلبه بالإيمان الصادق، وروحه التواقة للحق.

فقد أخرج الإمام مسلم بسنده عن أبي أمامة قال (قال عمرو بن عبسة السُّلميُّ، كنت وأنا في الجاهلية، أظنُّ أن الناس على ضلالةٍ، وأنهم ليسوا على شيء، وهم يعبدون الأوثان، فسمعت برجلٍ بمكة يُخبرُ أخباراً، فقعدتُ على راحلتي، فقدمتُ عليه، فإذا رسول الله مستخفياً، جُراءُ عليه قومهُ، فتلطَّفتُ حتى دخلت عليه بمكة، فقلت له ما أنت قال، (أنا نبيٌّ) فقلت وما نبيٌّ قال (أرسلني الله).

فقلت وبأيِّ شيء أرسلك قال: (أرسلني بصلة الأرحام وكسر الأوثان وأن يُوحَّد الله لا يُشرك به شيءٌ) قُلتُ له فمن معك على هذا قال حُرٌّ وعبدٌ قال ومعه يومئذ أبو بكر وبلال ممن آمن به فقلت إني مُتبعك.

حياة عمرو بن عبسة

بعد أن أسلم عمرو بن عبسة بمكة رجع إلى بلاد قومه بني سليم، وظل مقيما هناك حتى مضت بدر وأحد والخندق والحديبية وحنين، وبعد طول هذه المدة قدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم في المدينة فصحبه وسمع منه وروى عنه.

ومما يدل علي أن عمرو بن عبسة، صحب الرسول الكريم فترة طويلة جعلته قريبا منه فسمع وروى عنه، وعن عمرو بن عبسة نفسه روى كثيرين منهم،” بن مسعود، وسهل بن سعد، وأبو أمامة الباهلي، ومعدان بن أبي طلحة اليعمري، وأبو عبد الله الصنابحي، وشرحبيل بن السمط، وكثير بن مرة، وسليم بن عامر، وعبد الرحمن بن البيلماني، وعبد الرحمن بن عائذ، وأبو طبية الكلاعي، وأبو سلام الأسود، وعبد الرحمن بن يزيد بن موهب، وجبير بن نفير، وآخرون “.

وفاة عمرو بن عبسة

قال ابن حجر العسقلاني أن عمرو بن عبسة، مات في أواخر خلافة عثمان، مبررا قوله بأنه لم يرى له ذكراً في الفتنة ولا في خلافة معاوية، ويقال أن عمرو بن عبسة توفي في مدينة حمص في سوريا.

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

Avatar

حـسـنـاء

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *