معلومات عن طائر الخرشنة القطبية

الخرشنة القطبية ( Sterna paradisaea ) هي طائر في أسرة Laridae، ينتشر هذا الطير في المناطق المحيطة بالقطب الشمالي، حيث يغطي الطائر مناطق القطب الشمالي في أوروبا وآسيا وأمريكا الشمالية ( حتى جنوب بريتاني وماساتشوستس )، وهذه الأنواع شديدة الترحال، حيث ترى صيفين كل عام، بينما تهاجر على طول طريق ملتحم من مناطق التكاثر الشمالية إلى ساحل أنتاركتيكا في الصيف الجنوبي، والعودة مرة أخرى بعد ستة أشهر، وقد أظهرت الدراسات الحديثة أن متوسط ​​طول المسافة السنوية للهجرة، حوالي 70.900 كم ( 44.100 ميل ) لهذه الطيور التي تتداخل في أيسلندا وغرينلاند، و 90.000 كم ( 56.000 ميل ) للطيور التي تعيش في هولندا، وهذه هي إلى حد بعيد أطول الهجرات المعروفة في المملكة الحيوانية .

وصف الخرشنة القطبية

الخرشنة القطبية الشمالية هي طيور متوسطة الحجم، يبلغ طولها 28-39 سم ( 11-15 بوصة )، وطول جناحيها 65-75 سم ( 26-30 إنش )، وهي أساسا باللون الرمادي والأبيض، مع منقار أحمر، وجبهة بيضاء، وتاج أسود، وخدين باللون الأبيض، يتميز الجناح العلوي بأنه رمادي مع حافة بيضاء، والذيل المتشعب بعمق أبيض، مع شبكات خارجية رمادية، والخرشنة القطبية هي طيور طويلة العمر، يصل عدد كبير منها إلى خمسة عشر إلى ثلاثين سنة، ويأكلون أساسا الأسماك واللافقاريات البحرية الصغيرة، وهذه الأنواع وفيرة، مع ما يقدر بنحو مليون طائر، في حين أن الاتجاه السائد في عدد الأفراد في هذا النوع ككل غير معروف، فقد أدى الاستغلال في الماضي إلى تقليل أعداد الطيور في المناطق الجنوبية من نطاقها .

توزيع الخرشنة القطبية

لدى الخرشنة القطبية توزع مستمر في جميع أنحاء العالم لتكاثر الدورة، ولا توجد سلالات فرعية معترف بها، ويمكن العثور عليها في المناطق الساحلية في المناطق المعتدلة الأكثر برودة، في أمريكا الشمالية وأوراسيا خلال الصيف الشمالي، وخلال الصيف الجنوبي يمكن العثور عليها في البحر، لتصل إلى الحافة الشمالية لجليد القطب الجنوبي، وتشتهر الخرشنة القطبية الشمالية بهجرتها، إنها تطير من أراضي التكاثر في القطب الشمالي إلى القطب الجنوبي والعودة مرة أخرى كل عام، وأقصر مسافة بين هذه المناطق 19000 كم ( 12000 ميل )، وتضمن الرحلة الطويلة أن يرى هذا الطائر صيفين في السنة ومزيدًا من ضوء النهار أكثر من أي مخلوق آخر على هذا الكوكب، ويبلغ متوسط ​​عمر الخرشنة في القطب الشمالي حوالي ثلاثين عامًا، ويقوم بالسفر إلى ما يقرب من 2.4 مليون كيلومتر ( 1.5 مليون ميل ) خلال حياته، أي ما يعادل رحلة ذهاب وإياب من الأرض إلى القمر على مدى 3 مرات .

التزاوج عند طائر الخرشنة القطبية

يتفق كلا الجنسين على موقع للعش، وكلاهما سيدافع عن الموقع، وخلال هذا الوقت، يواصل الذكر إطعام الأنثى، ويحدث التزاوج بعد هذا بوقت قصير، ويحدث التكاثر في مستعمرات على السواحل والجزر، وفي بعض الأحيان في الداخل على التندرا بالقرب من الماء، وغالبًا ما تشكل أسرابًا مختلطة مع الخرشنة الشائعة، ويضع هذا الطائر من واحد إلى ثلاث بيضات في كل مرة .

النظام الغذائي لطائر الخرشنة القطبية

يختلف النظام الغذائي للخرشنة القطبية اعتمادًا على الموقع والوقت، ولكنه عادة ما يكون آكلًا للحوم، وفي معظم الحالات، يأكل السمك الصغير أو القشريات البحرية، وتشكل أنواع الأسماك الجزء الأكثر أهمية من النظام الغذائي له، وتمثل أكثر من الكتلة الحيوية المستهلكة أكثر من أي طعام آخر، إن أنواع الفرائس هي أنواع غير ناضجة ( عمرها سنة واحدة )، مثل الرنجة والقد والرمل والكابلين، ومن بين القشريات البحرية التي تؤكل هي أمفيبودس وسرطان البحر والكريل، وفي بعض الأحيان تأكل هذه الطيور الرخويات، والديدان البحرية، أو التوت والحشرات، وأحيانا تنزلق هذه الطيور إلى سطح الماء للقبض على الفريسة بالقرب من السطح، ويمكنهم أيضا مطاردة الحشرات في الهواء، وأثناء التعشيش تكون هذه الطيور معرضة للافتراس من القطط والحيوانات الأخرى، إلى جانب كونه منافسًا لمواقع التعشيش .

جدير بالذكر أنه قد تم استخدام صور طائر الخرشنة القطبية على طوابع البريد، في العديد من البلدان والأراضي التابعة، وتشمل الأراضي جزر آلاند وألدرني وجزر فارو، وتشمل الدول كندا وفنلندا وأيسلندا وكوبا .

الوسوم :

شارك المقال في صفحاتك

معلومات الكاتب

ريهام عبد الناصر

ريهام عبد الناصر

يوماً ما ستكون لي بصمة يكتب عنها التاريخ وتتناقلها الاجيال

أكتب تعليق

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *